السودان: ضرب فريق «بي بي سي» ومنعه من التصوير في اعتصام مناصري المكون العسكري




بحسب تدوينة لمراسل القناة في الخرطوم محمد محمد عثمان، فقد تعرض فريقهم للضرب والمنع من التصوير في اعتصام القصر الجمهوري.

الخرطوم: التغيير

تعرض فريق قناة (بي بي سي) في السودان للضرب والمنع من التصوير اليوم الخميس، من منظمي اعتصام القصر الرئاسي المدعوم من المكون العسكري.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها مراسلو قنوات محلية وعالمية للضرب في اعتصام القصر.

وبحسب تدوينة لمراسل القناة في الخرطوم محمد محمد عثمان، فقد تعرض فريقهم للضرب والمنع من التصوير في اعتصام القصر الجمهوري.

وكان مراسل قناة الجزيرة بالخرطوم قد تعرض الثلاثاء، للضرب والإهانة من منظمي اعتصام القصر.

وأقرّ بذلك قادة الإعتصام ووف مُبارك أردول، في تدوينه على موقع التواصل الإجتماعي (فيسبوك)، ذلك السلوك بالمُشين.

وكتب: “أجريت قبل قليل اتصال بالاخ الصحفي محمد عمر مراسل الجزيرة مباشر والاخ المسلمي الكباشي ايضا وادنت الاعتداء الذي تعرض له الصحفي بالأمس في مقر اعتصام استرداد الثورة أمام القصر الجمهوري”.

وتابع: “هذا سلوك  غير حضاري قامت به جهات قاصدة إرسال رسالة سالبة عن الاعتصام، وهو سلوك لا يشبهنا”.

وأعرب “أردول” عن اعتذاره للصحافيين عن ما حدث ولاي صحفي، وقال انهم اتخذوا إجراءات لمنع تكرار ذلك .

وكان مراسل وكالة الأناضول التركية بهرام عبدالمنعم، قد تعرض كذلك للضرب والإهانة وتهشيم سيارته بمقر اعتصام القصر.

ويرفض منظمو الاعتصام التصوير بحجة أنه يكشف عن الأشخاص المشاركين فيه والموائد التي تقدم بدعم من فلول النظام المُباد والإدارات الأهلية الموالية لحزب المؤتمر الوطني المحلول.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

أضف تعليق