Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
إعلان الإستقلال من داخل القصر
اخبار السودان اخبار السودان / ديسمبر 20, 2021




بقلم: خالد فضل

هذا العنوان اقترحته الأستاذة ليلى جلال الدين , شريكتي وأم أولادي , وهي كنداكة صامدة لا يمكن تجاهل مقترحاتها على كل حال , وهل من عاقل يجهل دور كنداكات بلادي , الرحمة والمغفرة لجميع شهداء الثورة السودانية , وللشهداء الذين ارتقوا عقب إنقلاب البرهان , وست النفور سيدة شهداء الثورة , وليعوض الله هؤلاء النفر الكريم بجنّات واسعات تفيض خيرات ومتع من كل جانب , فقد مضوا وهم يحلمون ببلادهم _ خيرات تفيض نوع نوع  ولكن ! عاجل الشفاء للجرحى وعودة سالمة للمفقودين آمييين .

وصورة ذاك الود الأخدر ؛ كما في وصف غالينا  د. مرتضى الغالي , شاب سوداني وسيم يقرض الشعر المقاوم ؛ شعر الثورة الغراء , واصل كفاحك يا سجم الفجر لاح أرضا سلاح الفجر لاح ,  ونهار 19ديسمبر2021م يسجل سطرا جديدا مبدعا من اشراقات شباب هذا الجيل وكنداكاته وأطفاله وثلة ليست يسيرة من الكهول وحتى الشيوخ , الثوّار يزينون ساحات القصر الجمهوري , حدث ذلك في ثورة أكتوبر 1964م _ إن كانت معلومتي صحيحة _ وها هو الجيل الراكب راس يفعلها , وملحمة عبور حسريّ النيل الأبيض والمك نمر من جهتي أم درمان وبحري على التوالي تضاف لسيرة هؤلاء الأشاوس البسل من بناتنا وأولادنا , لقد صاروا بالفعل رمزا للجسارة والبسالة والتضحية , مثلما هم عنوان سودان بكرة الذي سيسودونه مدنيا ديمقراطيا حرّا كريما , جيل آلى على عاتقه أن يحسم دائرة العبث التي سادت منذ الإستقلال , نضجت فكرته تماما وصار نشيده الرائع ( مدنياوو ) , يرفرف في جوانحهم علم السودان قبل أن يلتف قماشا على الأجساد النحيلة الرشيقة , تخفق قلوبهم بمحبة تراب هذا البلد , يوقرون تعدده , يرحمون مساكينه , ويضحون من أجل سلام نازحيه ولاجئيه ومشرديه , شابات بهيات ناضرات في غبار المواكب , نشيدهن سجع الحمائم , حناجرهن الرطبة تلطف الجو , بهيات جميلات وهن في أزياء الوطن أجمل , بمسحوق غبار شوارعه يكحلن العيون الواثقة المفتوحة على السلام والعدالة والحرية ومدنية قرار الشعب , يا ألطاف الله , والثوار يزينون ساحات القصر , أخضرت شجيراته بعد أن ضربها جفاف 25أكتوبر , أينعت زهور وجرت جداول , وانهمرت من أعين جنود البلد الشرفاء الدموع وهم يتجاوبون مع الهتاف الواعي ( الجيش ما جيش برهان الجيش جيش السودان ) , وعندما يكون الجيش جيش السودان سيتدافع نحوه غدا مئات الآلاف من المجندين والمجندات يسدون الثغرات ويسندون ظهره برضا وطيب خاطر , جيش واحد عقيدته العسكرية حماية الأرض وصون الدستور والزود عن خيارات الشعب الديمقراطية , هذه هي عناوين الشوارع يا صاح والشوارع لا تخون ون خان أو أخطأ التقدير بعضهم !!

المجد لهذا الشعب , الإنحناءة تبجيلا لهذا الجيل العظيم الفريد من أجيال السودانيين , وتعجز الكلمات عن وصف الحال مهما برع اليراع . الآن لا مجال لمساومات أو لولوة الآن حسمت الجماهير الأمر مدنية كاملة , سلام شامل وعادل , دولة ديمقراطية حرة وبلد شاسع بلد واسع بالفيهو نتساوى نحلم نقرا نتداوى , نداوي ندوب ماضي الظلم , وطن قدر الطموح قدر التضحيات قدر القيمة العالية  والجسارة التي يقدم لوحاتها هذا الجيل من السودانيات والسودانيين , وهي مطالب مشروعة وواضحة , يحرسها اصرار .

كامل التضامن مع الإنسان الشاعر المرهف والمناضل الجسور أزهري محمد علي , وهو يتعرض لإعتداء اثم من فئة مدججة بالغبن من  بعض منسوبي  الشرطة حسبما كتب على حسابه بالفيسبوك , ودا غدا تشرق الشمس يا ابو الزهور , ويتحقق الحلم الذي كم عملت له كثيرا وابدعت في سبيله رفقة رموز باذخة منهم من رحل ومنهم من يواصل الكفاح , ولا يهمك أيها الأزهري الفنان , فلو كان الجند الذين يعتدون عليك يعلمون من أنت لخلعوا  لك قبعاتهم تحية فالشاعر نبض الشعب والشعر ذاء الثورة .



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022