Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
إسحق أحمد فضل الله يكتب: والرطانة الآن صورتها هي…
صحيفة الانتباهة اخبار السودان / ديسمبر 12, 2021


_____
(واُقسم أن أحافظ على سرية وسلامة جماعة الديسمبريين….ووو)
كان هذا هو أداء قسم مجموعة حمدوك السرية الجديدة
فالقسم يتسرب لكن (السرية) التي يقودونها ما هي… لا أحد يعلم
ولا أحد يعلم إلى درجة أن من يؤدون القسم لا يعرف بعضهم بعضاً (اختيارهم يتم بألا يعرف بعضهم بعضاً)
والعشرون الذين يؤدون القسم لا يعرفون شيئاً عن العشرينات قبلهم
و(الديسمبرية) كلمة كان أول من ينطق بها هو عرمان لما قال بعد تعيينه مستشاراً لحمدوك إن (الديسمبريين سوف يحافظون على الثورة)
وحزب معروف يصاب بالهلع
والهلع سببه هو أن الحزب هذا / الذي ظل يقدم نفسه لأموال العالم العدو للإسلام ويحصل لهذا على الأموال/ الحزب هذا يخشى أن يتحول نهر الأموال إلى الديسمبريين
( والحزب هذا يطلق عضويته لاختراق الديسمبريين كعادته مع كل الأحزاب)
وحزب آخر حين يتخوف من دعم الديسمبريين… خوفاً على أمواله التي يتلقاها من جهات عالمية.. الحزب هذا يتلقى تأكيداً من جهات المال- من دولة شديدة الثراء وتطمع في ابتلاع كل شيء-
تأكيداً من هناك يقول للحزب هذا
:- اطمئن…. فالأموال التي نسكبها للأحزاب لن تنقطع
وحزب ثالث يجلس إليه مندوب الدولة الثرية ليطلب أن
:- خففوا من ظهوركم هذه الأيام
وحزب حين يقول إنه لا يستطيع دعم الديسمبريين بحجة أنه سبق أن وقع على بعض الجهات يجد أن هؤلاء يقولون له ببساطة
::- وقع زي ما إنت عايز… وقع هناك وادعم هنا فلن يعترض أحد
السودان اليوم أحزابه هي هذه..
…….
وليست الأحزاب هي التي تفور الآن مثل الجثة المتعفنة فالحزب المعروف والذي يعتمد على التعفن في المجتمعات…. التعفن الذي إن هو لم يجده قام بصناعته…. الحزب هذا حين يجد أن كل أساليبه تفشل يعود إلى أسلوبه القديم…
صناعة العفن
والمواقع أمس الأول تطلق فيديو لفتاة وهي تشتم وتتهم البرهان وجيشه بكل شيء
والفتاة تتحدث والصورة من خلفها توحي بأنها تتحدث من جامعة بريطانية أو فرنسية
وفي الحال جهة أخرى تطلق تسجيلاً للفتاة ذاتها/ ولا أحد يغالط الكاميرا/ والفتاة في التسجيل الآخر تشاتم أحدهم وتكشف أنها من بنات (سوهو) وسوهو لمن لا يعرفونه هو الحي الذي تخجل منه باريس
والفيديو بعض ما فيه هو أنه يتحدث من قاع البرميل
…القيادات الآن التي تقود الشعب السوداني هي هذه
وفيديو الفتاة نموذج لجثث كثيرة جداً تتعالى رائحتها الآن وتدخل كل بيت…
لكن ربط الفتاة في الفيديو الأول بالفتاة في الفيديو الثاني.. الربط هذا إن كان صادقاً وأن الفتاة واحدة أو كان كاذباً وأن الفتاة مختلفة فكلاهما يعني أن حرب الانتخابات قد بدأت ….
والآن لا إحصاء لأن محاولة إحصاء الأحداث هي نوع من البله
لكن الأحداث بعضها القليل في ليل السودان هو
دارفور… ومذابح… ومليشيات تشادية تستخدمها مخابرات عالمية
وأحداث القتلى تحت غطاء المظاهرات…. والقتلى لصناعة اتهام للجيش
و…. وهذا هين لكنه إشارة إلى أن المعركة الكبرى تبدأ
فالحزب الذي يقوم ويعيش على حربه للإسلام يقول للسفارات الأيام الماضية
يجب أن تجعلوا الانتخابات تبتعد وتبتعد لعشر سنوات أو لخمسة عشر
ونحكم نحن
بعدها سوف تجدون أن مآذن السودان ترتفع بأغاني الديسكو….
والحزب هذا الذي يعرف أن الانتخابات قادمة يقول تقريره الأخير إنه نجح في حصد ما ظل يزرعه لسنوات من غواصات في قيادات الأحزاب وإنه الآن يقود الأحزاب هذه قيادة الماعز
لكن آخر يعلق على التقرير هذا بقوله إنه لا أحزاب الآن ويجعل قيام حزب حمدوك شاهداً على التحول الجديد
ثم يقول
:- سوف تعرفون ما هي الأحزاب وكيف هو العمل حين يتحرك الإسلاميون…
قال آخر وكأنه يعيد الناس إلى الحاضر
:- المهم… أن حمدوك الذي نشر قحت بتعيين وكلاء الوزارات يؤجل تعيين الوزراء ليقوم بالتقاطهم من الديسمبريين
ولن يعترض أحد
وأغرب (تأمين) على جملة (لن يعترض أحد) جاء حين يكمل الآخر الجملة بقوله
::- خصوصاً أن الناس فقدت الثقة في البرهان

وصمتوا… ولم يعترض أحد!!

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب





مصدر الخبر موقع الانتباهه

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022