تمديد عمل عيادة إعادة تقييم مصابي الثورة السودانية




مدّدت لجنة مختصة، عمل عيادة إعادة تقييم مصابي الثورة السودانية حتى يوم الخميس 28 اكتوبر 2021م، وهي عيادة تم فتحها مؤخراً بغرض اصدار التوصيات الخاصة بعلاجهم.

الخرطوم: التغيير

أعلنت اللجنة الصحية الفنية لمصابي الثورة السودانية، المشكلة من الأمانة العامة لمجلس الوزراء ووزارة الصحة الاتحادية، عن تمديد عمل عيادة «إعادة تقييم مصابي الثورة» بمستشفى الخرطوم التعليمي- مبنى الحوادث حتى يوم الخميس 28 أكتوبر 2021م.

وتتوفر في العيادة تخصصات «جراحة العظام، جراحة المخ والأعصاب، جراحة العيون، واستدعاء التخصصات الأخرى إن دعت الضرورة».

ونفذ مصابو الثورة اعتصاماً أمام مقر مجلس الوزراء بالعاصمة الخرطوم، بدايات اكتوبر الحالي، احتجاجاً على عدم تنفيذ مطالبهم بتوفير العلاج والسكن، وانتقدوا في مذكرة للمجلس عدم حفظ الحكومة المدنية لحقوق جرحى ومصابي ثورة ديسمبر، ونوهوا لمعاناة المصابين.

وأكدت اللجنة الصحية الفنية لمصابي الثورة السودانية، في تصريح اليوم الأربعاء، وجود ترحيل متخصص لنقل مصابي الثورة من منازلهم إلى العيادة ومن ثم إرجاعهم لمنازلهم.

ودعت اللجنة لجان المقاومة وأسٌر المصابين للتواصل مع سائق الترحيل لنقل المصابين عبر هاتف محدد هاتف بالرقم «099901136».

ويُذكر أن العيادة فتحت أبوابها لمصابي الثورة منذ يوم الثلاثاء 19 أكتوبر 2021م من الساعة 12 ظهراً حتى الرابعة عصراً، وستقوم اللجنة بصياغة التقارير الفنية النهائية ورفع التوصيات لمتابعة العلاج.

وكان رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، التقى عدداً من جرحى ومصابي ثورة ديسمبر المجيدة وممثلين قانونيين وإعلاميين، ووجّه بحل اللجنة الفنية لمعالجة قضايا مصابي الثورة، وتشكيل لجنة جديدة بالتوافق مع المصابين للوصول إلى جسم يمثل جميع المصابين.

وأكد حمدوك أهمية وجود آلية تضم ممثلين لوزارات الصحة والعدل والمالية والرعاية الإجتماعية لمعالجة التحديات والمشاكل التى تواجه المصابين باعتباره واجب الدولة.

وشدد على أن مطالب الجرحى والمصابين مشروعة وممكنة التنفيذ، ووجه بمعالجة الخلل الذي شاب علاج مصابي ثورة ديسمبر بالداخل، وأوضح أن علاج المصابين يمثل أولوية، وأعلن توجه الحكومة إلى علاج وتأهيل مصابي الثورة من الإعاقة الجسدية والنفسية ليسهموا بدورهم في بناء السودان.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

أضف تعليق