صبري محمد علي (العيكورة): يوم الخميس نطلع واللاّ ما نطلع ؟


و ثورة اكتوبر انتفضت ضد الظلم وهذا العام ستنتفض ضد الظلم ايضاً ومن يسعون لاستغلال المناسبة يريدونها خالصة لهم من دون الناس و هُم يدركون جيداً ان من صنع اكتوبر هم كل اهل السودان وليس لاحدٍ حق ادعاء الملكية الحصرية ومن يتمترس خلف الحكم يدعي الملكية ومن يجسدون الظلم اليوم ايضا يدعون الملكية و حزب الامة يعقد اجتماع مكتبه السياسي رقم (٣٠٦) و الاجتماع يدعو مناصريه للخروج يوم (٢١) وكأن الدعوة تريد ان تقول (نحن احق باكتوبر منهم) . و(بوستات) بإسم الزحف الاسلامي تدعو للخروج وتقول ايضاً (نحن احق بموسي منهم) وقحت (١) و (٢) كلهم يدعي ذلك وإن فعلوها مع الطرق الصوفية واحزاب المؤتمر الشعبي والاصلاح الآن والحركات الموقعة والاتحادي ومنبر السلام العادل و … و كلهم هتف باكتوبر إن فعلوا ذلك فقد فوتوا الفرصة على (اربعة طويلة) و اهالوا عليها التراب .
و فى الاخبار ان القصر الجمهوري يغلق ابوابة ويلغي الاجتماعات و فى الاخبار مناع من القاهرة يسأل (اردول) عن مصدر تمويل الوجبات الفاخرة نعم من يسأل هو منّاع ! و فى الاخبار مناوي بالامس عبر احدي القنوات يقول لمناع اين كنت يوم ان كنا نحارب ؟ و فى الاخبار ان الفريق اول شرطة (معاش) محجوب حسن سعد مدير عام الشرطة الاسبق يترك مزرعته و يزور اعتصام القصر ويعلن التأييد .
و فى (الميديا) ان أقلام قحت (١) بدأت تستفيق وتستوعب الصدمة وتُخوّن الجميع وتنعتهم بقابضي (الظروف) وما يحمله الظرف قطعاً لا يساوي معشار ما يكبسه اصبع موظف البنك فى الحساب ومناع من القاهرة فى تغريدة يشهق مستنكراً ان تكون الوجبات من مال الشعب السوداني ! ومن اعتصم بالقصر هم من الشعب السوداني ومناع يستنكر ان يفك المعتصمون (كُوفارة) عامين ومن حُر مالهم لم يذوقوا فيها طعم اللحم الا قلة قليلة من الميسورين او الحرامية ومناع وغيره من (قحت) يغطون أعيُنهم بظاهر كفهم عن رؤية (كناتر) الخراف والرجالة والكرم يقولان ان (الفورة مية خروف) لان ذلك يؤذى ابصارهم .والرجالة والشرف تقول ان الطعام سوداني ١٠٠% والرجالة تقول ولا ست شاي واحده ولا … ولا …..حتي الصعوط فى تلتله .
والجوع الذى فرضته امريكا على الشعب السوداني انتقده نائب الرئيس الروسي بالامس قائلا ان السودانيين يتضورون جوعاً بسبب سياسات امريكا و نحن مع خيار الشعب السوداني والجملة لها ما بعدها اذا قُرأت بتمعن .
و ما يدعو للقلق حقاً ان لا احد بالخرطوم يسأل عن (ترك) ولا عن الدقيق ولا عن المواطن كلهم يلهث خلف الكراسي و ما يجعل الامر مقلقاً هو عامل الزمن فإن حُلت الحكومة حلت عقد السودان الثلاث ونهض نشيطاً طيب النفس .
وامسية البارحة الاخبار تقول ان حمدوك يقترح تكوين لجنة للخروج من المأزق الراهن والاقتراح هو البند الوحيد الذى خرج به اجتماع مجلس الوزراء والاقتراح يقول حمدوك رئيساً للجنة من سته اعضاء شخصين من قحت (١) ومثلهم من قحت (١) وسماهما بطرفي النزاع وعضويين من العسكريين لتقرر مصير السودان ! والعساكر ابوابهم مغلقة والمفتاح بالداخل والشارع وصل مرحلة اللا عودة ولواري (ترك) دخلت الخرطوم مغرب أمس و ما اقترحه حمدوك اصبح صيحة فى وادي العدم وسيضيفه التاريخ لاوراقة القديمة .
قبل ما أنسي : ــــ
غايتو لكن جنس فرفرة لكن !
حبوبة قلت ليك الاذان اذن وقت السحور فااااات

صحيفة الانتباهة



مصدر الخبر موقع النيلين

أضف تعليق