نبي الحرية – صحيفة التغيير السودانية , اخبار السودان




عثمان ميرغني

الرسول المصطفى صلى الله عليه وسلم، وفي (منعطف تاريخي) كما يقول الساسة اليوم، اتخذ قرارا بالعودة إلى المدينة دون اكمال زيارة البيت الشريف في مكة.. انفاذا لاتفاق أبرمه مع أعدائه الألداء في قريش.. وكان الصحابة يرون في الاتفاق اجحافا واستخفافا بهم.
لم يستجب أحد لطلب الرسول صلى الله عليه وسلم بالاستعداد للرحيل عائدين إلى المدينة..كرر الطلب .. وتكرر التجاهل..
الرسول صلى الله عليه وسلم ذهب إلى زوجته أم سلمة وأفضى إليها بحزنه من عدم انصياع الصحابة لطلبه.. قالت له اذهب وباشر عملية الاستعداد للعودة دون أن تطلب منهم شيئا.
استجاب الرسول المعلم لطلب زوجته وبدأ في اجراءات الاستعداد السفر .. وما أن رآه الصحابة حتى أسرعوا بحزم متاعهم والاستعداد للعودة!
هل كان ذلك الفعل من الصحابة تمردا؟
القيمة الانسانية الأسمى التي بنى عليها الاسلام، وركز عليها القرآن هي الحرية.. حرية الضمير الإنساني في الاختيار.. وأن يكون مسلك الانسان وفق ما يراه ويقدره بكامل طوعه واختياره لا نفاقا ولا كرها و لا قهرا.
و ركز الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم على تعليم وترسيخ هذا المعنى لدى أصحابه.. ليس بالقول بل بالعمل أيضا.. وحينما طلب منهم الاستعداد للرحيل، كانوا يدركون مساحة الحرية التي علمهم ورسخها في قلوبهم.
لم يكن تمردا بل كان ممارسة للرأي الآخر.. حرية التعبير في أسمى معانيها.. أن يقولوا لا طالما كانوا يرون ذلك، دون أن يخدش رأيهم للقدوة والمقام النبوي السامي قضية.
ولكن الفرق بين “الرأي” و ” الموقف” كالفرق بين الليل والنهار لحظة تحري الخيط الأبيض من الأسود من الفجر.. الخيط الرفيع الذي يفصل حالة من حالة.
عندما باشر الرسول صلى الله عليه وسلم اجراءات السفر، هنا لم يعد الأمر في مقام “الرأي” لأن الاجراءات بدأت.. هنا المطلوب “موقف” ، ولم يتردد الصحابة برهة في الانصياع للأمر واتخاذ “الموقف” الذي يعبر عن الانصياع للقيادة.. عندما يتحرك المؤشر من مساحة “الرأي” إلى حيز “الأمر” والفعل والحركة.
عندما وصل مبعوث الرسول صلى الله عليه وسلم إلى المقر الملكي وسأله ملك الروم عن الدين الجديد.. رد المبعوث الخاص (جئنا لنخرج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد) عبارة واحدة لخصت المفهوم الأعمق للدين.. الحرية..حرية الضمير، التي لا سقف لها حتى في الاعتقاد ” لا اكراه في الدين..”.
فالحرية أسمى مقامات الانسانية..
الله سبحانه وتعالى يقول في سورة فصلت (انَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا ).. سقف الربوبية يحدد سقف الحرية.. من كان ربه صاحب العمل فضميره يتحرك بما لا يغضب ربه، ومن كان ربه الوزير، فسقف ضميره هو ما يرضي الوزير، ومن كان ربه الرئيس فحريته تنتهي عند رضا الرئيس..
لكن من كان سقف الربوبية عنده في أعلى السموات.. “الذين قالوا ربنا الله” فهنا يرتفع سقف الحرية عنده إلى ما لا يغضب الله سبحانه وتعالى، كل ماهو دون ذلك لا يعقد اللسان ولا يخفق الجنان.
والذي يصعد إلى هذه المرتبة.. أن يرتفع سقف “الربوبية ” الحقة عنده إلى مقام الله الأعلى.. لا ينقصه إلا أن يتسق عمله مع قلبه.. “ثم استقاموا” .. استقامة العمل مع الضمير.. والاعتقاد.. خط مستقيم واحد.. لا يتناقض.
صلوا عليه وسلموا المصطفى في يوم مولده.. مولد الضياء والنور للإنسانية جمعاء..



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

أضف تعليق