وزارة التجارة تفوض حكومة شمال دارفور بتنظيم التجارة مع تشاد وأفريقيا الوسطى


JPEG - 32.5 كيلوبايت
علي جدو

الخرطوم 24 أكتوبر 2021 – فوضت وزارة التجارة والتموين، حكومة ولاية وسط دارفور بتنظيم تجارة الحدود بينها وتشاد وأفريقيا، بموجب اتفاق وقع بين الجانبين.

ومُنذ أزمة إغلاق الميناء الرئيسي على ساحل البحر الأحمر، بدأت وزارة التجارة في عقد اتفاقيات مع حكومات ولايات الشمالية وشمال وجنوب دارفور، لتنظيم التجارة الحدودية مع دول الجوار.

وقالت الوزارة ، الأحد، إنها وقعت على اتفاقية تجارة الحدود بموجبها “تم تفويض ولاية وسط دارفور بتنظيم تجارة الحدود بينها وبين دولتي تشاد وأفريقيا الوسطى للعام 2022”.

وأشار وزير التجارة والتموين علي جدو، في تصريح صحفي، إلى أن حكومة الانتقال تعمل على تفعيل وتنشيط تجارة الحدود، حيث وقعت 4 اتفاقيات مع الولايات.

وأضاف: “التجارة الحدودية تلعب دوراً كبيراً في فتح مجالات التجارة والتعاون بين المواطنين المحليين بتلك المناطق ومواطني دول الجوار، بجانب دورها الكبير في التنمية والاقتصاد وتعزيز دعائم السلام لاسيما بالمناطق الطرفية ومناطق النزاعات”.

ويغلق أنصار زعيم قبلي، منذ 17 سبتمبر الفائت، الميناء الرئيسي على ساحل البحر الذي يؤمن 85% من احتياجات البلاد، بسبب مطالب سياسية. وتسبب هذا الأمر في شح بعض السلع الضرورية وزيادة أسعارها.

وقال والي وسط دارفور أديب عبد الرحمن يوسف إن الاتفاقية ستساهم في خلق فرص عمل للشباب وترفع من مستوى دخل الولاية والمواطنين.

وتابع: “وستساعد في فتح علاقات جديدة مع دول الجوار وإنعاش التجارة الحدودية”، مشيرا إلى مكونات وسط دارفور تربطهم علاقات اجتماعية كبيرة مع دولتي تشاد وأفريقيا الوسطى، الأمر الذي سيزيد من ترابط شعوبها وتبادل المنافع فيما بينها.





مصدر الخبر موقع سودان تربيون

أضف تعليق