Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
التاج بشير الجعفري يكتب: حيل الشريف بله الشريف بابكر أبو قراقيب!
صحيفة الانتباهة اخبار السودان / ديسمبر 4, 2021


في دنيانا الفانية يعيش بيننا أناس يعملون ويقدمون في صمت أملا في إرضاء الخالق عز وجل؛ وهم كثر ونحسب أن الشريف بلة الشريف بابكر أبوقراقيب الذي وافته المنية وإنتقل لرحاب ربه الاسبوع الماضي أحد هؤلاء الأوفياء لدينهم وأهلهم ووطنهم؛ فقد عاش الراحل، يرحمه الله تعالى، متواضعا كريما مجوادا ومهموما بتدريس وتحفيظ كتاب الله الكريم للنشء في مسجد والده ومسيده المعروف بقرية التكمبري بريفي منطقة الدندر ولاية سنار؛ وكذلك مسيده الثاني في منطقة العيلفون بالخرطوم.

تميزت حياة الشريف بله بالبذل والعطاء بلا حدود؛ ولم يقتصر ذلك على الأعمال الجليلة التي ظل يقوم بها لمساعدة كل من يلجأ إليه فقد عاش حياته لغيره، مهموما بإنسان ومشاكل منطقة الدندر وتقف المشاريع العامة التي أنجزها شاهدا على ذلك وهي كبري “الدقاق” وكبري “ود دودة” بالإضافة لكبري “منطقة اب رخيص” الذي يربط المناطق الزراعية بشرق الدندر في الخريف وتتعذر بدونه حركة الآليات الزراعية والناس خلال فصل الخريف والأمطار؛ وكان آخر ما ختم به حياته المباركة العامرة بالبر والإحسان هو مساهمته في إعادة ترميم وإصلاح أكتاف كبري قرية “الفريش” بغرب الدندر وهو كبري رئيسي؛ إذ شاهدناه عليه رحمة الله من خلال الصور التي تم تداولها في الوسائط متواجدا بشكل متواصل في مواقع العمل بكافة المعابر على طريق شرق الدندر في حر الهجير خلال الصيف الماضي متقدما بنفسه الأتباع والمريدين وعامة الناس لأجل إنجاز ذلك المشروع الهام والحيوي الذي تم القيام به من خلال الجهد الشعبي الذي قاده بنفسه؛ ويعلم الجميع أن الشريف بله لم يكن في كامل صحته وهو يتابع هذا العمل، ولكنها طبائع وخصائص الرجال الخلص الأوفياء، فهم يتحاملون على أنفسهم وآلامهم لخدمة أهلهم وأوطانهم ويتابعون ما جبلوا عليه من عمل الخير وقضاء حوائج الناس ولا يبتغون في ذلك إلا رضاء الخالق عز وجل.

برحيل الشيخ الشريف بله إلى دار الخلد والنعيم تفقد منطقة الدندر وقرية التكمبري وريف الدندر خاصة أحد حكمائها ورجالها الأوفياء والذي سيظل مكانه شاغرا نسبة لما وهبه الله تعالى له من صفات التواضع والكرم وحب المساكين ومساعدتهم والدعوة لله تعالى والعمل الدؤوب على تدريس وتحفيظ كتاب الله الكريم ونشر الدعوة الاسلامية؛ فهنيئا له عند ربه بكل ذلك.

لا يفوتني أن أنوه لمشاركات الشريف بله الكبيرة للناس في أتراحهم وأحزانهم والوقوف بجانبهم ومساعدتهم والتخفيف عنهم وكان دوما سباقا في ذلك؛ كما كان، عليه رحمة الله، الركيزة الاساسية لأولئك الذين يأتون للخرطوم طلبا للعلاج من أهل المنطقة فكان يحيطهم بمساعدته وعنايته ويتابع علاجهم وعودتهم معافين لديارهم.

أيضا لا يفوتني أن اذكر أن الشريف بله عليه رحمة الله كانت مشاركاته لأفراح الناس مميزة وفريدة حيث كان يحضر في تواضع كبير مع أحبابه ومريديه وهم يرددون مدحهم وإنشادهم للمصطفى عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم وذلك بمصاحبة “نوبتهم الشهيرة” فيشيعون ويضفون بذلك أجواء من الروحانية وتأكيد حب الرسول الاعظم صلى الله عليه وسلم وهو الراسخ دوما في نفوس السودانيين.

فاللهم أغفر لعبدك الشريف بله الشريف بابكر ابوقراقيب وارحمه رحمة واسعة وأجعل ما قدمه لدينه وأهله ومنطقته في ميزان حسناته وأجزه خير الجزاء.
كما نسأله تعالى أن يوفق إبنه وخليفته الشريف محمد الشريف بله وأخوه الشريف أبو عاقلة وعمهم الشريف عزالدين الشريف بابكر وجميع اخوانهم وأن يعينهم جميعا على مواصلة المسيرة المباركة بإذنه تعالى.🔹

[email protected]

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب





مصدر الخبر موقع الانتباهه

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022