Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
دبلوماسي أمريكي سابق: تصريحات حميدتي بشأن المهاجرين تهديد لأوروبا
صحيفة الانتباهة اخبار السودان / ديسمبر 2, 2021


الخرطوم: الإنتباهة

قال الدبلوماسي الأمريكي السابق كاميرون هيدسون إن تصريحات نائب رئيس مجلس السيادة في السودان محمد حمدان دقلو “حميدتي” بشأن دور الجيش في التحكم في موجات المهاجرين نحو أوربا يتضمن نوعا من التهديد الغريب ضد أوربا.

وأضاف هيدسون للجزيرة مباشر: “هذا سلوك مريب من مسؤول عسكري سوداني يقوم بتهديد دول الاتحاد الأوربي بفتح الحدود أمام موجات المهاجرين نحو أوربا، إذا لم يتم استئناف الدعم والمساعدات الاقتصادية الأوربية المعتادة”.

وتابع: “هذه طريقة غير مقبولة لنيل الاعتراف من الاتحاد الأوربي وموقف يتماهي مع سلوكيات أمراء الحرب “.

وأضاف هيدسون أن الشركاء الأوربيين يعرفون جيدا “النوايا الخفية” من وراء هذه التصريحات، ولا يمكنهم أن يخضعوا لها أو يقبلوا بها، على حد قوله.

وكان نائب رئيس مجس السيادة قد صرح بأن السودان قد “يكون مصدرا لموجات مهاجرين إلى أوربا”، مؤكدا أن الحكومة السودانية ستسيطر على اللاجئين من السودان في الوقت الحالي، على حد وصفه.

وأضاف حميدتي في مقابلة مع  موقع”بوليتكو” أن أوربا والولايات المتحدة لا خيار أمامهما إلا دعم الحكومة الجديدة لمنع وقوع أزمة لاجئين، وأشار إلى أن الحدود السودانية تسيطر عليها وتحرسها القوات المسلحة السودانية.

وتابع حميدتي “نظرا لالتزامنا نحو المجتمع الدولي والقانون فإننا نحد من هؤلاء الناس. ولو فتح السودان الحدود، فستكون هناك مشكلة على مستوى العالم”.

ووجه حميدتي رسالته إلى أوربا والولايات المتحدة الأمريكية دعاهما فيها إلى التخلي عن شكوكها والتعامل معه وعبد الفتاح البرهان بوصفهما “مصدرا للاستقرار”.

واستطرد هدسون قائلا إن الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوربي تنظر لهذه التصريحات على أنه “كلام لا يبنى عليه وتصريحات تفتقد للكثير من المصداقية”.

وشدد الدبلوماسي الأمريكي على أن تصريحات حميدتي لمجلة “بوليتكو” هي “محصلة ما قدمه المستشارون الروس الذين يستفيد منهم”، مضيفا أن هذه التكتيكات جرى تسجيلها خلال الأزمة على حدود بيلاروسيا والاتحاد الأوربي.

وأضاف هدسون أن هناك حضورًا روسيًا قويًا في السودان ومستشارين يقدمون المشورة لقادة المكون العسكري، على حد قوله.

وقال هدسون إن “أزمة كل من عبد الفتاح البرهان وحميدتي هو أنهما يريدان ديمقراطية على الطريقة الروسية، وأنهم يسعون لتأسيس حكومة مدنية موجهة بإملاءات روسية وهذا ما لن تسمح به الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوربي”.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب





مصدر الخبر موقع الانتباهه

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022