جهاز المغتربين : آن الاوان لحسم قضية تعليم أبناء العاملين بالخارج


الخرطوم : هنادي النور.

شدد الأمين العام لجهاز السودانيين العاملين بالخارج مكين حامد تيراب بضرورة إيجاد معالجات وحلول جذرية لقضايا تعليم أبناء العاملين بدول المهجر، واعتبرها إحدى الإشكالات التي ظلت هاجس يؤرق تعليم أبناء العاملين بالخارج لسنوات عجاف دون حسم . ودعا خلال مخاطبته ورشة عمل “قضايا تعليم أبناء السودانيين بدول المهجر ” التي نظمتها الادارة العامة للجاليات واقتصاد الهجرة بجهاز شؤون السودانيين العاملين بالخارج، لضرورة ايجاد الحلول والمعالجات لجهة ان التعليم اولى اساسيات التنمية ، مؤكدا ان هذه من القضايا المصيرية ، واردف آن الأوان لرد الحقوق ومعالجة القضايا العالقة في ظل معطيات البلاد وفي ظل التغيير وطموحات اهل السودان بعد ثورة ديسمبر المجيدة وارتفاع طموحات اهل السودان.
واثنى مكين الحراك الذي تم في 21 اكتوبر واعتبره استمرار للثورة والحرص على احداث تغيير حقيقي ،وداعيا الي اهمية انفراج الازمة للتقاطعات التي تحدث في الثورة هذه الايام لتحقيق شعار” حرية ، سلام وعدالة”
وأضاف أن البلاد تمر بمرحلة مفصلية تتطلب الخروج منها لبناء دولة اساسها الحرية والعدالة.
وتوقع خروج الورشة بمخرجات تساعد في المعالجة ، وجدد التزامهم بتنفيذ مخرجات الورشة رغم التحديات المعقدة .

ومن جانبه قدم المشرف التربوي سيف الدين الناير بالممكلة العربية السعودية ورقة حول قضايا تعليم أبناء المغتربين بدول المهجر
بفتح فروع للجامعات والكليات السودانية بدول المهاجر وشدد على ضرورة انشاء مدارس سودانية نظامية فى الدول المهاجر المختلفة وناد بتنظيم ودعم المجوعات المشرفه على عمل التعليم ،واضاف لابد من منح الطلاب القادمين من المهجر كافة الحقوق المكفولة لطلاب الشهادة السودانية فى مسيرتهم الجامعية بجانب تحفيز المتفوقين منهم بالاعفاء من المصاريف الدراسية وتحويل قبولهم إلى قبول مجانى اضافه لابتعاثه لخارج البلاد للتحضير فى للدراسات العليا بعد استيعابة معيدا فى
وشكا من ضيق فرص التعليم العام فى بعض الدول المضيفة ، بجانب عدم وجود مدارس منتظمة لتعليم المنهج السودانى ، مقرا بوجد مشاكل ناجمة عن طريق معادلات الشهادة العربية واختلاف بين السلمين التعليمين بين السودان ودول الاغتراب .
وأضاف هناك أشخاص ليس لهم علاقة بالتعليم يتحكمون فى قضايا تعليم ابناء المغترببن وأنتقدم عدم جهات مشرفه ومنسقة بين تلك المجموعات،

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب





مصدر الخبر موقع الانتباهه

أضف تعليق