Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
علي جمعة.. الله يرسل الملائكة لتبشير ذوي المروءة بحسن العاقبة
اخبار السودان اخبار السودان / ديسمبر 18, 2021


قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، إن الإنسان لا يحكم عليه بالعدالة وتقبل شهادته إلا بمراعاة المروءة، والعدالة في اللغة صفة توجب مراعاتها الاحتراز عما يخل بالمروءة عادة.

المروءة والعدالة
وأكد أن الله أمر بالمروءة في كتابه العزيز في أكثر من آية، ولكن أمر بها باعتبار معناها وليس باعتبار لفظها؛ فمن أهم معاني المروءة الاستقامة على محاسن الأخلاق ومراقبة الله.

وكتب علي جمعة تدوينة على الفيس بوك “المروءة من أخلاق الإسلام الفاضلة ومن شيم الصالحين الظاهرة، فهي حالة مستقرة في النفس تحمل صاحبها علي الالتزام بالفضائل دائما، ولذلك فهي جماع الأمر كله وهي الدافع للإقدام على كل خير والابتعاد عن كل شر”.

وقال “والإنسان لا يحكم عليه بالعدالة وتقبل شهادته إلا بمراعاة المروءة؛ فإن العدالة في اللغة: صفة توجب مراعاتها الاحتراز عما يخل بالمروءة عادة. وفي الاصطلاح: اجتناب الكبائر وعدم الإصرار على صغيرة من نوع واحد أو أنواع”.

المروءة وحسن العاقبة
وأضاف “ولقد أمر الله بالمروءة في كتابه العزيز في أكثر من آية ولكن أمر بها باعتبار معناها وليس باعتبار لفظها؛ فمن أهم معاني المروءة الاستقامة على محاسن الأخلاق ومراقبة الله -سبحانه وتعالى- وبهذا المعنى ورد الأمر بالاستقامة للنبي ﷺ وأتباعه المؤمنين في أكثر من آية قال تعالى: (فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَنْ تَابَ مَعَكَ وَلَا تَطْغَوْا إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ)، وقال سبحانه: (فَلِذَلِكَ فَادْعُ وَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَقُلْ آمَنْتُ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنْ كِتَابٍ وَأُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَيْنَكُمُ اللَّهُ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ لَا حُجَّةَ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ اللَّهُ يَجْمَعُ بَيْنَنَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ).

مروءة المؤمنين
وتابع جمعة “كما مدح ربنا -سبحانه وتعالى- المؤمنين الذين التزموا المروءة في الأخلاق والآداب وحافظوا على رشدهم في سيرهم إلى الله، وأخبر تعالى أنه يرسل إليهم الملائكة مبشرين بحسن العاقبة فقال سبحانه: (إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ)، وقال عز من قائل: (إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ)، وقال تعالى: (وَأَلَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُمْ مَاءً غَدَقًا).

واختتم قائلًا: “والمروءة بلفظها ومعناها وردت في أحاديث النبي المصطفى ﷺ كثيرا فعن عمر بن الخطاب أن النبي ﷺ قال: «حسب المرء دينه وكرمه تقواه ومروءته عقله» (سنن الدارقطني ومصنف ابن أبي شيبة) وكذلك بين النبي ﷺ أهم آثار المروءة عند المسلم فعندما تذاكروا المروءة عند رسول الله ﷺ قال: «أما مروءتنا فأن نغفر لمن ظلمنا ونعطي من حرمنا ونصل من قطعنا ونعطي من حرمنا»

بوابة فيتو



مصدر الخبر موقع النيلين

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022