شــــــــوكــة حـــــــــوت .. بـداية الفـوضى والعـبث – صحيفة الوطن الإلكترونية



ياسرمحمدمحمود البشر

الحريق المتعمد الذى تعرض له منزل والى سنار الأسبق أحمد عباس محمد سعد ما هو إلا خطوة فى طريق الفوضى الخلاقة والعبث والدخول بالبلاد إلى نفق تصفية الحسابات الشخصية بعيدا عن المؤسسات القانونية وبالرغم من أن الجانى إختار هذه الطريقة الجبانة وقام بتنفيذ جريمته الشنعاء عند الساعة الثانية صباحا وأحرق منزل أحمد عباس بهذه الطريقة التى تعكس مدى جبنه وبهذه الصورة من الجرائم التى لا تعكس إلا ضعف الجناة ومنفذى هذه العملية مع العلم أن المستهدف هو أحمد عباس فلماذا التشفى وإدخال الرعب فى أفراد أسرته.

ويمكن القول أن هذه الجريمة تخلو من عناصر الشرف والرجولة ومن له حسابات يريد تصفيتها مع هذا الرجل فلماذا لا يواجهه جهاراً نهاراً أو يذهب إلى المؤسسات العدلية مع العلم أن الرجل كان يمثل الرجل الأول بولاية سنار ومتخذ قرار وإتسم الرجل بالشجاعة وقوة الشخصية وقوة الشكيمة وكان من الذين يصنعون الحدث ويدافع عن قرارته التى يتخذها وهذا الإسلوب أكسبه عدد كبير من الأعداء مع العلم أن عمر بن الخطاب يقول (نصف الناس ضد الحاكم وإن عدل) وعن شخصى كنت مختلف مع الرجل طيلة فترة حكمه للولاية لكننى أجد نفسى اليوم أقف فى صفه وضد عملية الحريق التى تعرضت لها داره ليس تعاطفا لأن الرجل ليس ضعيفاً إنما رفضاً لإسلوب دخيل على مجتمع سنار فللرجل أسرة وأهل وأبناء عمومة لا يقبلون أن تمسه نسمه ناهيك من أن يتعرض للأذى وهم على قيد الحياة.

فهذه الجريمة تلقى عبئاً كبيرا على شرطة ولاية سنار للوصول للجناة بأسرع ما يمكن حتى لا تتحول إلى قضية ضد مجهول لأن مثل هذه القضية تعتبر بداية شرارة لتمزيق النسيج الإجتماعى وفتح نفاج فى جدار تصفية الحسابات الشخصية مع رموز النظام البائد وعلى حكومة سنار أن تعمل للوصول للجناة وتقديمهم للعدالة والنار من مستصغر الشرر والفتنة نائمة لعن الله من أوقد نارها ويجب لا تمر هذه الجريمة مرور الكرام فهذه قضية من القضايا ذات الأثر الكبير وتكون لها ما بعدها وربما تكون بداية شرارة يصعب إطفائها فى وطن يقف على حافة الهاوية وتتقاذفه رياح الفتن.

أحمد عباس نختلف معك أو نتفق لكن نرفض الحريق الذى لحق ببيتك وروع أهلك وأعلم أننا ضد هذا النهج وهذا السلوك الدخيل على مجتمع وأهل سنار وعلى أهل وعشيرة أحمد عباس أن يمارسوا أقسى درجات ضبط النفس ومهما كان حجم الخسائر المادية فإنه لا يساوى قطرة من محيط حفظ الدماء والأرواح بالولاية ولا تجعلوا من هذه الكارثة التى تعرض لها إبنكم وأسرته شرارة تؤثر على أمن الولاية وأعلموا أننا جميعا أهل أحمد عباس وأبناء عمومته لن نقبل أن تشوكه شوكة ناهيكم من أن تحرق داره بصورة متعمدة.

نــــــــــص شــــــــوكة

بعض المواقف تعكس أصالة معادن الناس وحريق منزل أحمد عباس وبالرغم من وحشيته إلا أن رفض المواطن لهذه الحادثة يؤكد أن مجتمع سنار الولاية مازال متماسك وعصى على التفتيت فسنار جميعها تحولت إلى أحمد عباس أصابه ما أصاب الرجل ويبقى التحدى أمام الأجهزة المختصة بالوصول إلى الجناة اليوم قبل الغد ، أحمد عباس (الجاتك فى مالك سامحتك) حمدالله على سلامة الأرواح.

ربــــــــع شــــــــوكــة

الفتنة نائمة لعن الله من أوقدها.

yassir.mahmoud71@gmail.com


شاهد أيضاً

قال إنها “سددت ضربة قاضية لـ القراي” غيداء الحكيم الأولى في شهادة الأساس

الخرطوم: السوداني حققت الطالبة السودانية “غيداء” ابنة الداعية الاسلامي الشيخ “محمد هاشم الحكيم” المرتبة الأولى …

الصادق المهدي: هنالك سبعة أسباب تؤكد أن إسرائيل ليست دولة طبيعية بل دولة شاذة

بسم الله الرحمن الرحيممركز الرضا للتطوير المعرفيالندوة الفكرية السياسية بعنوانمخاطر التطبيع مع العدو الصهيونيجامعة الأحفاد …

كاريكاتير عمر دفع الله – صحيفة التغيير السودانية , اخبار السودان

التغيير رهان على الشعب صحيفة سودانية إلكترونية صدر العدد الأول منها في 3 / مايو …

اترك تعليق