Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
سراج الدين مصطفى يكتب : أغنيات من ذهب منحوتة في ذاكرة الشعب!!
اخبار السودان اخبار السودان / ديسمبر 26, 2021


(1)

قبل أن يتغنى محمد الأمين بأغنية (خمسة سنين) في العام 1984 كان قد استلم نص أغنية (حلم الأماسي) في العام 1978 حينما كان الدكتور عمر محمود خالد (طالب امتياز) وبعد تخرجه في كلية الطب جامعة الخرطوم .. ي ذلك الوقت البعيد قبل 35 عاماً كان النص بحوزة محمد الأمين ولكن لم يخرجه للناس إلا في مطلع العام 1997 وتحديدا في اليوم السابع من شهر يناير, حيث تغنى محمد الأمين لأول مرة بأغنية (حلم الأماسي) بعد عشرين عاماً بالتمام والكمال.

قدم محمد الأمين الأغنية بمسرح نادي الضباط في ليلة شتائية ذات برد قارس كنت حضوراً فيها, حيث حضرت إليها من مدينة كوستي حينما أخبرني أصدقائي بأن محمد الأمين سيغني أغنية جديدة لأنه قبلها توقف زمناً طويلاً عن إنتاج الأغاني الجديدة .. في تلك الليلة اعتلى الدكتور عمر محمود خالد المسرح وصدح بالقصيدة ثم تغنى محمد الأمين بعد ذلك .. والأغنية بالفعل كانت جديدة في لحنها وإيقاعها.

(2)

من الأغاني التي كان يؤديها عبد المعين بالعود والتي كانت تشكل الأمشاج الأولى للأغنية الحديثة ، أغنية ساكن جبال التاكا ، ولاقيته في البياح وغيرها. ثم تضافرت فيما بعد، إيقاعات محلية واجنبية مثل الفالس والسامبا والرمبا، مع ايقاع التُّم تُم في تشكيل ما يعرف الآن بالأغنية السودانية الحديثة وعرف عبد المعين بفنان المؤتمر ، مؤتمر الخريجين, حيث لحن وغنى له اشهر اناشيده، وهي للعلا، للعلا، وصه يا كنار ، وصرخة روت دمي. وكانت توجه له الدعوات من مختلف انحاء السودان لأداء هذه الأناشيد والاغاني في المناسبات الوطنية المختلفة.

في حوالي 1939 سافر اسماعيل الى القاهرة والتحق بمعهد فؤاد الاول لدراسة الموسيقى ليكون بذلك اول سوداني ينال دراسة موسيقية منظمة, ثم سافر الى بارس لإكمال دراسته الموسيقية.. وقصة النشيد الذي أخذته البحرية الأمريكية سمعتها منه شخصياً وكذلك مسجلة في أحد برامج السهرات التلفزيونية (أبيض وأسود) وهي أن المقطوعة أعطاها إلى أبو الكشافة بادنباول، وبعد فترة أتاه وقال له ان قائد البحرية الأمريكية أعجب بها ويريد المقطوعة فأعطاها إيّاه دون مقابل بحسب رواية إسماعيل نفسه.

(3)

ثنائي العاصمة .. حكايات من الجمال لا تنتهي مُطلقاً .. ورغم التوقف القسري ولكن أغنياتهما مازالت حضوراً بيننا تتردد ويتعالى صوتها لأنها احتشدت بالجمال الدافق وكانت تتوافر فيها كل عناصر البقاء لأنها لحنياً كانت في منتهى الجدية والجدة من حيث التأليف الموسيقي والتراكيب اللحنية .. كما أن الأشعار التي تغنيا بها كانت من حدائق مختلفة ومتباينة .. لذلك جاءت كل أغنية بطعم مختلف عن الأخرى .. ولعل تجربة ثنائي العاصمة مع الشاعر الدكتور هي تجربة فريدة وكانت من التجارب العلامات وذلك للارتباط الوجداني الوثيق بينهم .. وتظل أغنية (مع السلامة) شاهداً على جمال تلك العلاقة وهي تخرج للناس أغنية كاملة ومتكاملة من حيث بناء النص الشعري المحتشد بالعاطفة الجياشة .. كما وضع لها السني الضوي لحناً جعلها من الأغنيات الخالدة.

(4)

ذكر استاذنا الصحفي الفني الكبير الراحل سليمان عبد الجليل أن أغنية (حارمني ليه) كتبها الشاعر إسماعيل حسن .. وقال إنه كان قد انتقل ذات صباح كالح من صباحات 1959 الى منزل جوار طلمبة ود الحسين وكان في المنزل المجاور لمنزل الشاعر اسماعيل حسن الذي ارتحل إليه كان هنالك صيوان عزاء .. وكانت هنالك امرأة حبلى تبكي وتولول بأعلى صوتها وكانت الحرقة في كل كلمة كانت تصرخ بها.. رغم أن السلطات الحاكمة آنذاك منعت إقامة العزاء وكانت تلك المرأة الباكية زوجة لضابط وطيار برتبة نقيب كان مشاركاً في الانقلاب العسكري الذي كان يقوده المقدم علي حامد ولكن أحبط الانقلاب وتم إعدام جميع قادة الانقلاب شنقاً حتى الموت وكان زوج النائحة من ضمن الذين أعدموا في صباح ذلك اليوم الكالح .. ولقد انفعل شاعرنا المرهف اسماعيل حسن مع دموع تلك الباكية ونحيبها فكتب الأغنية المعروفة لنا جميعاً.

صحيفة الصيحة



مصدر الخبر موقع النيلين

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022