الخارجية الامريكية تبحث دعم التحول الديمقراطي في السودان




بحث وزير الخارجية الامريكي انتوني ج بلينكن امس مع وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق، الخطوات التي يمكن أن تتخذها بلاده لدعم مطالب الشعب السوداني بالانتقال إلى الديمقراطية بقيادة مدنية.

وأكد بلينكن في مكالمة هاتفية مع وزيرة الخارجية السودانية ضرورة الاستناد على الوثيقة الدستورية.

وجدد وزير الخارجية الأمريكية إدانة بلاده للاستيلاء العسكري على السلطة، وحض على الإفراج الفوري عن القادة المدنيين المحتجزين.

على صعيد متصل، رحّب بلينكن بقرار مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي تعليق عضوية السودان، مشيراً إلى أهمية دور الاتحاد في الديمقراطية واستقرار افريقيا.

واتفق بلينكن مع رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي موسى فكي، على وجوب عودة السودان إلى القيادة المدنية، وفقاً للإعلان الدستوري الذي تم الاتفاق عليه في ٢٠١٩.

وفي اتصال هاتفي امس، أكد بلينكن وفكي على أهمية حق الشعب السوداني في التجمع السلمي والتعبير عن مطالبته بالحكم المدني بعيدا عن التدخل المسلح أو غيره من التدخلات باستخدام القوة.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

أضف تعليق