Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
مهرب بشر يحرق سوداني في ليبيا لدوافع مالية
اخبار السودان اخبار السودان / يناير 11, 2022




أقدم مهرب بشرفي بطرابلس الليبية، على حرق مهاجر سوداني يبلغ من العمر 18 عاماً، باستخدام البنزين، لدوافعٍ مالية.

التغيير: وكالات

احتجز عبد الله ، المهاجر السوداني البالغ من العمر 18 عاماً، طبقاً لموقع إنفو ميجرنتس، كرهينة في جنوب طرابلس من قبل المهرب الذي طالبه بفدية مقابل إطلاق سراحه.

ولمّا لم تصل تصل الفدية في موعدها، قام المهرب بصب البنزين على عبد الله قبل أن يشعل النار فيه “لمعاقبته وإخافة الجميع”.

ووصل عبدالله، إلى ليبيا، قادماً من إقليم دارفور، على أمل عبور البحر الأبيض المتوسط في (قوارب الموت) نواحي القارة الأوروبية.

ويخاطر عبد الله والآف سنوياً، من أجل لقمة العيش الكريمة، والحياة الفضلى لهم وذويهم.

وتم اختطاف عبد الله وصديقه في سبها، من قبل “مهرب من جنوب المدينة”.

وقام المهرب بتعذيب الشابين في محاولة لابتزاز عائلتهما لافتدائهم بالمال.

وساعد حسن زكريا، الرجل السوداني الذي كان يعتني بعبد الله منذ وصوله إلى طرابلس، عبد الله في ترجمة وإيصال قصته إلى “انفو ميجرانتس”.

وكان الاطباء، في حديثهم للمنصة، أعلنوا أن حالة المهاجر مستقرة حاليا، و لكن “صحته لا تزال هشة.”

ومع ذلك، من المتوقع أن يخرج عبد الله من المستشفى في غضون ثلاثة أشهر، بعد أن مكث هناك لعدة أشهر أخرى.

وصرح زكريا للموقع إن الشرطة زارت عبد الله أثناء وجوده في المستشفى وأخبرته أنهم يبحثون عن المهرب.

ولفتت الشرطة إلى أن عناصرها يواجهون صعوبات كبيرة في ملاحقته كون “لا أحد يعرفه”.

و ذكر التقرير أن العنف ضد المهاجرين ازداد بشكل ملحوظ بليبيا، وأنّ الجناة عادة ما يكونون من “ضباط الشرطة”.

وفقًا لممثل المجلس الدنماركي للاجئين، تُعزى الانتهاكات المتزايدة التي يواجهها اللاجئون في ليبيا إلى “انتهاء القتال في ليبيا بعد وقف إطلاق النار في أكتوبر 2020، وتوقف المداخيل التي كانت تدرها الحرب على الجماعات المسلحة هناك. ”

سوء معاملة

في وقت سابق من الشهر الماضي، تم طرد مجموعة مكونة من 18 مهاجراً سودانياً دون إتباع الإجراءات القانونية الواجبة.

وجرى نقل المجموعة من مركز احتجاز قنفودة في بنغازي إلى مركز احتجاز الكفرة في جنوب شرق ليبيا.

وقال المتحدث باسم مكتب حقوق الإنسان روبرت كولفيل، إن المهاجرين نُقلوا عبر الصحراء إلى منطقة حدودية بين السودان وليبيا، حيث تركوا هناك لمصيرهم.

وفي 2018، نشرت شبكة CNN مقاطع فيديو لعمال سودانيين في ليبيا يتعرضون للتعذيب والحرق والجلد أمام الكاميرات.

واستغاث الرهائن في الفيديوهات بأسرهم للحصول على مبلغ الفدية مقابل تحريرهم.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022