وزير الإعلام السوداني: تشكيل مجلس السيادة امتداد للإجراءات الانقلابية




وصف وزير الإعلام السوداني الإعلان عن تشكيل مجلس للسيادة بأنه “خطوة للهروب للأمام” وقراءة مثابرة من كتاب المخلوع البشير.

الخرطوم: التغيير

اعتبر وزير الثقافة والإعلام السوداني الناطق باسم الحكومة الانتقالية حمزة بلول الأمير، إن قرار تشكيل مجلس سيادة يمثل امتدادا للاجراءات الانقلابية التي ابتدأت  في ٢٥ أكتوبر.

وقال في تصريحات نقلتها منصة الناطق الرسمي اليوم الخميس، إن شعبنا قادر على دحر الانقلاب وسيكمل مسيرة الانتقال.

وأشار “بلول” إلى أن هذا القرار يؤكد صحة موقف الحرية والتغيير الرافض للحوار مع الانقلابيين.

وأكد الناطق باسم الحكومة الانتقالية ثقته في  قدرة الشعب السوداني على حسم الانقلاب وتصفية آثاره واستعادة كافة مكتسبات ثورة ديسمبر.

ووصف الإعلان عن تشكيل مجلس للسيادة بأنه “خطوة للهروب للأمام”، وقراءة مثابرة من كتاب المخلوع البشير.

والذي قال أنه ظل لمدة ٣ عقود يزدري صوت الشعب وينكل بالمناضلين والثوار، لكن في نهاية الأمر تمكن الشعب من خلعه ووضعه في مكانه الطبيعي لينتظر مصيره محليا ودوليا.

وأصدر قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان، اليوم الخميس، مرسوماً دستورياً بتشكيل مجلس للسيادة برئاسته.

وبحسب ما أعلن التلفزيون السوداني، ضم المجلس في عضويته محمد حمدان دقلو (حميدتي)، وشمس الدين كباشي، وياسر العطا وإبراهيم جابر.

إضافة لممثلي الحركات المسلحة الموقعة على اتفاق جوبا وهم: مالك عقار والهادي إدريس والطاهر حجر.

بجانب رجاء نيكولا، وسلمى عبدالجبار، وأبو القاسم برطم، ويوسف جاد كريم، وعبد الباقي عبد القادر الزبير.

فيما تم ارجاء ممثل إقليم شرق السودان لمزيد من التشاور.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

أضف تعليق