عرمان: يجب تقديم “الفلول” للمحاكمة أو إطلاق سراحهم


أكد عضو المجلس المركزي القيادي للحرية والتغيير ياسر عرمان، أن الحكومة لن تحل بقرارات فوقية لفرد أو بإملاءات، وإنما قرار الحل والعقد بشأنها بيد الشعب وهو من يقول كلمته فيها.

وأكد في عرمان في مؤتمر صحفي بوكالة السودان للأنباء (سونا) مساء اليوم السبت، مساندتهم للحكومة وعلى رأسها رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك في كافة مساعيها لمعالجة كافة أوجه الأزمة السياسية والاقتصادية.

وقال إن مواكب 21 اكتوبر أكدت أن الشعب قال كلمته الداعمة للانتقال ومساندته للديمقراطية كخيار وحيد للشعب، وأضاف أن حكومة الثورة مدعومة بالداخل والخارج، حيث وصل صوت داعميها إلى كل أنحاء العالم من موسكو إلى واشنطن والأمم المتحدة، وأن الشعب السوداني يتطلع إلى دعم كافات هذه الجهات.

وأعلن عرمان، دعمهم للجنة تفكيك التمكين لانها تمثل أحد اهم عوامل تفكيك دولة الحزب الواحد التي عمل على تمكينها النظام البائد لصاح دولة الوطن، وأكد أنه لن تقوم قائمة لحكومة شمولية.

ودعا إلى تسليم المطلوبين للعدالة الجنائية، وألّا يتم حبس أحد من الفلول لمجرد الاحتجاز إما تقديمهم للمحاكمة أو إطلاق سراحهم.

وأوضح عرمان أن قضية شرق السودان عادلة وإستراتيجية ينبغي ألّا تقحم في أتون التجاذب السياسي والصراع حول السلطة، وأشار إلى أن الخرطوم كعاصمة للبلاد لا تدخل في قضايا الوثيقة الدستورية المتعلقة بالسلام والترتيبات الأمنية وهو ما يجعلها منطقة لا يجب أن تكون بها مليشيات مسلحة، ونوه لضرورة العمل على وجود جيش واحد، خاصةً وأن جميع الحركات المسلحة متفقة على هذا البند.

وأكد عرمان أن مسألة إكمال مؤسسات الحكم المتمثلة في المجلس التشريعي والمحكمة الدستورية الدستورية أصبحت قاب قوسين من الاكتمال، وعبر عن تمنياته أن ينعم الشعب السوداني بموارده وعلى رأسها الذهب الذي ينتج منه (200) طن.

الصيحة



مصدر الخبر موقع النيلين

أضف تعليق