الرغيفة كانت بجنيه والبنزين ب 28 جنيه! والقحاطة كانو بقولوا لينا الكيزان ما داعمين أي حاجة


أكبر أكذوبة في تاريخ السودان‼️
♟دولة كانت محاصرة 30 سنه بتبيع للشعب الوقود ب 28 جنيه والرغيفة بجنيه والتنمية شغالة والكهرباء مستقرة والمدارس والجامعات والعلاج مدعوم ومتوفر وكنا بنقول عليهم حرامية وطلعنا ثورة عشان نجيب أحزاب عجزت توفر رغيف صالح للأكل
♟عندما وصل الدولار إلي 30جنيها بعد 30 سنه خرج علينا العلمانيون يحرضوننا بسحب الأموال من البنوك وإسقاط حكومة الحرامية!
فصدقناهم وخرجنا معهم فإذا بالدولار يعانق ال500 ، وأول رد فعل لهم رفعوا عننا الدعم ونهبو قوت الشعب ودواء المرضي
♟كل من يخالفهم يقولوا عليه كوز…

وتناسو أن الكوز هو من بني البلد وعلم الأجيال ودعم الفقراء وشيد المدارس والمساجد والجامعات بل الكوز هو من كان يدعم الدواء والدقيق ويصرف علي الكهرباء وإستخرج البترول الذي غلبكم تصينو أنابيبه! الرغيفة كانت بجنيه والسكر ب 35جنيه والبنزين ب 28 جنيه! والقحاطة كانو بقولوا لينا الكيزان ما داعمين أي حاجة وحرضونا نشيل قروشنا من البنوك ونشتري دولار عشان الدولار ممكن يصل 100جنيه!
▪️سواقه للقطيع…

*متداول على فيسبوك



مصدر الخبر موقع النيلين

أضف تعليق