Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
الشيخوخة النشطة هدف استراتيجي هام
اخبار السودان اخبار السودان / ديسمبر 8, 2021




الشيخوخة النشطة هدف استراتيجي هام

* د. عزيزة سليمان علي

من منظور السكان، بدأ النموذج الجديد للشيخوخة النشطة، أو الشيخوخة الصحية، في الثمانينات على أساس تجنب الأمراض كمفهوم أساسي لتطوير هذا النموذج الجديد على النقيض من الفهم المشترك بأن طول العمر بالضرورة يزيد من الأمراض.

وقد أشار المؤلفون إلى أنه منذ خمسينيات القرن الماضي في بلدان مختارة انخفض معدل الوفيات بعد سن الثمانين بشكل مضطرد وأظهروا أدلة على أن الشيخوخة البشرية قد تأخرت بعقد من الزمن يرتبط بقوة بأفضل الممارسات السلوكية والصحية.

شيخوخة السكان النشطة تحقق للمجتمعات الإمكانيات  المناسبة من أجل التعزيز البدني والإجتماعي والذهني للمشاركة في المجتمع، مع تعزيز الرعاية  الصحية والإجتماعية والعقلية. إن زيادة العمر المأمول يجلب معه فرصاً لا تقتصر على المسنين وأسرهم بل تشمل أيضاً المجتمع ككل. فسنوات العمر الإضافية تتيح الفرصة لمتابعة أنشطة جديدة مثل تعزيز التعليم وخلق فرص عمل جديدة أو مواصلة هواية طالما أهملوها. ويسهم المسنون أيضاً بطرق عديدة في حياة أسرهم ومجتمعاتهم المحلية.

ويجدر بنا العمل من أجل تعزيز التمتع بالصحة في مرحلة الشيخوخة، الذي يقوم على مفهوم تعزيز القدرات الوظيفية. وسيؤدي تحقيق هذه المفهوم إلى فوائد إجتماعية واقتصادية قيمة، من حيث الصحة والرفاهية لكبار السن وفي تمكين مشاركتهم المستمرة في المجتمع.

وتشير كلمة الشيخوخة النشطة إلى المساهمة في الشؤون الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والروحية والمدنية. حتى كبار السن المتقاعدين والمعاقين أن يظلوا مساهمين نشطين داخل الأسرة والمجتمع. وتهدف الشيخوخة إلى تمديد العمر المتوقع الصحي ونوعية الحياة لجميع الناس مع تقدمهم في السن.

إن سياسة التأهيل في مرحلة الشيخوخة هي وسيلة للوصول إلى هذا الهدف، إن على الدول أن تستهدف مسألة تعزيز الاعتماد على الذات لدى المسنين وتعزيز نوعية الحياة بتمكينهم للمشاركات التنموية بالعمل والعيش بصورة مستقلة لأطول وقت ممكن، ووضع نظم للرعاية الصحيةعلاوة على نظم للضمان الاقتصادي والاجتماعي عند الشيخوخة حسب الاقتضاء، ونؤكد ضرورة أن تكفل الحكومات تهيئة الظروف اللازمة لتمكين المسنين من أن يعيشوا حياة نشطة صحيحة ومنتجة يحددونها بأنفسهم، واستغلال مهاراتهم وقدراتهم التي اكتسبوها في حياتهم استغلالاً كاملاً بما يعود بالفائدة على المجتمع.

أصبح التحول الديمغرافي لشيخوخة السكان أسرع من اي وقت مضى وتواجه جميع البلدان مشكلات كبيرة في تصميم وتطبيق النظم الصحية والإجتماعية لتغطية هذا التحول الديمغرافي.

ويجب التأكيد على أنه نظراً لعدم وجود تعريف مقبول عموماً للشيخوخة النشطة، فإن الدراسات التي تبحث عن الانتشار تظهر صورة بانورامية مشوشة جداً. من دراسات مستعرضة وطولية من الشيخوخة الصحية أو الناجحة استعرضها بيل وآخرون.

وعلى الرغم من أن هناك مجموعة نظرية من المعرفة، والبحوث التجريبية المستعرضة والطولية والتجريبية على الشيخوخة والخطط والسياسات الاجتماعية لتعزيز الشيخوخة، والمزيد من نتائج البحوث والمناقشات والمناقشات المطلوبة من أجل اتخاذ خطوة إلى الأمام في هذا المجال.

ومع ذلك لا توجد إلا بينات قليلة تدل على أن المسنين يعيشون اليوم سنوات عمرهم المتقدمة في صحة أفضل مقارنة بوالديهم. وفي حين أن معدلات العجز الشديد قد تراجعت في البلدان المرتفعة الدخل على مدى السنوات الماضية.

أثبتت الدراسات التي جرت في نقاط متعددة من العالم إن الأفراد في السنين الأولى المشرفة على الشيخوخة إذا كانوا مستعدين لمرحلة الشيخوخة يمكنهم أن يظلوا إلى سنين مديدة مواطنين نشطين منتجين، وهذا بالضبط ما أدركته الدول المتقدمة وخططت له مما منحها نتائج جيدة بسبب مشاركات المسنين القيمة.

وإن الإحصائيات تؤكد أن قطاعاً مهماً من المسنين ما زال سالماً جسمياً وفعالاً اقتصادياً مما يشكل رأسمالاً قيماً للبلد، إلا أن النظام البروقراطي الإداري للتقاعد لا يمنحهم في أكثر الموارد فرصة الدخول في ميدان العمل رغم ما يملكون من غنى في التجربة وحصافة في العقل وعلاقات متنوعة تسهل تحقيق الوظائف الكبرى الأمر الذي نجده مؤثراً في القطاع الخاص في أصناف من قبيل الأطباء والحقوقيين، والعلماء، والمهندسين، والمدراء التجاريين، بل وحتى المزارعين والعمال .

إن المسن القادر على العطاء، حينما يتوقف ويخلد إلى الركون والهمود ويتعذر بتقاعده دون تشغيل طاقاته واستثمار إمكاناته، سيصاب بالعديد من الظواهر المرضية سواء على المستوى النفسي أو المستوى الجسدي، لذلك ينبغي لنا كمجتمع أن نبحث عن التدابير اللازمة والأطر المناسبة، وذلك ضمن إطار وسياق صحي وإجتماعي.

* استشاري الطب الباطني والشيخوخة



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022