Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
مناعة السودان ! – النيلين
اخبار السودان اخبار السودان / يناير 13, 2022


بيان وزارة الخارجية الصادر صباح السبت عن السودان يقول إن القاهرة منتبهة إلى ما يحدث هناك، وإنها تدعم كل جهد صادق فى طريق وضع السودانيين على طريق الاستقرار!.

وفى نفس يوم صدور البيان كانت الأمم المتحدة تشير إلى أن فولكر بيريتس، ممثلها فى السودان، سيبدأ مهمته فى جمع أطراف الأزمة على مائدة واحدة، أملاً فى تشكيل حكومة جديدة خلفا لحكومة عبدالله حمدوك الذى استقال قبل أسبوع!.

ولم تكن الخرطوم فى حاجة إلى حضور مصرى عربى فى أزمتها المتصاعدة قدر حاجتها إلى ذلك الآن، وبشدة، لأن الأيدى التى تتحرك للحل فيها هذه الأيام سوف تحقق مصالح أصحابها، قبل أن تتحقق من خلالها المصالح السودانية.. سيحدث هذا سواء كانت هذه الأيدى هى أيدى الأمم المتحدة التى يحركها مجلس الأمن بأعضائه الخمسة الدائمين، أو كانت أيدى الترويكا التى تضم الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا والنرويج!.

وليس من الممكن أن يكون سعى هذين الطرفين فى خطين متوازيين لتحقيق مصلحة سودانية مجردة.. فالطرفان يعرفان أن الخرطوم فى الموقف الأضعف منذ سقوط نظام حكم البشير ديسمبر ٢٠١٨، ولأن العاصمة السودانية فى هذا الموقف، فإن قدرتها على مقاومة الضغوط تظل أقل، ومناعتها أمام ما يريده كل طرف منها تبقى أضعف منها فى الظروف الطبيعية!.

وقد رأينا ذلك متجسداً أمامنا بشكل عملى خلال السنة الأخيرة التى قضاها الرئيس الأمريكى السابق دونالد ترامب فى البيت الأبيض!.

وقتها راح ترامب يضغط على الحكومة السودانية للبدء فى إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، وقد كان لا يدارى ضغوطه ولا مساوماته، وكانت الورقة التى راح يلوّح بها فى وجه الخرطوم هى رفعها من قائمة الإرهاب التى كانت واشنطن قد وضعتها عليها تسعينيات القرن الماضى!.

ولم تملك حكومة حمدوك سوى الاستجابة، وجرى رفع السودان من القائمة بالفعل، لكن الثمن كان هو البدء فى إطلاق العلاقات دبلوماسيا بين الخرطوم وتل أبيب!.. فماذا ستطلب الترويكا وهى تسعى بالحل، وماذا سيطلب ممثل الأمم المتحدة وهو يجمع الأطراف على مائدة واحدة؟!.

يكفى السودان أن البشير تسلمه دولة واحدة ثم غادر وهو دولتان!.

سليمان جودة
المصري اليوم



مصدر الخبر موقع النيلين

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022