Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
عثمان ميرغني يكتب “التغيير”.. قوة الرؤية لا رؤية القوة
اخبار السودان اخبار السودان / ديسمبر 11, 2021


الجنرال البريطاني المعروف هيبرت كتشنر قاد الحملة العسكرية التي غزت السودان في العقد الأخير من القرن التاسع عشر، كانت أغرب عملية عسكرية صورها قلم المراسل الصحفي الحربي ونستون تشرشل الذي رافق الحملة العسكرية ثم يشاء القدر أن يصبح رئيسا لوزراء بريطانيا خلال فترة الحرب العالمية الثانية.

حملة كتشنر انتهت عمليا وحققت أهدافها العسكرية باستعادة السودان تحت الحكم الثنائي (البريطاني- المصري) في يوم الجمعة 2 سبتمبر 1898 مع نهاية معركة ”كرري“ الشهيرة التي استشهد فيها أكثر من 15 ألف مقاتل سوداني خلال أقل من ثلاث ساعات.

مع كل هذه البداية الدموية ورغم طبيعة الحملة كونها عسكرية في المقام الأول؛ إلا أن وقائع التاريخ سجلت تطورا مذهلا مغايرا تماما لوجهها العسكري

بعد شهرين من انتصار كتشنر دعته ملكة بريطانيا لتكريمه في لندن، وتفضلت عليه بمنحه لقب ”لورد“ وفي الحفل أعلن كتشنر عن عزمه تشييد مؤسسة للتعليم العالي في السودان، وناشد الشعب البريطاني التبرع بعد أن حدد لها ميزانية في حدود 100 ألف جنيه إسترليني تشمل المنشآت والتسيير، وحصد التبرعات السخية وكانت تلك البذرة جامعة الخرطوم اليوم، وخلال سنوات قليلة أكمل تشييد الجسور التي تربط ضفتي النيل في العاصمة السودانية ثم مدد خطوط السكك الحديدية وشيد عشر مدن سودانية لا تزال تشكل أكبر مدن البلاد حتى اليوم بما فيها الميناء الرئيسي بورتسودان.

سُقتُ هذه السيرة التاريخية لاستنباط مقارنة بين حملة عسكرية أجنبية وثورة شعبية وطنية، حملة كتشنر الأجنبية ثم ثورة ديسمبر الوطنية الراهنة في السودان. الوصف الوظيفي للحملة العسكرية من حيث كونها تغييرا في السلطة السياسية يتشابه مع الوصف الوظيفي لثورة ديسمبر كونها أيضا تغييرا في السلطة، رغم أن الأخيرة في حيز الوطني بينما الأولى بفعل الأجنبي.

المقارنة في النتائج تثير علامة دهشة كبيرة، فالتغيير في السلطة بيد الغازي الأجنبي تحول فورا ومنذ الشهور الأولى إلى إستراتيجية بناء عمرانية وتغيير حضاري ملموس، بينما التغيير السياسي الوطني في ثورة ديسمبر الذي يدخل عامه الرابع الآن، لم ينجح في إنجاز أي تغيير عمراني أو حضاري حتى ولو بأقل قدر ممكن.

فيصبح السؤال الحتمي، كيف ينجح الغازي الأجنبي في سلوك الطريق الصاعد لبناء دولة جديدة بينما يفشل الثائر الوطني حتى في الحفاظ على بقايا ما وجده من السلطة السابقة؟ فواقع الدولة السودانية العمراني والحضري حاليا تدنى حتى بمقياس ما كان في ظل النظام السابق.

الإجابة المختصرة في عبارة واحدة هي ”غياب الرؤية“، فالغازي البريطاني الذي دك أسوار الدول المهدية واستولى على حكم السودان كانت له رؤية واضحة عبّر عنها في أدبيات موثقة ومنشورة، وصف السودان شعبا وأرضا بأنه ”وسط“، يصلح ليكون ملتقى التجارة والتعايش السكاني لمختلف الشعوب، وبنى إستراتيجية على جذب الاستثمار والهجرات المنتجة، وفعلا امتزجت في السودان أمزجة شعوب عربية من مصر والجزيرة العربية ومن الشام مع شعوب أوروبية خاصة اليونان وأقصى الشرق من الهند تحديدا، وكانت السمات البارزة للمدن السودانية تعايش كل هذه الأعراق تحت ظل ”المصالح المشتركة“ لعقود طويلة حتى بعد خروج الاستعمار في 1956. ولكن بكل أسف خرج المستعمر الأجنبي وجاء ”المستدمر“ الوطني فصدرت في العام 1970 قرارات المصادرة والتأميم الشهيرة التي استهدفت هذه المجموعات بالتحديد ووصفتها بأنها (رأسمالية أجنبية مرتبطة بالاستعمار) فأطاحت بالرؤية التي بنى عليها الغازي الأجنبي كتشنر كل ما حققته الدولة السودانية من منجزات في فترة محدودة لا تزيد عن 58 عاما (1898-1956).

يحتاج السودان حاليا لـ“رؤية“، منهج تغيير، لبناء دولة حديثة، ولا تنقصه بعد ذلك الموارد الاقتصادية والبشرية لإنتاج دولة متفوقة ومتقدمة في أقل زمن ممكن.

صحيفة السوداني



مصدر الخبر موقع النيلين

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022