Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
تلوث المياه بولاية الخرطوم….أين الحقيقة؟؟ 
صحيفة الانتباهة اخبار السودان / ديسمبر 2, 2021


إعداد : أم النصر شرحبيل
تجددت شكاوى المواطنين خلال  الايام الماضية من تلوث  مياه الشرب ،وفيما ذكروا انها تفوح منها روائح كريهة ذهب آخرون الى ان ارتفاع معدلات الاصابة بالإسهالات والاستفراغات خلال الأيام الماضية بسبب المياه الملوثة ،والتي قد تكون اختلطت بمياه الصرف الصحي ، الشيء الذي قاد ميسوري الحال من المواطنين للجوء للمطهرات وللكلور ولاستخدام أجهزة تنقية المياه ،بينما اضطر المساكين من المواطنين لغلي المياه عل وعسى ان تقضي على ما يوجد بالمياه من تلوث ولخطورة الأمر رأت (الإنتباهة) ان تتقصى حول الأمر من كافة الجهات ، خصوصا مع الجهات التي وردت منها شكاوى للصحيفة في بحري وأمدرمان  .
تلوث واضح
ويرجع المهندس بابكر علي الذي يسكن بالحي الرابع بالحلفايا تلوث مياه الشرب نتيجة لارتفاع نسبة الكلور بدرجة كبيرة جداً، كما تقل في احايين أخرى مما ينتج عنه أمراض تؤثر في الكلى، ويضيف أن هناك تلوثا واضحا بالنسبة لهم الشيء الذي يحملهم للذهاب لمحطة المياه القريبة من سكنهم لاستكشاف الامر، وأوضح انهم وجدوها تعاني من التلوث وعدم التعقيم وتنساب مياه الشرب عبر المواسير ملوثة أو تأتي صافية ولكن نسبة الكلور عالية جداً مما جعل نسبة كبيرة من المواطنين يصابون بأمراض.
بركة حول خط المياه
ويذهب معاوية أحمد من الحي الرابع بالحلفايا في ذات اتجاه بابكر ويقول ان المشاكل في البدء بدأت بانعدام المياه، ثم بدأ تلوث المياه منذ شهرين فظهرت بها رواسب ،وتابع (لما تملأ سيرمس المياه وتقرب تكمل بتشوف فيها رواسب وكذلك تظهر في ملء مواعين الثلج حتى الضيف الذي نقدم له المياه يلاحظ تغييرها)، ويتابع معاوية أن اثنين من أولاده أصيبوا بإسهالات وهنالك مجموعة منهم اصابتهم هذه الإسهالات والاستفراغات.
ويكشف معاوية عن وجود كسورات في خطوط مياه الشرب بالقرب من مكبات للنفايات ،الشيء الذي قد يكون سببا في التلوث ،ويقول هنالك أماكن واضحة في الحي كمكان حسن الخاتمة خراطيش المياه مكسورة فيها وهذه المكان التي تدخل عبرها المياه للحي وهذه المكان تتجمع فيه النفايات عند تأخر عربة النفايات حيث يقوم  الأهالي بتجميعها بالقرب من الخط الناقل للمياه وأصبحت كبركة حولها، ومع تكسر الخط تتدفق المياه ثم ترجع للمواسير مرة أخرى عبر هذه الثقوب والملاحظ ان هذه البركة تكون مليئة بالمياه ولكنها تجف عند الصباح مما يعني انسيابها مرة أخرى عبر المواسير.
40  عاما!!
وأضاف معاوية أن هنالك مشكلة أخرى أن مجمع المياه بالقرب من محطة كريستال بحري يتم تجميعها ثم تتفرع إلى الحاج يوسف وشمال بحري هذه المجمع سجلت له في السابق زيارة فشاهدت أن الصهاريج الكبيرة الأرضية غير صالحة لكي يتم تجميع المياه بها وتقريبا أربعون سنة لم تنظف او تحدث لها صيانة، فتأتي المياه من بحري فتملأ ثمانية أو ستة عشر بوصة ثم تضخ للحلفايا وشمبات والدروشاب وأغلب شمال بحري فهي تحتاج لنظافة وإعادة تأهيل. وقد يكون نتيجة للضغط عليها يصعب إجراء تأهيل لها بصورة دورية. ويرجح معاوية أن الماء في الأصل يأتي نظيفا بحسب المضخات الجيدة في منطقة بحري غير أن مناطق تجمع المياه توجد بها مشاكل بالإضافة للمشاكل الموجودة في تكسير المواسير بالحلفايا والتي تمتد من كبري الحلفايا إلى آخر محطة بها بالشنقيطي والتي تحتوي على ستة أو سبعة مواسير تكسر باستمرار لعدم صيانتها جيداً.
شهر من التلوث
ويقول إبراهيم الطيب عروة من الحي التاسع كانت المياه (كعبة شديد فعندما تفتح المياه وتعبئ الإناء تلاحظ وجود طين) فكان معظم سكان المنطقة أصيبوا باسهالات وحمى ولكنها تحسنت قبل يوم من تلوثها الذي استمر قرابة الشهر ولا توجد جهة تتحدث إليها (الحرية والتغيير ديل تتحدث مع زول ولا بجيب خبرك كلام في الهواء ساي) حيث قدمنا شكوى للجان حي تسعة فذهبوا لإدارة المياه ولكن لم يحدث شيء.
عدم التعقيم
وذكر الدكتور محمد حسن من شمبات الأراضي معاناتهم مع تلوث المياه التي ظهرت أعراضها على المواطنين فكان  معظم الناس يشتكون من الإسهالات وغيرها فكل شخص يتحدث عن نفس الأعراض فلم نكن نعرف سببا مباشرا لهذا إلا بمرور الزمن حيث انتبهنا لتغير المياه وعكرها وبرغم من تحسنها إلا أن الأعراض ما زالت مستمرة، فهناك مواطنون أصبحوا يشربون مياه الصحة متكتمين، وأضاف محمد حسن: أنا شخصياً أصبحت اشتري حبوب الكلور لتحسين المياه فنضع حبة مقابل اثنين لتر من المياه وأصبحت حريصا أن لا أشرب مياه خارج المنزل وتم بحمد الله معافاة اولادي. وعندما سألنا الناس ذكروا انه لا يوجد تعقيم للمياه إلا عبر  الشب وترويق المياه ولكن لاتوجد فلترة مما يعني تواجد البكتيريا وغيرها فيها.
الأمراض تنتشر
ويتابع الدكتور محمد أن هناك من يفحص ويجد تيفويد وغيره يجد أعراض الملايا والإسهالات والحمى فهنالك من يأخذ علاج الملاريا وهناك من يأخذ الفلاجين فعندما تتوقف عن اخذ الفلاجين تعود الأعراض مرة أخرى، وأصبح كبار السن هم أكثر الذين يعانون نسبة لضعف مقاومتهم من غيرهم من الفئات العمرية الأخرى، فالأعراض عندما بدأت لي شخصياً منذ شهر ونصف إلا انها قلت بعض الشيء بعد استخدام حبوب الكلور للمياه فأصبحت أعراضها أخف قدرا، وما زال هنالك ناس يشتكون منها وشكوى متكررة من أعراضها لدى المواطنين.
انشغال المسؤولين
وعندما سألنا دكتور محمد عما إذا كان قد تقدم بشكوى للجهات المختصة قال ( بالوضع الانتي شايفاه في البلد دي تفتكري في مسؤول فاضي لينا) !!.
ويوضح محمد أن هنالك مشاكل كانت أكبر من هذه ولكن لا يوجد من يتفرغ لها (مافي زول فاضي لينا) لذلك أصبحت الحياة مهارات فردية. فالعاقل من الناس يعمل على تسخين المياه هذا إذا وجد له غاز أو شيء غيره سخن به!!. فنحن متعايشون مع الواقع الماثل أمامنا. ولا توجد جهة تم تقديم شكوى لها إلا رب العباد، والمحلية لا تساعد هذا بغير النفايات التي تساعد في مثل هذه المشاكل والتي نتج عنها إصابة العديد من الناس بالتيفويد.
إغلاق الميناء
ويضيف محمد لابد أن تكون هنالك توعية فحال البلد المواطنون يعرفونها، وترشيد المواطنين بتسخين المياه لعدم استطاعة البعض شراء الكلور أو وضع الماء في الشمس إذا لم يكن هنالك غاز وغيره، كما يجب التأكد من نظافة المياه قبل شربها.
وعن مصدر التلوث يقول محمد انني سألت صديقي عما إذا كانت مياههم ملوثة فذكر ان المياه لديهم مياه آبار. لذلك يستنتج أن سبب التلوث قد يكون مصدره إما في الشبكة الكبيرة أو المحطات فأثر اغلاق الميناء الذي تأتي عبره مواد فلترة المياه وتنقيتها على صحتها.
ويقول نزار ابراهيم من شمبات الحلة ان المياه لديهم تأتي مثقلة بالطمي ثم ظهرت فأصيب أطفالي (اياد ومزن) بإسهالات شديدة (اسهال مائي) ثم أصيبت امي باسترجاع واسهال ولكن تم العلاج بالمضاد الحيوي والفلاجين غير أن أمي مكثت معها هذه الأعراض لفترة طويلة ثم عمت الاعراض كل عائلتي لدرجة أصبح العلاج من الأغراض الأساسية في المنزل واخذت هذه الأمراض والاعراض فترة طويلة خاصة مع غلاء الأدوية، إلا انها أصبحت ترجع لوضعها الطبيعي (بعد الناس شمت ريحة الكلور فيها بعد هذا التعب). ويضيف نزار: لم نقدم شكوى لأننا سمعنا بانعدام مواد التنقية في بحري سيما وأن هذه الأعراض تكاد تكون عامة في منطقة بحري.
تشابه الأعراض
وتضيف الدكتورة نهى عبدالعزيز من شمبات الحلة مربع ستة انهم لا توجد لديهم معلومة بان الأعراض هذه هي نتيجة المياه تحديداً لكن في فترة أصبح كل الناس تعاني من اعراض متشابهة. لكن الحاجة المشتركة والتي تبادرت لذهن الناس هي المياه لذلك نحن شكينا فيها لاشتراكية استخدامها بين كل الناس بالإضافة لتغيير لونها وطبيعتها والملاحظ أن بعد غليانها توجد بها رواسب وغير نظيفة. وانهم لم يلجأوا للغليان إلا بعد ظهور حالات كثيرة. وتتابع نهى ان في منزلنا توجد سبع حالات بمختلف أعمارهم بنفس الاعراض (استفراغ، اسهال، والحمى) حتى الفحوصات تطلع نتائجها مختلفة هناك من تظهر نتيجة وجود بكتريا لا يكون لديها مسمى وهنالك من يظهر فحصه نظيفا وأخرى اسهالات وقارضيه واستفراغات وحمى مما شعلنا نرجح أن سببه قد يكون من تلوث المياه. فكل الناس لجأت لغلي الناس.
وأضافت نهى أن من الملاحظ وجود مواطنين لديهم فلاتر ويعانون من نفس الأع راض. ومما يؤكد انتشار هذه الأمراض بصورة كبيرة خلو الصيدليات من مضادات الاسهال لبيعها بكميات كبيرة لذلك كانت المشكلة عامة. فالملاحظ أن المياه بدأت ترجع لطبيعتها.
تلوث وعطش
أما ما يعانيه سكان الفتيحاب بالمربعات وأجزاء من الصالحة ليس تلوث المياه لان المياه لديهم في الأساس معدومة إذ يعانون انقطاع في المياه ويصفه محمد المجتبى أحمد الذي يسكن منطقة الصالحة شرق بان انقطاع المياه  غير مبرمج وغير مبرر ومؤثر في حياة قاطني تلك المناطق وقد تأتي المياه عند الساعة الواحدة صباحاً وقد تغيب لثلاثة أيام متتالية وعندما سألنا عن ذلك قالوا توجد مشكلة في المنطقة الجنوبية برغم من وجود محطة كبيرة للمياه بها تغطي الريف الجنوبي يجب أن تكون عاملة تغطي كل المنطقة ولا توجد أسباب لقطع المياه والناس في فصل الشتاء.
ويضيف حسن عبدالله كنتاكي الذي يسكن الصالحة غرب مربع ستة انهم في مربع ستة يعانون من مشكلة المياه وانقطاعها ولا تأتي إلا في الصباح الباكر فقط ولا يوجد بها تلوث غير اننا ظللنا نناشد الدولة تكراراً لتوفير المياه بالرغم من قربنا من الجامعة وحي الجامعة، ويؤكد كنتاكي تضررهم من نقل رئاسة المياه إلى الصالحة القيعة.
وعند سؤالنا للزميلة الصحفية بـ(الإنتباهة) هبة عبيد والتي تسكن الصالحة جادين عن مشاكل مياه الشرب تفاجأنا بعدم وجود مياه في الأصل لديهم!! وتقول ان المياه المتوفرة لديهم هي مياه مالحة جداً وترى انها غير صالحة للشرب ولكنها يمكن استخدامها في أشياء أخرى، وتضيف هبة: أن الناس في جادين يقومون بشراء الماء بأسعار غالية جداً والتي تأتي من بئر ملك لشخص يقوم بتوصيل هذه المياه المالحة، وتقول منذ أن سكنت في هذه المنطقة لفترة خمسة أشهر لم تر  ماء محلى وانهم يستجلبون المياه من الفتيحاب.

إبلاغ الجهة
وتساءل رئيس جمعية حماية المستهلك دكتور نصر الدين شلقامي عن  ما إذا كان المواطنون قد بلغوا الجهات المختصة بوجود تلوث بمياه الشرب؟ وهل ذهبوا لمعامل فحص المياه مع أخذ عينة منها وفحصها؟ مؤكدا أن في السابق كان هناك تلوث في مياه الشرب بالحلفايا وعند ثبات تلوثها تم التعامل فوراً معها بقفل البئر وحفر بئر جديد، ووجه شلقامي المواطنين الذين يعانون من تلوث في المياه بتقديم بلاغ لهيئة المياه مع أخذ عينة لمعمل هيئة مياه ولاية الخرطوم حتى يتم فحصها ويرى انها الطريقة العلمية لمعرفة ذلك مؤكداً انه عند ثبات تلوثها سيتم قفلها وعمل بئر أخرى.
هنا مسؤوليتنا
وتقول المستشار الفني لهيئة مياه ولاية الخرطوم سامية مكي حسن أبو ان المياه لدينا عذبة وليس لدينا مشاكل تلوث بكمية كبيرة عدا في فترة الفيضان نسبة لكثرة الطمي والتي حجز منها سد النهضة كمية كبيرة منها، كما اننا عند التحليل لا نجد عناصر سامة نسبة لجريان مياه النيل. ونوهت إلى وجود مشكلة طحالب بصورة كبيرة. مشيرة إلى أن المياه  تمر بكل مراحل التنقية المعروفة عالمياً وأكدت على أن المشكلة قد تكون في الشبكة أو طريقة التخزين في المنازل في ظل عدم توفر المياه، وبحسب قانون الهيئة فإنها مسؤولة عن المياه من خروجها من المحطة إلى وصولها للعداد الخارجي للمنزل أما الشبكة الداخلية مسؤولية ناس البيت وخطورة عمل ماسورة الصرف الصحي بالقرب من خط المياه.
وبالنسبة لمخازن المياه يتم توقيفها ونظافتها دون أن يشعر بها الناس وغير مرئية لهم. وذكرت معاناتهم للتعامل مع المصاص الذي يتم انشاؤه في الشوارع فيكون بذلك في نفس مسار خط المياه وكثير يتم حدوثها فمياه الصرف الصحي تكون على عمق عميق والمياه الجارية تكون فوق تجنب لحدوث التلوث إلا أن في بعض الأحيان عند استخدام الطلمبات يكون الضخ قويا ثم تتسرب مياه الصرف الصحي.
أعلى جودة
وأضافت سامية أن إغلاق الشرق أثر في وارد المواد التي تستخدم في ترويق وتنقية المياه وأصبح جزء منها في البواخر ومع ذلك لم نوقف ولكن قللنا الكمية. أما عكارة المياه فقد انخفضت والآن منطقة بري نسبة قياس عكارتها 61، اما عكارة قياس مياه بحري كانت 201 وأصبحت 60 وهذه قبل ان نضيف لها شيئا والآن هي سوف تصبح مياه بحري نظيفة. اما عن الإسهالات والتيفويد والاستفراغات تضيف سامية أن مياه بها كلور وفلاتر تحجز الأحياء المائية والتي تسبب القارضية والمياه إذا كانت خالية من الكلور ممكن أن يكون بها تلوث. أكدت سامية انه إذا كانت هذه الأمراض والأعراض بسبب المياه لكانت وزارة الصحة عملت على تبليغنا بذلك بحسب قياسها ونضعه في الاعتبار. وأضافت اما مياه الآبار فإن مواصفاتنا أجود من مواصفات الصحة العالمية لأنها تعطي السماح بأملاح عالية ومع ذلك قللنا من مواصفاتها لاعتبار شعب السودان يشرب كمية كبيرة من المياه لحرارة المنطقة أما لعدم استساغتها للناس نتيجة تعودهم على مياه النيل كما أن مياه الآبار لا تسبب مرض الكلى.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب





مصدر الخبر موقع الانتباهه

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022