Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
صديق القوني: اعتصام  الحاشي والمحاشي.. نواح الفلول والأرز المبهول .. التوم هجو نموذجاً !!
صحيفة الانتباهة اخبار السودان / ديسمبر 18, 2021


لم يفقد الشعب السوداني صوابه وأهليته للدرجة التى تضطره لإعادة إنتاج الفلول، وتكرار  سيناريوهات “المسخ المشوه” سيما وأن الطريقة المتبعة هى على ذات النسق المعتاد و المعاد بحذافيره .. نفس طريقة الغش والتدليس باسم الدين و الغريب في الأمر طريقة الحشد البليدة التي عفا عليها الدهر، شاهدنا ذلك في اعتصام الموز العجيب، الذي تداعى إليه كل من قطعت الثورة عليه طريق المصلحة  فشاهدنا تيار الثورة المضادة والعاملين ضد ثورة ديسمبر يوزعون السندوتشات ويحشدون الناس في الحافلات .. وبنفس الاسطوانات والشعارات المشروخة التي اضحت مثل الخرق البالية.. هل يعقل بعد كل ذلك الوعي الذي  صاحب ثورة الشعب الظافرة الثورة التي خضبت بدماء الشهداء ..  أن يفكّر الفلول بكل السبل لإجهاض الثورة، ويظنون أن محاولاتهم ستثمر؟

 

العجيب في الأمر  أنه وفي تلك الآونة

 

ظهرت حقائق أسقطت الأقنعة عن الكثيرين الذين حسبنا قلوبهم  على الديمقراطية، وللأسف ظهرت الحقائق عارية حتي من ورقة التوت وأصبحت قلوبهم شتى فشاهدناهم يتهافتون مستنفرين قواهم الهلامية تحت ذريعة تفويض الجيش عندما باتت محاولاتهم  الإنقلابية بالفشل الذريع والشاهد فى الأمر أنهم  يريدون تفويض اللجنة الأمنية التابعة لنظام البشير ، من هذا الباب وجد الفلول  ضالتهم في مهرِّج السياسة السودانية وخيال مآتتها التوم هجو، و التوم هجو سارق مسار وسط السودان..  الوسط الذي لم يفوض احداً يتكلم باسمه ..  إعتلى التوم  المنصة يومذاك رافعاً عقيرته دون أن تكون في وجهه مزحة خجل وتلقف مطالب  الفلول و أصبح يردد فيها مثل الأراجوز  : (الليلة ما بنرجع إلا البيان يطلع) .. بئس الطالب والمطلوب !!

 

بالله هذا رجل دولة ينتظر منه،  ليس هنالك سوداني ضد الجيش  لأن الجيش جيش السودان ما جيش الكيزان .. الشئ الطبيعي يجب أن تكون المؤسسة العسكرية في حياد بعيداً عن المهاترات السياسية  ودس المحافير، وعقيدة الجيش هي الحفاظ علي  البلد ..اللهم جنب بلادنا الفتن ما ظهر  منها وما بطن اللهم أحفظها بحفظك .. لأن هؤلاء  القوم الذين يلهثون خلف الكراسي سيدخلون البلد في نذر حرب أهلية

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب





مصدر الخبر موقع الانتباهه

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022