Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
اماني ايلا تكتب.. أمريكا (2 ـــ 2)
اخبار السودان اخبار السودان / ديسمبر 16, 2021


أوردت صحيفة (اليوم التالي)، وعدد من وسائل التواصل الاجتماعي تصريح معهد السلام الأمريكي حول تطورات الوضع في السودان الذي أورد فيه دعوة المعهد لدعم اتفاق البرهان حمدوك باعتباره أفضل خيار يجنب البلد خيار الانزلاق الى المجهول من خلال تجربة العام الماضي وتاريخ السودان نفسه، من الممكن أيضاً استخلاص دروس حول ما يجب القيام به للرد بشكل حاسم وفعال بمجرد حدوث الانقلاب.
أولاً: يمكن للولايات المتحدة أن تشارك الدول المجاورة والمنظمات متعددة الأطراف للتفاوض بشأن مخرج من الانقلاب وصياغة اتفاق بشأن دور مناسب للجيش في حالة السودان، يقود الاتحاد الأفريقي ويقف بحزم في تطبيق معاييره ضد التغييرات غير الدستورية للحكومات. لا يزال السودان معلقاً من عضوية الهيئة القارية في انتظار التقييم المتوقع في يناير. يجب على الولايات المتحدة ـ كل من الإدارة والكونغرس ـ التواصل مع أعضاء مجلس السلام والأمن التابع للاتحاد الأفريقي ومفوضية الاتحاد الأفريقي ورئيس الاتحاد الأفريقي لعرض الشراكة وإيجاد طرق لتوحيد القوات وتقديم الموارد وممارسة تأثير مشابه لما حدث بعد 2019 انقلاب. يمكن للولايات المتحدة أيضاً تقديم الدعم المالي لتفعيل آليات الاتحاد الأفريقي الأخرى – مثل برنامج الشباب من أجل السلام التابع للاتحاد الأفريقي، ولجنة الحكماء وشبكة الوسطاء – لدعم العودة إلى الحكم المدني.
يمكن للولايات المتحدة زيادة الاستفادة من هذه الشراكة مع الدول المجاورة والمؤسسات الإقليمية لمعالجة تأثير أولئك الذين يعملون ضد القيادة المدنية والحكم الخاضع للمساءلة وحقوق الإنسان والحريات السياسية. في حالة حلفاء الولايات المتحدة في الخليج وشمال إفريقيا، فإن هذا يعني تعزيز الفهم المشترك للمصالح والأهداف، وإثبات أن الحكومة التي يقودها مدنيون هي أفضل طريقة لتحقيق تلك المصالح المشتركة، وليس فقط من الناحية الخطابية. في حالة أولئك الذين يعتبرون خصوماً، يعني هذا رسم خطوط واضحة لتعطيل التأثير الخبيث الذي من شأنه إبعاد السلطة عن الانتقال السياسي الحقيقي. وهذا يعني إيجاد مجالات تعاون جريئة حيثما وجدت.
ثانياً: تحتاج الولايات المتحدة إلى حشد موارد اقتصادية مستدامة وشراكة سياسية لرؤية القادة المدنيين – والقادة العسكريين في دورهم المتفق عليه – من خلال فترة انتقالية. وهذا يتطلب وضوح الأهداف، وشراكة حقيقية مع القادة المدنيين وتحالف من الشركاء الأساسيين – الحكومة والمؤسسات متعددة الأطراف وبنوك التنمية والمؤسسات المالية – لتقديم الأموال لمنح المدنيين فرصة للنجاح. في حالة حدوث انفتاح في السودان، ومتى، يجب أن يكون الشركاء الدوليون مستعدين للعمل بسرعة وحسم.
يجب أن يكون التمويل مصحوباً بعملية سياسية تصوغ وتحافظ على اتفاق حول المسار والتقدم نحو الانتقال السياسي. واليوم يواصل السودانيون النزول إلى الشوارع للمطالبة بالتغييرات الموعودة خلال الثورة. يجب أن تكون هناك مساحة يتم فيها الاستماع إلى هؤلاء المواطنين – صغاراً وكباراً، رجالًا ونساءً، عبر جغرافيا السودان الشاسعة – والاستماع إليهم.
أخيراً، الكلمات مهمة. نميل إلى الحديث عن الأشياء من حيث ما نأمل أن تصبح عليه. اعتباراً من عام 2019، أشارت الولايات المتحدة إلى “الحكومة الانتقالية بقيادة مدنية”. كان هذا هو الطموح والالتزام – لكنه لم يكن حقيقة واقعة بعد. بالطريقة نفسها، قد يكون الاتفاق بين البرهان وحمدوك أفضل صفقة يمكن التوصل إليها في تلك اللحظة. لكن لا يفيد حالة الانتقال السياسي في إعلان “انتهاء” الانقلاب أو إعلان أن الانتقال “يعود إلى المسار الصحيح” حتى يكون هناك شيء مختلف نوعياً. ستتطلب إعادة بدء الانتقال السياسي كلمات على الورق؛ والأهم من ذلك، أنه سيتطلب إجراءات
والأهم من ذلك، أنه سيتطلب إجراءات واضحة وتغيير القوة. يتطلب الأمر محادثة صريحة حول ما كان يعمل وما لا يعمل قبل 25 أكتوبر وما هو المطلوب للمضي قدماً.
بينما تعقد الولايات المتحدة قمتها من أجل الديمقراطية، يجب أن تتماشى الإجراءات الأمريكية في السودان مع أفكار التجديد الديمقراطي. يعني هذا في الأساس الاستماع إلى المواطنين والمنظمات والنقابات والأحزاب السياسية وحتى القادة العسكريين الذين يتصرفون بشكل سلمي وبما يتماشى مع قيم ومبادئ الولايات المتحدة، وأخذهم على محمل الجد ودعمهم. هذا لا يعني تجاهل دور الجهات العسكرية والأمنية. على العكس من ذلك، فإن الثقل الدبلوماسي والمالي للولايات المتحدة ضروري لتوحيد شركائها الأفارقة وعبر المحيط الأطلسي لإعطاء مساحة لأولئك الذين يعملون بشجاعة لتحديد دور ومسار مناسبين للجيش في المستقبل مع تلبية التطلعات والتزام السودانيين المقتنعين بإمكانية انتقال سياسي حقيقي.

صحيفة اليوم التالي



مصدر الخبر موقع النيلين

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022