عشرات الآلاف يهاجمون مقراً تسلمته الحكومة من “يوناميد” بنيالا

اخبار السودان الان من كل المصادر sudanewsnow.com


نيالا: محجوب حسون

تعرض مقر بعثة الاتحاد الإفريقي والامم المتحدة اليوناميد الذي تسلمته حكومة جنوب دارفور مؤخراً لأعمال نهب وسلب وحرق واسعة بواسطة عشرات الآلاف من الأشخاص.
واكد مدير شرطة ولاية جنوب دارفور اللواء نيازي صالح للصحفيين أمس إن عمليات السرقة والنهب بدأت منذ ثلاثة أيام وتعاملت معهم الأجهزة الأمنية بالقبض وفتح بلاغات في مواجهتهم إلا أن الأمر تطور امس عندما اقتحمت مجموعات تقدر أعدادها بأكثر من (٥٠) الف شخص اغلبهم من معسكرات “كلمة وعطاش ودريج” للنازحين للمقر، وذكر صالح أن الاجهزة الامنية ورغم استخدامها للغاز المسيل للدموع إلا أنها لم تستطع تفريغ المجموعات الكبيرة من المهاجمين، وتابع ( استخدمنا كميات كبيرة من الغاز حتى نفد وما زالت هذه الأعداد الكبيرة مصرة على اقتحام المعسكر ونهبه)، مؤكداً إرسال تعزيزات أمنية من الدعم السريع للسيطرة على الوضع الذي وصفه بالكارثي والذي لم يتم تداركه نتيجة اعمال الحريق واشعال النيران لا سيما وأن بالمعسكر مستودعات للبترول، متهماً جهات لم يسمها بتحريض النازحين لإحداث الفوضى والإنفلات الأمني لتحقيق اجندتها، واضاف (ما حدث ربما يكون مقدمة لعمل تخريبي كبير يستهدف مواقع حيوية اخرى)، وشدد نيازي على ضرورة حل قضية معسكرات النازحين، ورأى انها تمثل عقبة أمام عجلة التنمية بالولاية.
وكانت حكومة ولاية جنوب دارفور قد تسلمت مقر البعثة يوم ١٨ نوفمبر ضمن استراتيجية الخروج التدريجي للبعثة.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع صحيفة السوداني

اخبار السودان الان من كل المصادر sudanewsnow.com

أضف تعليق