على قيادة الجيش ان تعلم انها ان اعادت حمدوك للحكم فقد حكمت على نفسها بالموت وضياع السودان


عودة حمدوك ونهاية السودان
يصر الغربيون خاصة الأوروبيون ( المانيا / فرنسا / بريطانيا )، على عودة عبدالله حمدوك …لرئاسة الوزراء ، وتعلم قيادة الجيش ان الغربيين طلبوا من رجلهم أخيراً الموافقة على كل شروط الجيش وحلفائه وتولي المنصب لشهر على اقصى حد، يكتب خلاله خطابًا للامين العام للامم المتحدة بصورة لمجلس الامن ملحقاً لخطابه السابق الذي طالب فيه بوضع السودان تحت الوصاية والذي تراجع عنه تحت ضغط الجيش والشرفاء .

مطلوب من العميل حمدوك الان خطاب ثاني ، يطالب فيه بوضع البلاد تحت البند السابع بدعوة حدوث فوضى كبيرة بسبب انقلاب عسكري اطاح بالديمقراطية ويهدد الاستقرار …ويطلب تدخل المجتمع الدولي لانقاذ الديمقراطية والدولة المدنية بالسودان.

على قيادة الجيش السوداني ان تعلم انها ان اعادت حمدوك للحكم فقد حكمت على نفسها بالموت ..البرهان / حميدتي وعبدالرحيم دقلو/ قيادة الاركان ..كبار الضباط…الجيش نفسه لن يفكك فقط بل سيحل كما حدث بالعراق…وجهازي الشرطة والامن…كذلك .
عودة حمدوك يعني ضياع السودان …وحينها باطن الارض خير من ظهرها

الخبير العسكري ابو احمد



مصدر الخبر موقع النيلين

أضف تعليق