مصدرون :انخفاض أسعار اللحوم في الأسواق السعودية يكبدنا خسائر فادحة



مواشي سودانية في طريقها للتصدير إلى السعودية


الخرطوم 18 نوفمبر 2021 – كشف عدد من مصدرو الماشية عن انسياب الصادرات إلى السعودية بشكل طبيعي بينما أكدوا انخفاض سعر اللحوم الحية في المملكة ما أدى إلى تكبدهم خسائر فادحة.

وتوقفت صادرات الماشية إلى السعودية خلال فترة إغلاق الشرق واقتصرت الصادرات على اللحوم فقط.

وقال المصدرون أن نحو خمس بواخر تم شحنها إلى السعودية خلال الأيام الماضية وان الصادر يمضي بشكل طبيعي دون عوائق حاليا كما أن المملكة عملت على تغطية أسواقها من الماشية من دول أخرى خلال فترة انقطاع الصادر السوداني.

وقال مصدر الماشية هارون محمد ل سودان تربيون أن المصدرون تكبدوا خسائر كبيرة بسبب تصدير اللحوم وانخفاض أسعارها في السعودية.

وفي يناير من العام الحالي أبلغت السلطات السعودية السودان باستئناف صادر الماشية الحية إلى المملكة بعد توقف دام أكثر من ثلاثة. أشهر.

وتابع أن هناك فارق كبير بين سعر الخروف الحي الذي كان لا يقل عن نحو 1200 ريال والذبيح الذي يباع حاليا بنحو 600 ريال فقط.

وقال انه في حال تشكيل الحكومة خلال الأيام المقبلة سنقوم ببحث تلك المشكلة لمعالجتها ووجود معادلة تمنع تضرر الصادر بتحديد سعر الذبيح للاستفادة الدولة من حصائل الصادر وتقليل كمية السحب للحوم دون تحقيق فوائد كبيرة مشيرا إلى عوضا عن ذبح 200 رأس يتم ذبح 100 فقط.

ونوه إلى إن باخرة الماشية الواحدة تحقق عائدات تصل أكثر من 6 مليون دولار كحصائل صادر بينما الذبيح لشهر كامل لا تزيد عن 6 مليون دولار.

كما أن الذبيح للأعمار الصغيرة بغرض الصادر يدفع الجزارين لذبح الإناث المنتجة مما يضر بعملية الإنتاج مشددا على أهمية وجود رقابة على ذلك.

وأكد المصدر أحمد إبراهيم ل سودان ترببون استمرار عملية الصادر لكنه بنسبة أقل مقارنة بالسابق نتيجة لضعف الطلب في الأسواق السعودية حاليا.

ويقدر حجم استيراد المملكة من المواشي الحية (أغنام، أبقار، إبل) بنحو 7 ملايين رأس في السنة، 65% منه كان يتم استيراده من السودان (نحو 4.5 مليون رأس) طبقا لصحيفة عكاظ السعودية.





مصدر الخبر موقع سودان تربيون

أضف تعليق