Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
ان لم تتحقق العدالة فلا ديمقراطية ولا وطن
صحيفة الانتباهة اخبار السودان / نوفمبر 28, 2021


صديق الحاج
حينما سادت الفوضى والفساد والقتل والنهب في صدر الإسلام امر الرسول ( صلى الله عليه وسلم) أصحابه بالهجرة الي أرض الحبشة لماذا لان فيها رجل عادل لايظلم عنده احد. هو النجاشي رغم انه لم يكن على دين الإسلام بل كان عادلا والعدالة تعني إعطاء كلّ شخصٍ ما يستحقه، أو إعطاء كلّ فردٍ حقه، وترتبط العدالة ارتباطاً وثيقاً بالمساواة، كما تستعمل العدالة للدلالة على معيار الحق، وتُعدّ أهم سمة من سمات العدالة الحياد والصدق، وخلوها من المصلحة الشخصية، أو من التحامل والمحاباة لأيّ شخصٍ كان.
. كلما فقد الناس ثقتهم بالقضاء تزداد حالة الفوضى، وهي أولى علامات الإصلاح، فالقضاء هو عقل الشعب ومتى فقدوه فقدوا عقولهم.
. إذا عمّ الفساد في الدولة فإنّ أولى مراحل الإصلاح في الدولة هي الفوضى.
.و انتشار الفساد يدفع بعامّة الشعب إلى مهاوي الفقر والعجز عن تأمين مقتضيات العيش، وبداية لشرخ يؤدّي إلى انهيار الدولة.
.فالديمقراطية التي ننشدها تحتاج إلى مقومات وارضية صلبة أساسها العدالة من قمة الهرم ثم الادنى والادني الي اصغر موظف فالظلم لايقع الا من اهل القدرة والسلطان ان لم يطبقوا العدالة بمؤسساتها العدلية المتدرجة واختيار كفاءات ذوي خبرة وأمانة وخاصة وزير العدل لانه هو العمود الفقري للدولة ان صلح واستقام ساد الامن والاستقرار في جميع ارجاء البلاد ويتفرغ الناس الي العمل والإنتاج.
فالامن هو الطمأنينة التي يسعد بها المزارع والراعي والمدرس والموظف والجندي فإذا سلب الأمن فكيف لراعي الغنم واغنامه تسرق جهارا نهارا
وكيف للمزارع ولم يجد الماء ليسقي زرعه بسبب انقطاع الجاز والكهرباء ويضيع وقته في الوعود والانتظار ولم يكن مطمئنا على عياله. وكيف للمعلم ان يربي أطفاله وراتبه لا يكفي لأسبوع او اقل وكيف لجندي ان يحرث الثغور وأهله جوعي.
فجعلت الفترة الانتقالية لتوفير معاش الناس فمضت اكثر من عامين لم نرى غير الانهيار ولم نشاهد افتتاح كبري او افتتاح مشروع زراعي او حيواني ولم نرى اي صرح تعليمي جديد ولا حتى صيانة مدرسة بل تشاكسات ومظاهرات. فهل تتطبق الديمقراطية على الجوع والخوف.
(لايلاف قريش ايلافهم رحلة الشتاء والصيف فلعبدو رب هذا البيت الذي اطعمهم من جوع وامنهم من خوف.) صدق الله العظيم.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب





مصدر الخبر موقع الانتباهه

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022