لجنة إزالة التمكين .. ضجيج بلا  طحين! 

إن فوكس 

لجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد وتفكيك نظام الإنقاذ الإسلامي المعزول التي تم تعيينها من قبل مجلس السيادة  الانتقالي أسندت رئاسة اللجنة إلى الفريق ياسر العطا، عضو مجلس السيادة ومحمد الفكي سيلمان عضو مجلس السيادة  نائباً وعمر مانيس وزير رئاسة مجلس الوزراء مقرراً وضمت في عضويتها ممثلين من وزارات الدفاع والداخلية والعدل والمالية وممثلين للبنك المركزي  وقوات الدعم السريع  وجهاز المخابرات العامة، وديوان شؤون الخدمة والمراجع القومي ومن الحرية والتغيير وجدي صالح وصلاح مناع وأخرين.  

 لا شك في أن اللجنة  أنها تبذل ما في وسعها في إزالة التمكين ومحاربة الفساد أمام المجتمع ومن خلال المؤتمرات التي عقدتها نسمع عن المنهوبات التي تم إستردادها من شركات وأموال وأصول  وأراضي وأموال وغيرها كنا نتوقع أن  تنعش الاقتصاد الداخلي وتؤثر فيه وتنعكس على حياة المواطنين بشكل مباشر من الناحية الاقتصادية ولكن المشهد الماثل أمامنا نسمع ضجيجاً  بلا طحيناً  رغيف ما في  بنزين ما في  غاز للطبخ ما في  كهرباء نقول شبه معدومة موية ما في أسعار نار والمواطن مسخن من النيران    حتى الأمطار  والسيول لم تطفي النيران بل زادتها  أضف إلى الرقشات لمن إستطاع ركوبها وفي الغالب اللعب كداري  وكل هذه الأزمات المتلاحقة سببها المحاصصات التي بدأت من غرف القحاتة  بعد التوقيع على الوثيقة بين المجلس العسكري وقحت مروراً بمحطة سلام جوبا التي صرفت عليها الدولة مليارات الجنيهات  على الجيوش المرافقة للمسؤولين والشعب يصارع من أجل البقاء. 

للأسف الشديد غرف القحاتة تسيطر عليها أحزاب  ليس لها قاعدة جماهيرية وهي  تتحكم في تنزيل هياكل السلطة للحكم بالولايات من  كوادر الحزب حيث نجد مجموعة من الاشخاص على اصابع اليد في كل اللجان رغم أنها ليس لها عضوية تؤهلها لذلك وهذا كله يحدث وخاصة في ولاية الجزيرة واصبحت الجزيرة مرتعاً لك الإنتهازيين المتسلقين الذين رضعوا من ثدي سيئة الذكر حكومة المؤتمر اللاوطني.  

هل نست الحاضنة السياسية ان أغلى شيء يقدمه الأنسان في هذا الكون هو حياته أون الثورة  الديسمبرية السلمية أبطالها شباب إستطاعوا بعد ماراثون طويل ونفس طويل وسقوط مئات الشهداء من الديسمبريون والكنداكات قدموا حياتهم  قربانا من أجل إسقاط مملكة الكيزان المتاسلمين التي ترفع شعار الدين ويسيطر عليها أهل (حوش بانقا) أقرباء الرئيس المخلوع  الذين إنتقلوا للإقامة فيها وسط سكان كافورى وشيدوا العمارات الفخيمة  والخدم والحشم  وشقيق البشير عبدالله هو الذي يقوم بتوزيع ثروات الشعب الغلبان المطحون المهروس على أهله وأصحابه حتى المصريين أكرمهم المخلوع عندما فازت مصر بكأس أفريقيا ثلاثة مرات متتالية  وفي نفس الوقت يموت السودانيين جوعاً ولحم الضأن يأكله المصريين وختاما ملايين (فنيلة ميسي)  من مال الشعب الغلبان المهروس وهذا يعد الصفحة الأولى من كتاب الفساد الإنقاذي.  

لجنة ازالة التمكين ومحاربة الفساد  لجنة طوعية ذات خصوصية عالية  وحياد ومسؤولية وطنية مجردة مهمتها تتمثل في محاربة الفساد وإسترداد الأموال المنهوبة ويجب أن  يخضع الشخص المختار لفحص  قبل إختياره وأن يكون مؤهل للقيام بهذه المهمة ولم يشارك النظام البائد  ولكن المشهد الماثل أمامنا يوجد في اللجان أفراد من فلول النظام البائد  وهم الذين يجب إزالتهم فهل يعقل أن يكون عضو اللجنة مشاركاً في لجنة خصصت لإزالته وهو ماسك القلم في يدو يكتب عن نفسه أنا مذنب  ولا ننسى أن الوثيقة الدستورية  نصت على عدم مشاركة أي شخص منتمي لحزب المؤتمر الوطني أو لأي حزب شاركه في  السلطة حتى سقوط النظام الطريقة التي  تعمل بها  اللجان لن تكون الرادع للمفسدين وليست بالعلاج الناجع لفايروس الفساد ما لم تكن صارمة ونافذة للحد من هذا الوباء الخطير ولتثبت الدولة جديتها في محاربته يجب عليها أن تهيئ البيئة النقية الخالية من وجود هذا الفايروس لتبدأ بتطهير جسم الدولة من الوباء الفتاك قبل فوات الأوان. 

 ق ح ت أرحمونا نحن جيعانين وتعبانين ومنهوكين والخريف هدم البيوت وهد الحيل  أوقفوا المحاصصات  والصرف البذخي  العمل التطوعي يعد  بعداً وطنياً مقاوماً ومهمة أصيلة وجزء أساسي في النضال والكفاح في المقاومة وليس وظيفة يتقاضى منها حافز وبدل وجبة وترحيل وإتصالات وغيرها لمدة ستة اشهر بمبلغ ستة عشر مليار والشعب ميت من الجوع ارحمممونا نحن عايزين فلوس والفلوس عند العسكور والعسكور شايل المفتاح … الباقي تمو. 

وختاماً نقول لحكام الولايات يجب أن يكون السواد الأعظم من لجان مقاومة الولاية في لجنة إزالة التمكين  فأهل مكة أدرى بشعابها.. المثل الشعبي (الحجازي) الذي يعرفه الجميع عن أهل مكة نظير درايتهم بالأحياء والشوارع ومداخلها ومخارجها  وكل تفاصيل المدينة المقدسة ولذا لا نريد إحلال تمكين مكان إزالة تمكين فالثوار في كل ولايات السودان معروفين من أهل الولاية  وبصماتهم لن يمحوها غبار الزمن 

أنتهى

نجيب عبدالرحيم أبوأحمد
[email protected]  

شاهد أيضاً

حمدوك يدعو للتسريع برفع اسم السودان من قائمة الإرهاب

دعا رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، إلى تسريع خطوات رفع اسم بلاده من القائمة …

برهان زيدان الكسلان، حبيب الكيزان.. 

” حشاش بدقنو” مثل سوداني ينطبق علي كل عمل يجافي الواقع، و كثرة الكلام، و …

ثورة فى السودان  والملاحة  فى البحار الصعبة

                              …

اترك تعليق