Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
 محمد عبد الماجد يكتب: الديسمبريون في ديسمبر
صحيفة الانتباهة اخبار السودان / ديسمبر 1, 2021


(1)

       هذا الجيل الديسمبري العظيم اثبت ان كل الطرق – كل الشوارع تؤدي الى (الحكم المدني).

       حقولنا تطرح البرتقال والموز والمانجو.. غابتنا تعطي الصمغ العربي.. مزارعنا تنتج القمح والسمسم .. وشوارعنا تنبت القيم والمثل والمبادئ والحرية والسلام والعدالة.

       تلك الشوارع لا يزيدها الرصاص والغاز المسيل للدموع والقمع والاعتقالات إلّا المزيد من التماسك والصمود والقوة.

       في وجود هذه (الشوارع) لا نخشى من شيء.

       الشارع السوداني لم يتجاوز القيادة فقط، لم يتجاوز السلطة– بل تجاوز طموحنا وأحلامنا أيضاً.. لقد كنا نرضى بنصف مدنية.. الشارع الآن لا يرضى إلّا بمدنية كاملة الدسم.

       كنا نعشم في (الممكن) فوجدناهم يتجاوزون حدود (المستحيل).

       الآن الذي يحكمنا فعلاً هو (الشارع) لا عسكر ولا مدنيين.. لا البرهان ولا حمدوك… الشارع يفرض كلمته ويقول رأيه.

(2)

       عاد ابراهيم الشيخ ووجدي صالح وخالد سلك وعمر الدقير الى الشارع الذي خرجوا منه.

       هذه العودة لو يعلم العسكر لا تنقص من قدرهم شيئاً– بل ان عودتهم للشارع وانصهارهم فيه زادتهم بريقاً وقوة.

       على العسكر ان يعلم ان الاعتقالات لا تنقص من قدر المناضلين في شيء– انتم باعتقالكم لهم في الفترة الماضية منحتموهم الشرعية.

       عندما شاهدت البرهان وحمدوك وهما يوقعان الاتفاق السياسي – قلت في نفسي من هو الذي كان فيهما معتقلاً؟

       لم نشاهد وجدي صالح محمولاً على الاعناق إلّا بعد ان خرج من المعتقل.

       تفكيك النظام البائد يتم بهذا التفاعل.

       خالد سلك عندما كان وزيراً فقد الكثير – الآن يعود المناضل خالد سلك الذي نعرف.

       مهم ان يعرف المسؤول قيمة الشارع – لا تبتعدوا عن الشارع هو الاصل في شرعيتكم وفي ثورتكم.

       حمدوك بعيد عن الشارع يفقد كثيراً.

       كنا نتمنى ان ينضم البرهان وحميدتي للشارع وان يحققا رغباته.. لكن حدث العكس وانضم لهما حمدوك.

       عودوا الى الشارع يرحمكم الله.

(3)

       لم اكن افضل التقليل من الاحزاب او الاستخفاف بدورها – البرهان ومجموعته كانوا يتحدثون عن (الاقصاء) في الفترة الماضية– الآن يتم اقصاء لكافة الاحزاب عدا المؤتمر الوطني المحلول.

       كل الذين تم تعيينهم في الفترة الماضية ترجع اصولهم للمؤتمر الوطني المحلول.

       الحرية والتغيير (المجلس المركزي) وتجمع المهنيين اثبتوا وجودهم وحضورهم الثوري.

       على المكون العسكري في السلطة والمكون المدني الجديد ان يعلم ان أي تجاوز لهذه الكتل سوف يجر البلاد الى الجحيم.

       اما الذي يستحق ان نقف عنده اجلالاً وتقديراً فهي لجان المقاومة التي اضحت مسيطرة تماماً على الاوضاع.

(4)

       دخلت مجموعة (الميثاق الوطني) في الحرية والتغيير ففرقت بين الاحزاب وشتت شملهم.

       مناوي وجبريل والتوم هجو وعسكوري نفذوا اجندة العسكر وحققوا رغبات النظام البائد.

       الضربة الاولى التي سددت في (المدنية) كانت بسبب خلافات احزاب الحرية والتغيير المخطط لها.

       انقلاب 25 اكتوبر خرج من هذه الخلافات التي رتب لها العسكر فتم اغلاق الشرق واقيم اعتصام القصر.

       الآن هناك تحركات للتفرقة بين لجان المقاومة.

       لا تسمحوا لأحد ان يفرق بينكم حتى لو كان ذلك الرجل هو عبدالله حمدوك – كونوا على قلب رجل واحد.

       اذا اختلفتم في شيء عودوا الى الاغلبية– لا تجعلوا مجموعة تخرج من المجموعة الكلية لكم.

       امس اثبتوا ان الشارع فعلاً لا يخون.

       وان الاوضاع كلها تحت السيطرة.

       لا تفقدوا هذه السيطرة.

       اضربوا بشارع من مواكب.

       خلافات الاحزاب وصراعاتها لا تنقلوها الى لجان المقاومة.

       تذكروا دائماً انكم تبنون في وطن… وان الوطن لا يحتمل أي خلاف بينكم.

(5)

       ما زلت اقول ان نطالب بالحكم المدني من سلطة يتواجد فيها البرهان وحميدتي وحمدوك افضل من ان نطالبها من السلطة يمثلها فقط البرهان وحميدتي.

       انفراد العسكر بالسلطة كان سوف يجعل الكيزان يسيطرون – وكان على اسوأ الفروض سيكون التعامل مع الاحتجاجات بصورة اكثر وحشية ودموية.

       الاوضاع مهيأة للضغط للمزيد من المدنية حتى الوصول لمدنية مكتملة.

(6)

       جيل الديسمبريين هذا قادر على ان يضعنا في الطريق الصحيح – قادر على ان يمنحنا وطن عاتي وديمقراطي.

       ثورتنا المجيدة تعيد نفسها في ديسمبر.

       اليوم يبدأ شهر ديسمبر ..سوف تكون هناك مواكب يوم 13 ديسمبر ويوم 19 ديسمبر سوف يكون الموكب الاكبر في تاريخ مواكب ثورة ديسمبر المجيدة.

       في هذا الشهر سوف نتخلص من اعراض العسكر وسوف نصل الى مدنية خالصة.

(7)

       بغم /

       اعضاء مجلس السيادة فيهم العضو (التجاري) وفيهم العضو (المدعوم) على طريقة الرغيف.

       قالوا لمن يقطع التيار الكهربائي.. الظلام ولا حكم العسكر .. قولوا له ان جيل ديسمبر اضاء الحياة كلها.

 

 

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب





مصدر الخبر موقع الانتباهه

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022