Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
كيف أعاهدك وهذا أثر فأسك؟!
اخبار السودان اخبار السودان / ديسمبر 6, 2021


هذا البرهان (وجماعته) من المعوّقات التي امتحن الله بها السودان.. ولكن السودانيين -ولله الحمد- قبلوا هذا الابتلاء وواجهوه بكل ما في الدنيا من عزائم وإرادة ووطنية وجسارة وبذل واستعداد للتضحية والمنافحة عن وطنهم سلماً.. وهم يتحدون آلية البطش الغاشم ويزحمون الشوارع في جلال (الرياح الموسمية) التي تلهم بنفحات الأمل والخير والعطاء وعبق الاستشهاد..!
هذا الرجل تجتمع فيه كل معاني واشتقاقات التعويق والعرقلة و(العاقة) والإعاقة.. وكأن المخاتلة هي السِمة التي انطبع بها وانطبعت به ؛ وهو لا يستطيع ولا يريد أن يغيّر ما بنفسه…يقول للناس أنا معكم ثم يدبرّ انقلاباً عليهم، ويوقّع اتفاقاً ثم يخرقه في اليوم التالي.. ويقول إنه مع الثورة ويأتي بشذاذ الآفاق ليسلمهم مقاليد البلاد..! كيف يمكن أن نطمئن لعهد واتفاق وميثاق وهذا حاله..؟!! لقد أصبح هذا الرجل بمثابة نقطة التقاء و(محطة وسطى) لكل معوقي الثورة من مليشيات وفلول ومؤتمرجية و(عنقالة) في أزياء صحفيين وإعلاميين يفرشون يضاعتهم في (سوق الإسكراب) وجذاذات أحزاب وحركات و(مقذوفات موانئ) ألقى بها الموج على الساحل بعد عقود من الفاقة و(الصرمحة) في بلاد الله.. جاءوا يبحثون عن مال مباح أسرع من عائد (تجارة الممنوع).. ومن بين حزب البرهان كذلك شراذم من الفاسدين المفسدين المطرودين من الساحة العامة.. وبينهم (أشباه سياسيين) ملفوظين مشبوهين ومنهم جماعة الإنقاذيين الذين لم يحتملوا أن تقطع الثورة مسيرتهم القاصدة في السرقات وعالم اليخوت والعقارات والقصور والشركات.. حتى أن واحداً منهم كانت على ذمته أكثر من 60 شركة. وهو أمرٌ لم يتيّسر لكل من نعرف ومن لا نعرف من أباطرة المال والأعمال في العالم..! ومعهم أيضاً شلة من المتطرفين الذين يقتدون بالدواعش.. وفي معيتهم جوقة من الجهلة والنوتية والحانوتية من شاكلة عبد الحي يوسف.. فهل هناك قاع أدنى من قاع يربض فيه هذا الدعي المأفون الذي لا يستحي لأنه في سبيل أن يحافظ على (فيلته )في تركيا اضطر إلى إدانة انقلاب البرهان بسبب فوبيا أردوغان من كلمة انقلاب عسكري..ولأنه يعلم إنه إذا أيد الانقلاب لن يأكل عشاءه في اسطنبول..! ثم هناك مع البرهان بطبيعة الحال حفنة من الجنرالات الذين وضحت نواياهم السوداء في كل مرحلة من مراحل الانتقال.. فهم الذين اقروا (بألسنة الثعالب) ومن غير استحياء أنهم قاموا بمجزرة فض الاعتصام ثم توالت صنائعهم الدموية وسفكهم للدماء طوال أيام الثورة..!
ولو تركت لك يا صديقي مكانا خالياً بين هذه السطور فإنك لا شك سوف تكتب عليه قائمة من هذه الأصناف من البشر..وهي قائمة غريبة وعجيبة من نكرات جعلوا من أنفسهم سياسيين وإعلاميين وبينهم من لا يستطيع أن يقول جملة واحدة مفيدة واحدة..وهم مع ذلك يخرجون بلا استحياء للقنوات الفضائية المحلية والعالمية وهم بين التأتأة والفأفأة فيعجب الناس كيف يكون بين رموز السودان البلد الحصيف مثل هذا (الخميم والرميم) الذي يلحق اسمه بألقاب فخيمة مثل الخبير الوطني والمرجع الإعلامي والمحلل السياسي والخبير الاستراتيجي وأستاذا العلوم السياسية..وهم عراة من هذه التوصيفات كأقصى ما تكون حالات العري..كما أن قلوبهم غُلف من كل فضيلة وعقولهم ماسورة مجوّفة يمر فيها الهواء.. إنهم مسبّة يتبرأ منها الوطن وتتبرأ منه..فهم الذين أتاحت لهم الإنقاذ أن يسرحوا ويمرحوا كيفما شاءوا..حيث كانت أيام الإنقاذ أيام الاستباحة الكبرى لكل النشالين واللصوص والحرامية الكبار..ومنهم من وضع يده على موارد الوطن الثمينة الغالية وكأنها من ميراث أبيه ويخشى فقدانها بعد أن عاث فيها ونقلها بالطائرات المجهولة في صفقات مع مافيا الجريمة المنظمة..هل هذا من الإسرار أم من الحقائق المشهودة التي تم فيها تصوير الطائرات وهي تصعد وتهبط وتنقل ثروات السودان إلى جهات مجهولة..فمن كان البائع ومن كان المشتري..؟!!
هذه هي الشراذم وهذا هو الخليط الذي يجعل من البرهان ساحة للتلاقي من أجل نسج حبائل التآمر ضد الثورة.. وهذه هي الحقيقة التي لا سبيل لإنكارها…والأغرب أن البرهان صاحب الانقلاب يصرّح بالأمس ويقول “إن هناك مؤشرات ايجابية على عودة الدعم الدولي للسودان”..!! بالله عليك ماذا تقول في ذلك..!! ومن قام بالانقلاب الذي تعطل بسببه الدعم الدولي.. ؟! هل رأيت مثل هذا..؟! وهل تعتقد يا صديقي أن البرهان ومن معه يمكن أن يكونوا في صحبة السودان وهو يسير نحو النمو والتنمية والتعافي والتطور والتمدن والتقدم والتحديث والنهضة..؟!
ينبغي عدم التخلي عن حمدوك في المعركة ضد الفلول..وسينتصر الشعب.. فهو (كل ما مرّت به عاصفةٌ.. زعزع مرّت على طود مكين).. وسينتصر مهما تلوّن المتآمرون.. فقد أعلن الشعب قبول هذا التحدي وهذا الابتلاء..رغم إن الشاعر على الجارم يقول (شر البلاء خصومة الأنذال)..!

مرتضى الغالي
صحيفة التحرير



مصدر الخبر موقع النيلين

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022