وجه النهار.. هاجر سليمان تكتب: فرفرة مذبوح


الانتباهة اون لاين موقع اخباري شامل

ما يقوم به تجمع المهنيين الآن من اطلاق تصريحات تدين توقيع الدكتور عبد الله حمدوك على الاتفاق السياسي مع البرهان، لا يخرج عن نطاق محاولات استفزاز عاجزة تهدف لقلقلة الشارع وتلويث الاجواء وتصوير ان حمدوك ليس الا خائن كبير يستحق العقاب، مع اننا رغم اختلافنا مع الجميع الا اننا نرى ان حمدوك يجب ان يوضع موضع البطل الذى ضحى بالكثير من اجل بلاده فى مرحلة حرجة كهذه، فلو كنت أنا محل حمدوك لكنت وقتها امتطيت طائرتى وغادرت البلاد لاعود بسجل حافل دولياً يسمح لى بممارسة اى نشاط عالمى او اقليمي يجعل منى شخصية مشهورة، ولكن الرجل رغم ذلك قرر البقاء وقرر العودة الى سد الحكم، ليس حباً فى وجوه عناصر الحرية والتغيير ولا متعة بمجالسة العسكر، وانما من أجل حقن دماء اولئك الصبيان والشباب (اليفع) الذين ثكلتهم أمهاتهم وفقدهم الاهل والاصدقاء وهم مازالوا فى ريعان الشباب .
والله ان تلك الدماء العطرة التى سالت مخلفة اخاديد الدموع ليست الا بايعاز من شيطان السياسة الذى صور للبسطاء ان اولئك القادمين من كوكب الزهرة وهم (العسكر) ينوون احتلال كوكب الارض وتحديداً رقعة السودان، والعسكر لا يجيدون السياسة وزاهدون فى الحكم، ولكن مسؤولية بسط هيبة الدولة وسيادة حكم القانون هى مسؤوليتهم فى المقام الاول والاخير، وما حدث من تقلبات واضطرابات يجب ألا ينظر الى النصف الفارغ من اكوابه، بل يجب ان يُرى من الزاوية الخضراء، فهو تحسين وتعديل وليس تصيداً واستئساداً كما يصور بعض جهلاء الساسة اللئام لبعض البؤساء .
كنا منذ البداية نرى انه ليس بالضرورة عودة الدكتور عبد الله حمدوك لمنصبه، ولكن طالما انه عاد فهذا يعنى ان اللبنة الناقصة اكتملت، وليس على الجميع سوى الترقب وانتظار قراراته التى ستصدر واكمال هياكل السلطة وتعيين الوزراء والولاة واتخاذ كافة التدابير التى من شأنها الحفاظ على الدولة وتهدئة الاحداث، وعدم شغل المسئولين عن القضايا الحقيقية للوطن، فالوطن الآن بحاجة لتقويم الاقتصاد، واهله بحاجة للدواء والغذاء والكساء ووسائل الحركة والبنى التحتية، ولسنا بحاجة لخميرة عكننة لاثبات ان الجميع يمارس السياسة، فرجل واحد يكفي وعلى الجميع الانتظار .
والآن ليس امام البرهان لاثبات ان اجراءاته جاءت كتصحيح للمسار الا ممارسة الفعل الصحيح، مثل البدء فوراً فى مراجعة قرارات لجنة ازالة التمكين واطلاق سراح المظلومين والنظر فى قضية الضباط المحالين بكشوفات مزورة ثبت ان المجلس السيادى لم يصدرها قط، وان يتم الاستعجال فى تعيين رئيس القضاء واعادة النائب العام مبارك محمود لاثبات ان مبارك لم يخن الشعب بالغيب، وانه لم يمارس سوى المهنية فى عمله بما يقتضى العدالة والحرية والمساواة، وايضاً بات يتوجب الاسراع فى تكوين المحكمة الدستورية والنظر فى القضايا التى بحاجة لمحكمة دستورية، ولا ننسى ان هنالك حقوقاً خاصة فى انتظار اكتمال مراحل التقاضي .
كسرة:
نؤيد بشدة القرارات التي اطلقها حمدوك صباح امس بإعادة مراجعة التعيينات والإحالات في الخدمة المدنية خلال الفترة الماضية

The post وجه النهار.. هاجر سليمان تكتب: فرفرة مذبوح appeared first on الانتباهة أون لاين.



مصدر الخبر موقع الانتباهه

أضف تعليق