ليس أمامنا إلّا الصعود – سودان تربيون


بقلم : محمد عتيق

JPEG - 21.9 كيلوبايت
محمد عتيق

تتطوّر الأحوال في بلادنا بأسرع مما يتخيّله المرء ويلاحقه المراقب.

حتى قبل يوم واحدٍ من مسيرات 13 نوفمبر 2021، ورغم انقلاب 25أكتوبر 2021العسكري ، كان أغلب عقلاء السودان وحكماءه يفكّرون ولا يرون سوى الشراكة بين المدنيين والعسكريين في هذه المرحلة وسيلةً لفترةٍ آمنةٍ ومستقرّة (ذلك أن التوازن القائم بين الطرفين المدني والعسكري – قوةً وضعفاً – يفرض تلك الشراكة) ، شراكة تقوم على ميثاق سياسي جديد ودستور مؤقت يستند على دستور 2005 المؤقت “مثلاً” وبإشرافٍ دولي (لا إفريقي ولا عربي) يضمن استقراره وسلامته ، وعلاجاً (في نفس الوقت) للخلل القائم بين أطراف ومكوِّنات قوى الحرية والتغيير .. وكان في ذلك إجتيازٌ مأمون لهذه الصفحة الحساسة من صفحات ثورة ديسمبر 2018..

كانت تلك هي الرؤية حتى الثاني عشر من نوفمبر 2021، غير أن قائد انقلاب 25 أكتوبر ، السيد البرهان ، قد أظهر شهوةً عارمةً للحكم وخضوعاً تاماً – في سبيلها – لإملاءات وتوجيهات أولياء نعمته من أرباب النظام الساقط – يعملون على تثبيت حكمه مستعينين بكامل جهاز أمنهم وبأطقم الخدمة المدنية في المؤسسات والإدارات الحكومية والمصارف من عهدهم الغابر – خلايا نائمة وآخرين سبق وأن تم فصلهم من الخدمة أعادهم سيادته – “الدولة الموازية أو العميقة كما يحلو للبعض” ، وفي خطوة سلطويةٍ/سلطانيةٍ مندفعة أعلن أنه قام بتكوين مجلسٍ سياديٍّ يضم نفس الوجوه العسكرية مع أفرادٍ مدنيين ممن خدموا مع النظام الساقط بدعوى تمثيل أقاليم البلاد المختلفة ، ومن مدنيي المجلس السابق فقط الاستاذة رجاء نيقولا المرفوضة حتى من طائفتها المسيحية .. وفي مواجهة الخروج السلمي في 13 نوفمبر 2021 استعرض الانقلابيون كل قدراتهم الأمنية التقليدية مضافةً إلى مليشيات الجنجويد وقدراتها المادية التي تجلّت في مجموعات كبيرة يرتدي أفرادها أزياء شرطة مكافحة الشغب بينما ألسنتُها هي مزيجٌ من عربية غرب إفريقيا المخلوطة بمفردات فرنسية ، ولأنها في عمل إضافي ومهام خاصة فإن طعامها خلطات من البطاطس مع اللحم المفروم في أوانٍ ضخمة ، وشرابها ماء الصحة ، تجوب شارع الستين مثلاً بالعرض : في أقصى جنوب الشارع يأتي رتلٌ من تلك المجموعات على ظهر سياراتها من الشرق (الجريف) غرباً إلى الرياض (كل سيارة بقيادة نقيب وملازم وعدد من الجنود ، وعلى بُعد حوالي مائتي متر شمالاً يأتي رتلٌ آخر من الغرب ، جهة الرياض ، شرقاً إلى الجريف ، وهكذا على إمتداد الشارع العملاق شمالاً وهم يقسمون المتظاهرين إلى كتلٍ معزولةٍ يمطرونها بالقنابل المسيلة للدموع من مقذوفات أتوماتيكية مثبتة كالدوشكات في ظهر السيارات وليست من بنادق تقذف قنبلةً فقنبلة كما عَهِدَ الناس .. هكذا كان المنظر (وليس كما عَوَّدَتْنا شرطتنا المهنية الكادحة ذات الفول والعدس في أسعد الأحوال) ، ومعهم جيوش “الخبراء” في مجال “الاستراتيجية والشئون الأمنية” (إضافةً إلى كبير الباحثين عن وزارة أو وظيفةٍ ولو مستشاراً دينياً) ، في الفضائيات العربية ، ضامري الخيال ، متعثِّري اللغة ، يزيِّنون الباطل بألسنةٍ بائسة وكذبٍ بواح ، برهانيون أكثر من البرهان !!

هكذا أظهرت اللجنة الأمنية للبشير – المكون العسكري – رغبتها الجامحة في الحكم ، لا يهم إن كانت الرغبة لمصلحتها الخاصة ، هروباً من مساءلات جنائية منتظرة ، أو لمصلحة نظامها الساقط وامتيازاتها ، ولا يهم لمن سيكون النصر في التنافس والصراع المحموم بين البرهان وحميدتي ، المهم أنها كلها مشاريع لاستعادة حكم الفرد ، الحكم العسكري الدكتاتوري الفاسد المستبد ، مشاريع معادية للديمقراطية والتقدم ، وهي مجرد افتراضات واحتمالات لن تقوم لها قائمة أمام عزم الجيل ورؤاه وعطشه للحرية والسلام والعدالة وآفاق المستقبل السعيد له ولوطنه.. إنه الصراع الأزلي بين الخير والشر ؛ جثم الشر على صدور السودانيين ثلاثٍ وخمسين عاماً من عمر استقلالهم الوطني ، والحيرةُ والتوهان عشرة أعوام كالأعراف ، أفلا يحقُّ لهم أن يفتحوا كتاب الخير هذه المرة وينعموا بصفحاته الملونة الزاهية ؟؟

فليذهب التوازن (الذي كان يفرض الشراكة بينهما في الفترة الانتقالية) إلى الجحيم ..

حُكم التوازن كان حكمةً من الحكم وكان أملاً في حفظ بعض الأرواح الشابة ، ولكنها الرغبات الرعناء والسباق المجنون مع المصالح الدنيوية ؛ هروباً مما اقترفت الأيدي أو سباقاً مع نزوات نزقةٍ مهزوزة ، رغباتٍ صغيرة ، تفرض على جيل الثورة وشبابها الفذ أن يستمر ويمضي بها نحو هضابها التالية ، قرابينه المنتقاة ، تتدافع الأرواحُ الغضّةُ القويّةُ على عتباتها ، وهي تؤهل قياداتها وتبني رجال دولتها المنشودة ونساءها ، وتصيغ برنامجها للرعاية الاجتماعية ؛ الدولة التي تهيمن على ثرواتها ومواردها وتوظفها للحياة الحرة السعيدة وتنمية ألإنسان ورفاهيته ، فالدواء والتعليم والتنوير بلا ثمن ، والطعام والشراب والمأوى بأزهد الأثمان ، ويكون برنامجها للوحدة والاندماج مشروعاً وطنيّاً تُباهي به الأمم.. الدولة المنحازة بالضرورة إلى الشعوب المقهورة المناضلة من أجل حقوقها في الحرية والأوطان وفي الحياة .. ولتتأَهَّل الأحزاب القائمةُ في تلك الأتون ، فلا بقاء إلّا للصالح ..





مصدر الخبر موقع سودان تربيون

أضف تعليق