Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
ظلمنا البشير – النيلين
اخبار السودان اخبار السودان / يناير 6, 2022


ظلمنا البشير
انصحك بعدم القراءة ولو قريت استحمل النتيجة

ظلمناه عندما كنا نشتكي اننا لا نتناول اللحوم والفراخ يوميا فاصبحنا نتاولها مرة في الشهر وشهر شهرين اجازة

ظلمناه عندما كان يفتح شارع او مستشفي او مدرسة او جامعة والان نحتفل وسط هز وسط الغواني ليغيروا اسم المستشفي او الشارع او المدرسة او الجامعة باسماء مجهولة

ظلمناه عندما كان جالون البنزين ب 28 ج وتداعي السفهاء تحريضا علي الحكومة ومات من مات والان السفهاء عملوه ب 1630ج

ظلمناه عندما كنا نركب المواصلات ب 5 و 10 ج والان ب 200 و 400ج

ظلمناه عندما كنا نضع الكاتشاب والجبنة والشيبس في صحن الفول والان نشتري موية الفول االسااااااادة وما نلقي رغيف نعمله فتة

ظلمناه عندما كنا نشتري الرغيفة ب 1 جنيه والان نبحث عن الفرن الذى يبيعها ب 40 جنيه

ظلمناه عندما كنا نشتري الكهرباء ب 200 و 500 جنيه ونشغل التكييف والان 10.000مااااا بتكمل الشهر وبدون مراوح.

ظلمناه عندما كنا نحتج علي كثافة المقررات والان اصبحنا نبحث عن تعليم بالواسطة

ظلمنا عندما كان عددا من الادوية المنقذة والمهمة مجانا والان اصبحنا نعمل ختة عشان نشتري دواء

ظلمناه عندما كانت تطلب أمنية في المستشفيات الخاصة رغم أن الحكوميةشغالة بمبلغ 40.000 والان اصبح الامنية 1.500.000 وديل ارخص حتة

ظلمناه عندما كان يتخرج الطالب من الجامعة ويتفلسف بانه يريد وضع مادي جيد والان اصبحنا نسعد باغلاق الجامعات لعدم تمكن الاسر من توفير قروش المواصلات

ظلمناه عندما اردنا حرية مدعاة والان الحرية للنطيحة والمتردية والشواذ

ظلمناه عندما كانت الفتاة مجبورة علي ارتداء ما يسترها في الشارع والان اصبحنا نري ماركة الملابس ديييك المفترض ما نشوفها

ظلمناه عندما كنا نظلم سيد البرادو الذي أغناه الله والان اصبحنا ندفع كما يدفع سيد البرادو في اي شئ

ظلمناه عندما كنا نكذب أن فلان يحمل الجواز الاجنبي فحكمنا فعلا من يحملون الجنسيات الأجنبية

ظلمناه عندما كنا موظفين وكانت هنالك كرتونة رمضان وخروف العيد وتخفيف اعباء وهلمجرا والان اصبحنا نفرح لو استطعنا ان نفطر بطعمية

ظلمناه عندما كانت المرأة عندنا محترمة مكرمة والأن عندنا تبيت في الشارع ترفه عن الرويبضات والشفاتة

ظلمناه عندما كان يهتف الرجال تكبيراً وتهليلاً والأن نهتف وي وي وي

ظلمناه عندما كان الرجال يذهبون لسوح الجهاد والان اصبحنا لا نعرف من امامنا رجل أم أنثى في ظل مدنية مدعاة

ظلمناه عندما كانت تفرحنا اخبار البطولات والان نلهث خلف خبر شجار قونة مع زوجها يوم الصبحية اععععععععععع

ظلمناه عندما كانت هنالك اخلاق وقيم والان اصبحنا ناس قوس قزح ساي

ظلمناه عندما كنا دولة مستقلة تحتفل بعيد الاستقلال والان ننتظر السفراء ليقرروا بشأننا

ظلمناه عندما كان يركب طائرة ويشحد من الدول حتي يعيش محمد احمد بكرامة فاصبحنا نركب الطيارة حتي نتلقي التوجيهات لنخرب بيت ام محمد احمد

تبا لنا ثم تبا لنا ثم تبا

الموت والهلاك للرويبضة

*متداول على منصات التواصل



مصدر الخبر موقع النيلين

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022