الجريدة: ايدام يتبرأ من انقلاب الثلاثين من يونيو


الخرطوم: باج نيوز

تبرأ ابراهيم نايل ايدام من انقلاب الثلاثين من يونيو 1989، وقال إنه لم يكن من المخططين أو المنفذين، بل من أكبر المتضررين من نظام الحكم السابق.
وخضع ايدام، برفقة عضوي مجلس انقلاب 30 يونيو التجاني آدم الطاهر وعثمان احمد حسن، لتحقيق استمر لأربعِ ساعات بمجمع نيابات الخرطوم في البلاغ المفتوح في مواجهتهم ضمن مدبري ومنفذي الانقلاب على النظام الديمقراطي.
وقال ايدام في تصريحاتٍ لصحيفة الجريدة الصادرة اليوم”الثلاثاء” من داخل نيابة الخرطوم شمال، إنه لم يكن ضمن الضباط الذين شاركوا في التحرك العسكري عشية الثلاثين من يونيو وأنّه جرى إخطاره بعد ذلك باختياره عضوًا بمجلس قيادة الثورة، ولم يكن يدري أن الإسلاميين هم من سيطروا على الحكم إلاّ بعد أنّ دعاهم نائب رئيس المجلس الزبير محمد صالح إلى اجتماع قال إنّه يضم (اخوانا) للتعرّف بهم، وأضاف “لأوّل مرة التقي بعلي عثمان وقادة الاسلاميين باستثناء الترابي الذي كان في السجن حينها”.
وقال ايدام إنه من أكثر الناس تضرراً من نظام الانقاذ حيث جرت مطاردته ومحاربته في رزقه، وقال إنه حتى الآن لا يملك منزلاً ولا يملك أي شيئ، وزاد “حتى أولادي تمت مطاردتهم ومنعوا من الوظائف العامة”، معلناً استعداده للمساءلة والمحاسبة عن كل مواقع المسؤولية التي شغلها إبان الحكم السابق.
وحول الجرائم والاعدامات والانتهاكات التي وقعت إبان عضويته لمجلس قيادة الثورة، قال ايدام إن إبعادهم من القوات المسلحة تم منذ وقت مبكر، “بمجرد إضافتنا لعضوية المجلس لم تعد لنا علاقة مباشرة بالجيش وما يدور داخله”، وشدد على أنّه لم يعرف بحركة 28 رمضان 1990 إلاّ بعد وقوعها وتنفيذ أحكام الإعدام في الضباط الذين قادوها وعددهم 28 ضابطًا.



Source link

أضف تعليق