هل هناك سابقة في التاريخ الإنساني يتغاضى فيها كبير قومه مرتباته من دولة اخري؟


على السفارة البريطانية أو الخارجية التي تتبع لها توضيح دوافع وأسباب المخصصات المالية التي يتقاضاها حمدوك وطاقمه وكم هي، وهل هي نظير خدمات تقدم لتلك الدولة؟ ام منحة وإذا كانت منحة، هل هي منحة شخصية ام منحة لحكومة وشعب السودان وماهو مردود ذلك لعامة الشعب السوداني؟ وعلى حمدوك ومن(يقبض) تقديم المبررات والدفوعات درءا الشبهات واسكات القيل والقال وكثرة السؤال
هذا الأمر وهذه الاسئله يجب ان تحظى بالتوضيح الكافي الشافي من بريطانيا ثم من حمدوك لأنه يتعلق بالأمن القومي السوداني وفي فترة شديدة الحساسية من تاريخ الوطن والفترة الانتقالية تتطلب قرارت مصيرية في قضايا مصيرية يتحدد فيها وجود وكرامة و مصير الوطن في أن يكون أو لايكون

السؤال
هل هناك سابقة في التاريخ الإنساني السحيق أو القريب يتغاضى فيها كبير قومه مرتباته من دولة اخري؟
علي الشعب السوداني جميعه باحزابه 4طويلةكانت أو سبعة أو قل سبعين وبموسسته العسكرية وحركات كفاحه المسلح، ليس التساؤل فحسب بل الإلحاح في الحصول على الإجابات التي يجب أن تحدد مصير حمدوك وطاقمه وكذلك تحديد العلاقه مع من يدفع فإما إثبات حسن النوايا وهنا يشكر الدافع والمدفوع له لحسن صنيعهم، أو إثبات العكس وهنا تعتبر الجهه الدافعه متعدية على الوطن وأمنه وسلامته فيجب عمل ما يلزم و تحديد كيفية التعامل معها وفق مايحفظ كرامته وسيادة قراراته، وأما المدفوع له فيجب عزله فورا وتقديمه لمحاكمة بتهمة الخيانه العظمى أمام قضاء وطني عادل
عادل مصطفى البدوي



مصدر الخبر موقع النيلين

أضف تعليق