“الصحفيين السودانيين” تدين إجراءات الانقلاب




دانت “شبكة الصحفيين السودانيين” إجراءات “السلطة الانقلابية” وقطعها شبكة الانترنت، واستهداف الصحافيين، بهدف عزل السودان عن العالم الخارجي.

أدناه نص البيان كما ورد الى صحيفة “التغيير الالكترونية”:

شبكة الصحفيين السودانيين
بيان مهم
تندد شبكة الصحفيين السودانيين بإجراءات السلطة الانقلابية وقطعها لخدمة الانترنت ومنعها للمواطنين من حقهم في حرية تداول المعلومات؛ كما تدين استمرار استهداف الصحفيين ومنعهم من القيام بواجبهم في التغطية والحصول على المعلومة.
لقد عاشت بلادنا خلال اليومين الماضيين عزلة عن العالم الخارجي، وفقد المواطنون سبل ووسائل التواصل بين بعضهم البعض جراء قطع خدمة الانترنت، وخدمة الاتصال المباشر عبر الموبايل، وذلك لعزل الشعب السوداني عن العالم الخارجي مما شكل غطاءً للمليشيات لارتكاب جرائم بشعة، بقتل المتظاهرين السلميين والاعتداء عليهم واستهداف النساء والفتيات بشكل خاص؛ نتج عن ذلك استشهاد ما يفوق 12 شخصاً وإصابة مايزيد عن 140 آخرين، إضافة إلى الهجمة الوحشية على داخلية الطلاب بجامعة الخرطوم وتعذيبهم بأقسى الأساليب في فناء الداخلية ونهب ممتلكاتهم وأموالهم وطرهم من السكن الجامعي، وكذلك داخلية سعاد طمبل للطالبات، كما تعرض فريق قناة بلومبيرغ الشرق الذي يضم 8 أفراد إلى الاستدعاء والتحقيق معهم لساعات بعد اقتيادهم إلى القصر الجمهوري بصورة مهينة، إضافة إلى اعتقال الصحفيين ماهر أبو الجوخ وفائز السليك، في صورة تعيد للإذهان ممارسات النظام البائد وسلوكه في التعامل مع الصحفيين.
إن الهدف من قطع الانترنت وخدمة الاتصال المباشر عبر الموبايل تمكين مليشيات نظام السلطة الانقلابية وجهاز أمنها وكتائب ظلها من ممارسة وارتكاب مزيد من الجرائم في حق الشعب السوداني وقوى الثورة، وإخفاء الأدلة التي تثبت تورطهم مثلما ما حدث في مجزرة فض الاعتصام، لكن كانت الجماهير أكثر حرصاً ووعياً واستطاعت التوثيق لتلك الجرائم حتى يوم أمس وستظل تستخدم وسائلها وأساليبها في رصد وتوثيق كل الجرائم التي ترتكبها مليشات السلطة الانقلابية، وسيأتي يوم الحساب والقصاص. ولن يفلت المجرمون.
الصحافة الحرة باقية والطغاة إلى زوال.
شبكة الصحفيين السودانيين
الأربعاء 27 أكتوبر 2021



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

أضف تعليق