تنسييق بعض الخليجيين  مع اسرائيل.. بقلم محمد عبد الله

السودان اليوم:
توجه مشترك سار عليه بعض العرب – وخاصة فى منطقة الخليج ، وبالتأكيد لا نعنى كل الخليجيين  – والكيان الصهيونى الغاصب لارضنا القاتل لشعبنا المنتهك لحرماتنا الا وهو توحيد جهودهم  لاحداث تغيرات من شأنها تمزيق ولو جزء بسيط من نسيج التلاحم
بين ابناء الامة الاسلامية حتى تضعف عن مواجهة العدو وحلفاءه المتماهين معه والسائرين فى ركابه.
ان الناظر لوضع العالم الاسلامى اليوم ينظر بوضوح الى حجم التآمر الذى يتعرض له المسلمون ، وما يحز فى النفوس ان تنسيقا يتم بين بعض المسلمين مع العدو الصهيونى وتحركهم عموم المخابرات الغربية وخصوصا الامريكية والبريطانية للعمل على الاضرار باى حركة تسعى للتحرر من ربقة الإستكبار وتواجه الصلف الامريكى الاسرائيلى المتصاعد الهادف الى انهاء أى حراك فى الامة يهدف الى  مساندة القضية الفلسطينية مثلا أو يعمل على  تعبئة الامة لمواجهة العدو الصهيونى بمختلف سبل المواجهة عسكريا كانت كما تخوضها المقاومات الفلسطينية واللبنانية ، او سياسيا وثقافيا كما تطلع بهذا الدور بعض الحركات والاحزاب بل وحتى بعض الافراد الناشطين فى هذا الباب ، ويؤسفنا القول ان المال الخليجى الذى يصرفه الحكام بسخاء على دعم مشاريع شيطنة المقاومة هو نوع من الخدمة للعدو الاسرائيلى ، وتشكل الحرب الخليجية (السعودية الاماراتية البحرينية) على المقاومين للاحتلال الصهيونى والاستكبار الامريكى تشكل اكبر خدمة للعدو ، ومن المعروف ان هذه الدول سعت باستمرار الى محاصرة كل مقاوم لاسرائيل رافض لهيمنتها مناصر للمستضعفين رافض لسياسات الإستكبار وخططه الهادفة الى كسر إرادة كل حر شريف فى هذا الكون.
ان اتفاقا واضح المعالم بين السعودية والعدو الصهيونى – وإن كان غير معلن عنه – يتم تنفيذه بدقة ، ومن ابرز مظاهر هذا الاتفاق
ما تعمله السعودية بالمسلمين جميعا  ، وهو امر ضمن بنك أهداف متفق عليها مع النظامين السعودى والصهيونى وذلك برعاية
الأمريكان .
ومما يؤسف له ان المال السعودي الكبير يتم ضخه ضمن خارطة إسرائيليه تم إعدادها لأجل بث النزاعات والحروب وادخال الانقسامات والاختلافات بين أقطار الوطن العربي والإسلامي  وكلها مما يخدم مصلحة اعداء الامة وفى طليعتهم العدو الصهيونى .
واذا نظرنا اليوم الى هذا التنسيق  السعودى  الإسرائيلى نجده ظاهرا  فى  شن حروب على عديد الدول العربية منها ما هو عن طريق الدعم للجماعات المسلحة مثل سوريا والعراق وليبيا وغيرها ، ومنها ما هو اعتداء مباشر وتدخل سافر  كالعدوان على اليمن  الذى دخل عامه السادس الان ، وهذا المثال يعتبر اكبر مصاديق التعاون بين بعض الدول الخليجية والكيان الإسرائيلي ويهدف بوضوح الى تمزيق الصفوف وتشتيتها عن مطالبها الحقيقية والأساسية كالمطالبة بالاستقلال والانعتاق من نير الاستكبار.


السودان اليوم

شاهد أيضاً

محمد عبد الماجد يكتب: (الجيش) الذي غنينا له (الحارس مالنا ودمنا) مصانعه تسرق وتباع (خردة)

(1)ماذا عن الذين خرجوا يدعون ان (قحت) تريد ان (تفكك) القوات المسلحة، وأنهم احرص الناس …

ضبط كميات من الوقود والغاز والدقيق المهرب – صحيفة الوطن الإلكترونية

الخرطوم: الوطن تمكنت مباحث التمويل والاستخبارات العسكريه بقيادة النقيب شرطه. عمر محمد الحبيب رئيس فرع …

القبض على تشكيلات وأفراد تابعين للأمن “الشعبي” و”الطلابي”

الخرطوم: الراكوبة أعلن النائب العام تاج السر الحبر, القبض على تشكيلات وأفراد كانوا يتبعون لقوات …

اترك تعليق