الزراعة: التوقيع على مذكرة تفاهم لتنظيم المهرجان الدولي الرابع للتمور السودانية


الخرطوم:الإنتباهة

وقعت وزارة الزراعة والغابات على مذكرة تفاهم مع  لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والإبتكار الزراعي، أمس لتنظيم المهرجان الدولي الرابع للتمور السودانية،  وأشار وزير الزراعة دكتور الطاهر محمد إسماعيل حربي إلى الرعاية الكريمة لمهرجان التمور السودانية بدورته الرابعة الذي بات يشكل علامةً فارقة في مسيرة تطوير قطاع نخيل التمر بالسودان ونقطةً فاصلة في دعم المزارعين وإتاحة الفرصة لهم للإطلاع على أفضل الممارسات الزراعية بالتمور، عبر المشاركة العربية النوعية حيث تشارك أكثر من عشر مؤسسات ومنظمات وشركات إقليمية ودولية  يمثلون (5)  دول هي الإمارات العربية المتحدة، وجمهورية مصر العربية، والمملكة الأردنية الهاشمية، والجمهورية الإسلامية الموريتانية، والمملكة العربية السعودية، بالإضافة إلى أكثر من (100) مزارع نخيل من السودان.

من جهته أكد  أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والإبتكار الزراعي دكتور عبد الوهاب زايد أن المهرجان الدولي الرابع للتمور السودانية يأتي لإبراز الدور الريادي لدولة الإمارات في دعم القطاع الزراعي وخاصةً في مجال نخيل التمر، وللتأكيد على المكانة الدولية لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والإبتكار الزراعي ودورها البناء في تطوير قطاع نخيل التمر والإرتقاء به على المستويين العربي والدولي، بفضل الرعاية التي تلقاها من قبل صاحب الجائزة وراعيها، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، ووفقاً لتوجيهات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ودعم الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة ومتابعة الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والإبتكار الزراعي.

وأشار زايد إلى جهود سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة بالخرطوم التي لم تألوا جهداً في تقديم كافة التسهيلات والدعم لإنجاح هذا التعاون وتحقيق تلك الأهداف السامية، والعمل يداً واحدة من أجل الإرتقاء بقطاع النخيل والتمور السودانية، بما يعكس العلاقات النموذجية بين دولة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية السودانية.

من جهته قال نائب رئيس مجلس الأمناء لجمعية فلاحة ورعاية النخيل السودانية الدكتور نصر الدين شلقامي إن المهرجان الدولي الرابع للتمور السودانية جاء ليؤكد على عمق العلاقات الثنائية التاريخية بين البلدين والشعبين الشقيقين، وعلى الثقة الكبيرة التي أولتها القيادة الرشيدة في البلدين، من أجل العمل سوياً لتطوير وتنمية قطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور بالسودان.

وأكد الأهمية الاستراتيجية التي يحظى بها المهرجان من جانب تعزيز حضور أصناف التمور السودانية في السوق العربي والدولي وزيادة الإهتمام والتنافس بين المزارعين لتحقيق أفضل النتائج. بالإضافة إلى إعتباره فرصةً لتطوير قطاع نخيل التمر زراعة وصناعة وتصديراً على مستوى السودان.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب





مصدر الخبر موقع الانتباهه

أضف تعليق