Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
دليل الهامش للتفريط في ثورة مدنية شعبية
اخبار السودان اخبار السودان / ديسمبر 16, 2021


د. عبد الله علي إبراهيم

إغراء استخدام كلمة ياسر عرمان عن علاقة ثوار السهل وثوار لجبل كبير برغم تكرار استعانتي بها لحد الاستنزاف. فقال عرمان في نقد ثوار الجبل إنهم لم يحسنوا التحالف مع ثوار السهل. ومصطلح ثوار السهل والجبل من عندياتي* لا من عند ياسر. وأصاب عرمان الذي أقرأ له مراجعات نابهة عن مشروعية الكفاح المسلح في الهامش ودروسه. وأضرب في هذا المقال مثلاً على فشل ثوار الجبل بناء حلف استراتيجي مع القوى الحداثية في المدينة والريف المتقدم الحاضنة للمطالب السياسية للهامش مثل الديمقراطية والمواطنة والتنمية. وسنرى كيف ساق استدبار ثوار الجبل ثوار السهل، والانصراف عن ثورتهم الواعدة بالتغيير، وشن الحرب على حكومة هذه الثورة، إلى تعزيز القوى المحافظة من جانب واستدرج العسكرية من الثكنات بالانقلاب إلى القصر الجمهوري من الجانب الآخر.
فلم يكد مؤتمر المائدة المستديرة للسلام (مارس 1965) يلملم أورقه ويعين لجنة الاثني عشر لمتابعة توصياته حتى اندلعت الحرب في الجنوب. فلم يجنح المتطرفون من القوميين الجنوبيين للسلم الذي كان رائد ثورة أكتوبر. وقادت الأنيانيا (الحشرة السامة)، منظمتهم، حرباً شعواء. وجاءت حكومة ائتلاف حزب الأمة والوطني الاتحادي بعد انتخابات يونيو 1965 زولة حرب كان أبشع ضحاياها صفوة جنوبية في مناسبات زواج في واو، واغتيال وليم دينق زعيم حزب سانو (الداخل) وحليف السيد الصادق المهدي (بجناحه المنفصل عن جناح الإمام الهادي المهدي الحاكم) وحسن الترابي في كيان عُرف ب “القوى الجديدة” المعارضة.
وجاء في جريدة الميدان (3 نوفمبر 1965) في سياق الحرب الدائرة أن محمد إبراهيم نقد، النائب عن الحزب الشيوعي في الجمعية التأسيسية، سأل وزير الدفاع عن عدم الاستقرار في الجنوب، وقلق الضباط، وعن مذكرة تحوي مطالبهم بتحسين التدريب والتسليح للقوات بالجنوب. وزاد: هل يعلم الوزير باعتقالات حصلت لضباط بالجنوب؟ وما يزمع عمله تجاه معاملتهم وسرعة محاكمتهم. وسأل أيضاً:
هل يعلم السيد الوزير أن بعض قواتنا في منطقة الاستوائية المتاخمة للكونغو تشكو من عدم وجود الغذاءات، وأن بعضها تُلقى عليه كميات من الخبز الناشف غير الصالح بالمظلات، وأن بعضها (أي القوات) يشكو من قلة المؤون والملابس، ويفتقر بعض أفرادها للأحذية، ويضطر لانتعال أحذية باتا التي لا تناسب مناخ وطبيعة تلك المنطقة؟ وما هي بالتحديد الخطوات والمساعدات والإمكانات المادية التي وفرتها وزارة الدفاع لقواتنا المسلحة بالجنوب؟
كانت ركاكة إعداد القوات المسلحة للحرب في الجنوب من وراء اعتقالات الضباط الذين سأل نقد عنهم. ولا أعرف من كشف عن ملابسات هذه الواقعة مثل الرائد (م) زين العابدين محمد أحمد في كتابه “مايو سنوات الخصب والجفاف”. فساء ضباط الجيش بالجنوب اهمال الحكومة إعدادهم للحرب منشغلة بصراع أطرافها الحزبي. فتقدموا بمذكرة شديدة اللهجة عن بؤس حال قواتهم. فطار عبد الحميد صالح، وزير الدفاع، واللواء الخواض محمد أحمد، القائد العام، لجوبا لاحتواء الموقف. وساقت الواحدة للأخرى. واعتقل الضباط الوزير وقائدهم العام بغير تدبير مسبق. وجرى احتواء الموقف في نهاية الأمر.
وانبذرت بذرة انقلاب 25 مايو 1969 في تلك الواقعة التي حملت الحكومة فيها الجيش حملاً ثقيلاً على حرب ضد الأنانيا التي لم تلق بالاً لثورة أكتوبر 1964 ومساعيها للسلم بتاتاً. وسنرى السيناريو نفسه يتكرر في 1985. تقع الثورة بقيادة التجمع النقابي المهني. ولم يتفق للحركة لشعبية أن ما حدث ثورة بل “مايو تو” فواصلت الحركة الحرب. ونهض لها جيش أسوأ إعداداً من جيش عام 1965 يلقى في الوغى حركة أحسن إعداداً من سابقتها الأنانيا. وحدث ما حدث.
قلت انبذرت بذرة انقلاب 1965 في تلك الأيام من نوفمبر 1965. فكان رجال الانقلاب من أطراف واقعة جوبا بدرجات متفاوتة. فكان الصاغ فاروق حمدنا الله من بين الضباط الذين أعفوا من الخدمة بعدها. ومعلوم أن فاروقاً كان دينمو ذلك الانقلاب. وكان اليوزباشي أبو القاسم محمد إبراهيم حاضراً في جوبا خلال الواقعة. ونقل خبرها لزميله وصديقه الرائد زين العابدين محمد عبد القادر عضو المجلس الانقلابي في مايو. وذهبا معاً للمحجوب رئيس الوزراء، الذي أشرف على تربية أبي القاسم بعد وفاة والده، ليتدخل فيرفع العقوبة عن الضباط المعفيين.
وتناصر زملاء أولئك الضباط احتجاجاً حول الظلم الذي حاق بهم في حين لم يطلبوا سوى أن يخدموا الوطن بجسارة وكفاءة. فتداول أبو القاسم وزين العابدين الأمر مع اليوزباشي خالد حسن عباس واليوزباشي مامون عوض ابوزيد أعضاء مجلس انقلاب 25 مايو لاحقاً. وكانا عضوين في تنظيم الضباط الأحرار. واتصل أبو القاسم وزين بالبكباشي جعفر نميري عضو التنظيم. ومن ثم انضما للضباط الأحرار الذي ترأسه البكباشي محمود حسيب. وكان بالتنظيم حشد من الضباط من لمعوا في سماء مايو مثل اليوزباشي عبد المنعم محمد أحمد الهاموش، الذي استشهد في 22 يوليو بعد انقلاب 19 يوليو الفاشل، واليوزباشي الرشيد أبو شامة، واليوزباشي الرشيد نور الدين، والصاغ بابكر النور، رئيس مجلس انقلاب 19 يوليو.
واكتفي بهذا القدر من عرض الرائد زين العابدين لخروج انقلاب 25 مايو من حرب الجنوب التي أصرت عليها الأنيانيا ضاربة بمساعي السلام التي وفرتها ثورة أكتوبر عرض الحائط. وخاضتها الحكومة بجيش اعتقد، لبؤس إعداده، أنه أصلح للحكم من المدنيين المتشاكسين فإما حارب وانتصر وإما سالم سلام عزة.
الخلاصة: يستدعي الهامش العسكرية السودانية للحكم بطريقين. فأجنحته العسكرية تنفر عن عقد أي حلف واجب ووثيق مع ثوار السهل. فتخلق بهذا وضعاً لا يحسن مثل الجيش التعاطي معه. ومن الجهة الأخرى ينفر الساسة الجنوبيون المدنيون من التحالف مع قوى المدينة الحديثة ويعقدون اتفاقات انتهازية مع القوى اليمينية في المركز. ويستنكر منهم ذلك دعاة الحل العسكري لمسألة الهامش ويظنون السوء بالسياسة إلا ما كانت بفوهة البندقية.
مصطلح “السهل والجيل” ما التقطته في ندوة لأستاذنا عبد الخالق محجوب بجامعة الخرطوم يعلق فيها على صراع أحمد بن بلا (السهل) والعقيد هواري بومدين (الجبل) في الجرائر. وكان أستاذنا عاد وقتها من زيارة للجزائر بعد حضور اجتماع للاشتراكيين العرب فيها. ولهذا قلت دائما أنني خريج ندوات الجامعة غير الصفية بمثل ما أنا خريج محاضراتها الصفية.

صحيفة التحرير



مصدر الخبر موقع النيلين

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022