Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
الذكرى السادسة والعشرون .. (مصطفى سيد أحمد).. (فتيني ياهجعة مواعيدي القبيل)
صحيفة الانتباهة اخبار السودان / يناير 15, 2022


 

الخرطوم:هادية قاسم

تمر هذه الأيام ذكرى رحيل الفنان مصطفى سيد أحمد السادسة والعشرون من عمر الزمان . وبالرغم من مرور هذه السنوات الطويلة على الرحيل إلا أن عظمة الفقد ما زالت متجددة وجذوة الفراق ما زالت مشتعلة ،فالفقد هنا ليس كالفقد والحرمان من عملاق الإبداع ليس كالحرمان، فمصطفى علامة فارقة في سماء الأغنية السودانية والتي اكتسبت من خلال عطائه الممتد الكثير وخرجت بها إلى حداثيات تناغمت من خلال تلاحم الموضوعات والموسيقى والأداء لتبقى الحصيلة إبداعاً متناهياً متوارثاً.
وتغنى مصطفى للحبيبة ومنحها من الوصف ما يدهش متوعداً بالأمنيات الحالمات :
لما باكر يا حليوة لما أولادنا السُمر
يبقوا أفراحنا البنمسح بيها أحزان الزمن
نمشي في كل الدروب الواسعة ديك
والرواكيب الصغيرة تبقى أكبر من مدن..
الحزن النبيل
فيما كان حزنه عظيماً لا يعرف الانكسار وكان نبيلاً أيضاً ونجده قد برع في الحزن النبيل التي تنساب موسيقاها بشكل يدعو للتأمل، التأمل في كل هذا الجمال وكيف أن مصطفى يجعل من الحزن جمالاً وفرحاً:
وبقيت أغني عليك غناوي الحسرة والأسف الطويل
وعشان أجيب ليك الفرح رضيان مشيت للمستحيل
ومعاكِ في آخر المدى فتيني ياهجعة مواعيدي القبيل
بعتيني لحضن الأسى وسبتيني للحزن النبيل..
سحر الكمنجات
ولـ(قمر الزمان) سحر الكمنجات العظيمة التي تحكي عن إبداع فريد ملموس ، فالفنان اختار أن يتغنى للحبيبة ويكتب لها بحروف جميلة جاذبة
كتبت ليك لا بيني بينك
ريدة لا قصة غرام
اخترت ليك أجمل حروف
وأصدق فواصل نادرة في لغة الكلام
لا قصدي ألهو معاك بكلمات غنا
لا شعري ليك مرجيحة
من شعر الغمام وكتبت ليك
والله ياقمر الزمان..
لكل زمان
تجربة مصطفى سيد أحمد مليئة بالإبداع الفني وبها من الاختلافات ما يجعل أبو السيد مغايراً ومنفرداً في كل ما قدم .. فجودة أعماله تكمن في أن رسالته الفنية صالحة بالفعل لأي زمان وإن الأجيال الحالية التي لم تشهد عهده ما زالت تتكئ على أريكة أغنياته وتتشرّب من معين ألحانه العذبة.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب





مصدر الخبر موقع الانتباهه

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022