سيبكي شعب السودان انه يوما اتبع وهما اسمه حمدوك


حمدوك مشروع اوروبي تم الاستثمار فيه بمبالغ طائلة لذا تجد الاوربيين اكثر الناس جزعا على خلعه واحرصهم على احيائه مهما كلفهم . نسأل نفسنا ليه كل هذا التوتر هل فعلا هم حريصين على مدنية دولتنا ؟؟طيب ليه بيكرفسوا ويكلبشوا الحرق لستك قدام البرلمان حقهم وبيشجعوا من يحرق بلدنا؟؟؟ هل مدنية الدولة لا تحقق الا بوجود حمدوك ؟؟
اطفالنا والمراهقين وبعض شبابنا تعرضوا لعملية غسيل دماغ ممنهجة شبيهة بلعبة الحوت الازرق التي تجعل من الانتحار احد مراحل اللعبة .
امتنا في خطر محدق والطريق واضح
الحرية للجميع
العدالة للجميع
السلام للجميع
حكومة لا حزبية
حمدوك بعد عامين لم يفعل شيء من مطلوبات الشعب ولكنه قطع اشواط في خطة الممولين .
حمدوك الذي يصرف وبعض خلصاءه رواتبهم بالدولار واليورو لن يشعروا ابدا بمعاناتنا او اننا نموت بحثا عن جرعة دواء . شيطنوا كل مؤسسات الدولة بعد ان شيطنوا الكيزان واصبحت الفلول حجة مستهلكة .
هدم مؤسسات الدولة يعني ان السودان اصبح دولة من الماضي واندلس جديد ..سيبكي شعبه انه يوما اتبع وهما اسمه #حمدوك
اما #قحت فهي تعمل بنظرية هدم المعبد على الجميع ربما ينقذهم حمدوك لانه مشترك معهم ولكن المؤكد ان محاسبتهم على فساد العامين الذي تجاوز فساد ٣٠ عام وحده يعتبر دافع لاشعال حريق يمكنهم من الافلات من العقاب ولو تفتت الوطن
#قحت_دمرت_السودان
#حمدوك_باع_السودان

صفحة لجان الكرامة-الصفحة الرسمية



مصدر الخبر موقع النيلين

أضف تعليق