دراسة تكشف طريقة لتناول الطعام تسبب طول عمر الفئران


كشفت دراسة حديثة أن هناك علاقة واضحة بين تقليل وتيرة تناول الطعام وتحسين صحة القوارض وإطالة عمرها، ولم يجزم العلماء بصحة هذه النتائج على البشر أيضا.

ونشرت نتائج الدراسة في مجلة “نيتشر ميتابوليزم”، وأظهرت أن تقليل وتيرة الطعام أدى إلى تحسين صحة القوارض التي أجري عليها الدراسة.

وتتبع الباحثون في دراستهم نظما غذائية مختلفة مع مجموعات من الفئران، وسجل في النتائج أن تلك الفئرات التي تم إطعامها سعرات حرارية أقل في وجبة يومية واحدة كانت أفضل من تلك التي تناولت العدد نفسه من السعرات لكن ضم وجبات موزعة على مدار اليوم وعاشت أطول منها، بحسب “مونت كارلو”

وتوصلت الدراسة كذلك إلى أن الفئران التي تأكل مرة واحدة فقط في اليوم سجلت تحسنا في التمثيل الغذائي.

وبحسب وكالة فرانس برس”، قال معد الدراسة دودلي لامينغ من جامعة ويسكونسن “العلماء عرفوا منذ حوالى قرن أن الحد من كمية السعرات الحرارية يطيل عمر القوارض (…) لكن الدراسات السابقة بشأن الحد من السعرات الحرارية لدى الفئران تضمنت صياما غير مقصود مع فئران تتغذى عادة مرة واحدة فقط في اليوم”.

وأشارت الوكالة إلى أن الفريق البحثي حاول معرفة ما إذا كان التوقيت بين الوجبات قد يلعب دورا، وتوصل إلى أن “كمية الطعام ليست وحدها المهمة”.

وأوضح لامينغ “بدلاً من ذلك، تضمن الأنظمة الغذائية المقيدة بالسعرات الحرارية أن الفئران تصوم معظم اليوم، كما أن فرض فترة الصيام (عندما نأكل) أمر بالغ الأهمية على صعيد الفوائد المتوخاة من تقييد السعرات الحرارية على الحياة والصحة”.

ومن جانبه علق مدير وحدة الأمراض الأيضية في جامعة كامبريدج ستيفن أورايلي، على نتائج الدراسة وما إن كان يمكن أن تطبق نتائج الدراسة على البشر، وأكد أن ذلك صعب “نظرا للاختلافات الهائلة في سرعات معالجة الأطعمة بين الفئران والبشر”.

وأضاف أورايلي:

“إجراء تجربة بشرية مماثلة يتطلب أن يأكل البشر كل السعرات الحرارية التي يحتاجونها لمدة أسبوع في يوم واحد ثم يتضورون جوعا خلال الأيام الستة التالية”.
وتابع: “نظرا لأن الفئران تعيش حوالي عامين فيما نعيش حاليا (البشر) حوالى 80 عاما، فقد يتعين علينا إجراء الدراسة لأكثر من 50 عاما لاختبار ما إذا كان هذا التغيير الهائل في عاداتنا الغذائية يفيد بالفعل في طول عمر الإنسان”.

العربية نت



مصدر الخبر موقع النيلين

أضف تعليق