Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
السودان: تدني نسبة التطعيم يثير المخاوف من موجة «كورونا» الرابعة
اخبار السودان اخبار السودان / ديسمبر 13, 2021




أثار تدني نسبة التطعيم بلقاحات «كورونا» في السودان، الكثير من المخاوف لدى الجهات المختصة، خاصة في ظل عدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية وتهالك النظام الصحي.

التغيير- الخرطوم: سارة تاج السر 

في الوقت الذي اتجهت فيه بعض الدول إلى فرض حظر على الحركة والتجوال ورفع درجة الاستعداد في المعابر البرية والبحرية والجوية، للسيطرة على سلالة «أوميكرون» الجديدة المتحورة من فيروس «كورونا» ومنعه من الوصول إلى أراضيها، أعلنت السلطات السودانية عن تدابير جديدة لمواجهة الوباء من بينها رفع توصية للجنة العليا للطوارئ الصحية تقضي بالغاء قيود السفر إلى جنوب أفريقيا، بعد قرار سابق بحظر دخول القادمين منها بجانب زيمبابوي، بوتسوانا، ليسوتو وناميبيا، لأسباب فصلها المسؤولون.

وهذا الوضع يزيد من مخاوف انتشار الجائحة في تحورها الجديد، سيما مع دخول فصل الشتاء وعدم التزام معظم المواطنين بالحد الأدنى من إجراءات مكافحة الجائحة.

 تفشٍ محتمل ونظام متهالك

ورغم أن البلاد لم تسجل أي إصابة بـ«أوميكرون» حتى الآن وفقاً لرئيس اللجنة العليا للطوارئ الصحية، عضو مجلس السيادة «الانقلابي» د. عبد الباقي عبد القادر، إلّا أن المخاوف تتسع من انتشار أكبر  للمرض مع فصل الشتاء في ظل النظام الصحي المتهالك والآيل للسقوط- كما ذكر المسئول الأول عن مكافحة الجائحة بالبلاد.

صعوبات الكوادر الطبية

كما تواجه الكودار الطبية بمراكز العزل خطر العدوى ونقص معدات الحماية الشخصية، فهي أيضاً تعاني من عدم توفير الوجبات الغذائية، مما أجبر أحد الفرق الصحية بمركز عزل في الخرطوم على تناول وجبة الـ«إندومي» بشكل مستمر لمدة ثلاثة أيام «وهي من الأطعمة الجاهزة عالية المحتوى من النشويات، بينما آثارها الصحية المحتملة لا تزال مثار للجدل».

وقال عبد القادر الذي استضيف في برنامج تلفزيوني بشأن الوضع الصحي الراهن: «لدينا أزمة حادة في اسطوانات غاز الأوكسجين وفي إطعام الكادر الطبي لدرجة أن أحد الفرق الطبية بموقع عزل اضطر لأكل الإندومي ثلاثة أيام».

موقف اللقاحات

ما يعقد المشهد الصحي هو تدني نسبة الأشخاص الذين تم تطعيمهم بلقاحات «كورونا» حيث لا تتعدى الـ«3%» من إجمالي السكان أي بواقع اكثر من «2» مليون نسمة فقط و«37%» من العدد المستهدف، فيما تسعى الحكومة إلى زيادة النسبة باستهداف «70%» من عدد السكان في ظل ارتفاع أعداد المصابين بـ«كورونا» في البلاد إلى «44.406» شخص، إلا أن الحملة مواجهة بانعدام ثقة وإحجام شعبي.

واعتبر اختصاصي أمراض الصدر د. محمد صالح، أن الشائعات الكاذبة بشأن اللقاح أثرت سلباً على وعي المواطن، ولفت إلى أن تلك المزاعم لا صحة لها وليس لها مصدر طبي، وأكد أن اللقاحات الأربعة فعالة وآمنة ومتوفرة وهي مجازة من كبرى الهيئات العالمية.

وأقر صالح باحتمالية حدوث جلطات لأشخاص بعد تلقيهم اللقاح لكنها تقع لكل أربعة أشخاص في كل مليون نسمة، وأكد أن نسبة الوقاية من الإصابة بالفيروس للمطعمين تصل إلى «80%»، بينما يبقي احتمال الإصابة بنسبة «20%» ويمكن معالجتها بالعزل المنزلي العادي ولا يحتاج إلى دخول المستشفى.

وكان رئيس اللجنة العليا للطوارئ الصحية أعلن عن بروز اتجاه قوي، لإجبار المواطنين على تلقي اللقاح المضاد لـ«كوفيد- 19» بجعله إلزامياً وربطه بجميع المعاملات والأوراق الثبوتية، واعتبر أن ارتفاع نسبة تلقي اللقاح من شأنه تقليل خطر المتحورات.

وبالفعل، أعلنت حكومة العاصمة الخرطوم، يوم الأحد، عن ربط المعاملات وتلقي الخدمات بشهادة التطعيم ضد فيروس «كورونا».

وحصل السودان على «8» ملايين جرعة لقاح مضاد لوباء «كوفيد- 19»، وصل منها نحو «4» ملايين جرعة حتى الآن.

هل يعود الإغلاق الشامل؟

هل هناك احتمال للعودة إلى سياسة الحظر الشامل في ظل هذه الأوضاع؟.

وكيل وزارة الصحة هيثم عوض، استبعد في الوقت الراهن اصدار قرار بهذا الشأن، واقر بأن تجربة السودان السابقة في الإغلاق لم تكن إيجابية خاصة الجزئي، وأكد أن القرار يعتمد على ارتفاع وتيرة المصابين والبؤر الموجودين فيها.

وأشار عوض إلى أن الدراسات أثبتت أن الوضع الوبائي لـ«أوميكرون» أكثر خطورة من المتحورات السابقة، وأوضح أن معدلات الإماتة ليست بالصورة المغايرة للسلالات الأخرى، بجانب أن بعض المصابين بالمتحور الجديد ليس لديهم تاريخ مرض ولم يثبت مصدر العدوى التي تلقوها، كما أنهم لم يسافروا إلى أي دولة.

وقال الوكيل: «نسبة لما ذكر من نقاط سابقة فقد اتضح عدم جدوى الإغلاق من دول بعينها».

ولفت إلى أن وزارته رفعت توصية إلى لجنة الطوارئ الصحية بفتح المعابر أمام «5» دول التي شملها الحظر في وقت سابق، على أن يتم التشدد في الاحترازات المتعلقة بشهادة التطعيم والفحص وتاريخ المرض.

فيما أوصي اختصاصي أمراض الصدر محمد صالح، بضرورة إغلاق المؤسسات التعليمية من رياض الأطفال إلى الجامعة والأسواق ومراكز التجمعات و«محلات الشيشة»، وذلك لمحاضرة المرض.

وحذّر من تفاقم الوضع الصحي جراء «كورونا» في ظل امتلاء مراكز العزل وتسجيل حالات وفاة بالفيروس حتى داخل سيارات الاسعاف.

الوضع الراهن

ووفقاً لآخر الإحصائيات الصادرة من وزارة الصحة فإن العدد الكلي لحالات الإشتباه منذ بداية الجائحة بلغ «84.437» منها «44.738» حالة موجبة، وبلغ عدد المتعافين منذ بداية الجائحة «36.701» حالة.

ورصد تقرير فيروس «كورونا» للحالات المشتبهة والمؤكدة ليوم الجمعة الماضي، «33» إصابة مؤكدة ضمنها «10» مسافرين، منها «13» حالة بولاية الخرطوم، «7» بنهر النيل، «5» بالقضارف، «5» بالشمالية و«3» بولاية سنار.

وأشار التقرير إلى تسجيل «7» وفيات منها «2» بولاية نهر النيل، «2» بالشمالية، و«3» بولاية الجزيرة، بجانب تعافي «18» حالة جديدة.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022