Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
الجيش السوداني يفقد عددا من الشهداء والجرحى في الحدود الشرقية
اخبار السودان اخبار السودان / نوفمبر 27, 2021




فقد الجيش السوداني، عددا من الشهداء والجرحى خلال معارك جديدة مع القوات الاثيوبية على الحدود بين البلدين.

خاص- التغيير: أمل محمد الحسن

كشف مصدر عسكري مطلع ل”التغيير” عن احتساب الجيش لعدد من الشهداء والجرحى اثر اشتباكات بينه والقوات الاثيوبية بمنطقة مالكامو على الحدود الشرقية.

ولم يكشف المصدر عن عدد الشهداء والجرحى قاطعا بأن “العدد كبير”.

وبدا الهجوم وفق المصدر المطلع صبيحة اليوم السبت فيما كانت القوات السودانية تسعى لنظافة كمبو “ملكاو” لطرد المليشيات الاثيوبية التي استغلت فترة الخريف وحولت المكان إلى ماوى للإجرام وتجارة البشر والممنوعات.

وتعرض الجيش السوداني لكمين وصفه المصدر العسكري ب”المضبوط” و”الممنهج” لمحاصرة القوات السودانية التي سقط منها عدد كبير من القتلى والجرحى.

وقال المصدر إن القوات الاثيوبية تمكنت من ايقاع خسائر بالجيش نسبة لمعرفتها الكبيرة بالأرض والوديان والطرق.

وقطع المصدر بتمكن القوات المسلحة من تحرير الكمبو بعد اشتباك استمر لساعتين متواصلتين.

وقطع المصدر العسكري مجابهة الجيش السوداني لقوات الجيش الاثيوبي الرسمي، إلى جانب المليشيات المسلحة.

واشار المصدر العسكري، في تصريحات حصرية ل”التغيير” عدم تمكنهم من التمسك بالأرض بسبب “التدوين” (القصف بالدانات) المستمر من الجانب الاثيوبي.

الجدير بالذكر أن منطقة الاشتباكات تقع على ضفة العطبراوي، بالقرب من بركة نورين على اتجاه الشرق.

من جانبه يرى الخبير الاستراتيجي، راشد الشيخ، أن الجانب الاثيوبي استغل وضعية الجيش السوداني المستبعد لوضعية القتال.

وأضاف: “الجيش السوداني ظن أن الحصار الذي تتعرض له القوات الاثيوبية من قوات التيقراي سيمنعها من الاشتباك معها”.

وأشار الشيخ إلى انعدام الأرضية المشتركة بين الجانبين السوداني والاثيوبي حول ترسيم الحدود قاطعا بأن ذلك يقود لاستمرار الصراع.

وقال الخبير الاستراتيجي إن بعض الدول المجاورة تستغل السيولة الأمنية التي تعاني منها اثيوبيا بسبب الحرب بين الجيش الرسمي وقوميات على راسها جماعة التيقراي عبر تقديم الدعم اللوجستي لأطراف الصناع.

واكد الشيخ أن انتصارات الجيش السوداني على القوات الاثيوبية لها تأثيرات سالبة كبيرة على الداخل الاثيوبي وعزيمة السكان.

واضاف: “ايضا هناك تاثيرات سلبية على مستوى العلاقة بين الدولتين”.

وقطع الخبير الاستراتيجي بأن الحل يكمن في ترسيم الحدود ووضع العلامات الحدودية بين الدولتين”.

واستدرك قائلا: “الحرب الدائرة في الداخل الاثيوبي تمنع التوصل لمثل هذه التفاهمات حاليا”.

وفي الداخل السوداني انقلب القائد العام للجيش على الوثيقة الدستورية في ٢٥ اكتوبر الماضي، حل به مجلسي السيادة والوزراء وأعلن حالة الطوارئ.

وفي ال٢١ من نوفمبر الجاري وقع القائد العام للجيش، الفريق عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء المعزول عبد الله حمدوك اتفاقا واجه رفضا شعبيا عارما خرجت على اثره مواكب رافضة فيما سمي بمليونية ٢٥ نوفمبر.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022