Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
هشام الشواني: المعركة الكبرى للإنسان
اخبار السودان اخبار السودان / نوفمبر 30, 2021


يخاطب القرآن الفرد، ومقدمة هذا الخطاب هي حرية الإرادة للنفس البشرية، قدرتها على الفعل والاختيار. النفس الإنسانية في الخطاب القرآني تجد عمقها، كمعطى موجود، حر، وقادر. هذه النفس الإنسانية تدرك كحقيقة شعورية ؛ يشعر بها الفرد بطريقة واضحة وقوية. وفكرة (القدر) لا تتعارض مع حقيقة النفس الحرة، لأنها تطرح بإعتبار الإيمان هو طمأنينة النفس لحركتها وسفرها في هذا العالم الواسع، إطمئنانها كنفس لها حدود وزمان ومكان، وقبولها بالمستوى الكلي للوجود،وبما وراء الزمان والمكان.

(الفردانية) المعاصرة هي نتاج موضوعي لتطور تقسيم العمل والتطور المادي، الإنسان (الفرد) اليوم يتحرر من كل ميراث مجتمعه القديم، يميل للحياة في المدن الكبرى، حيث علاقاته مع الآخرين علاقات عضوية عملية، في هذه الأجواء يتذوق حلاوة (ذاته) الفردية بعكس الريف والبلدات، حيث العلاقات التضامنية القديمة التي يشعر بها ثقيلة على روحه التي تنزع للتحرر.

الفردانية نتاج موضوعي لتقسيم العمل وهياكل الرأسمالية، لكن هذا الناتج تزامن مع (انحطاط) حاد في القيم، انحطاط جميع القيم الموروثة، فصار الإنسان عبدا للنظام الجديد، وأدواته في تشكيل وعي الإنسان وتفضيلاته وتطلعاته. فصار الإنسان كائن ضعيف كئيب مصيره وقدره بائسين أشد البؤس. ذلك ما أفرزته لنا الحداثة، حروب ومظالم واستغلال واستعمار، ومشاكل اجتماعية ضخمة وقاهرة في التربية والأسرة وعلاقات النوعين من الرجال والنساء. لذا فلا أفق للخطاب الليبرالي -ذراع الرأسمالية الثقافي- ولا مستقبل له.

إنسان اليوم في حاجة ماسة للعودة لله من جديد، لصوت الدين، والقرآن، بعودة واستعادة جديدة لا تقطع صلتها بالقديم لكنها لا تركن لموروثه، هذا هو الطريق الوحيد الممكن ليجد الإنسان ذاتيته وحريته الحقيقية، فالصلاة في جوهرها حرية من آلية النظام الاقتصادي القاهر، والدين في معناه الكلي تأكيد للذاتية عبر منظور إنساننا المعاصر في أشد الحاجة له.

هذا الأمر لا يتم بالفكر فقط، بل بالعمل ونماذج التربية، وجهاد النفس والأخلاق العملية، كذلك عبر البرنامج السياسي والتنظيم، عبر،الجهاد العملي والمواجهة، كذلك عبر نماذج الزواج الجديد والعلاقات الجديدة التي تثور على سيولة الواقع وتنزع نحو تنظيم أخلاقي، نستعيد به روح الدين وقيمته الضرورية للاجتماع الإنساني.

معركتنا مع الليبرالية معركة لن تنتهي إلا بتجاوزها، لأنها مأزق أهدر كرامة الإنسان وجعله في غربة عن ذاته.

هشام الشواني



مصدر الخبر موقع النيلين

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022