عودة الارتفاع .. سعر الدولار في السودان اليوم الثلاثاء 15 سبتمبر 2020م اسعار العملات الاجنبية مقابل الجنيه السوداني من السوق السوداء

قفزت اسعار العملات الاجنبية مجددا امام الجنيه السوداني مع استمرار مخاوف التجار من الحملات الأمنية ضد تجارة العملات بعد ايام قليلة من تراجع سريع لاسعار الصرف في السوق الموازي عقب اعلان حالة الطوارئ الاقتصادية وفق متابعات موقع اخبار السودان .
وقالت مصادر مصرفية ان الارتفاع عاود اثر استئناف التعاملات المالية التى اوقفت من قبل تجار السوق الاسود ما قاد الى ارتفاع نسبة الطلب مقابل العرض فيما تتحدث مصادر عن قرب تغيير الجنيه السوداني وعودة الدينار  .

واستهلت تعاملات اليوم الثلاثاء الصباحية بارتفاع اسعار الدولار الامريكي مقابل الجنيه وسط مؤشرات باستمرار الارتفاع حيث ارتفع سعر الدولار الامريكي ليصل الى 235 جنيها في المتوسط فيما بلغ ادنى سعر له مبلغ 230 جنيها .
ونقل تقرير جديد بثته قناة سكاي نيوز اليوم تصريحات لتجار عملة إن الحركة بدأت تعود للسوق في ظل وجود طلبيات كبيرة من شركات وجهات أخرى، أكد اقتصاديون أن الإجراءات الأمنية لن تحقق النتائج المطلوبة لوقف تدهور العملة السودانية، دون اتخاذ إجراءات اقتصادية عاجلة.
ورغم الجهود الكبيرة التي تبذلها الشرطة السودانية لوقف أنشطة تجار العملة في شوارع الخرطوم، وفي أوكار أخرى تدار منها تلك الأنشطة، إلا أن العديد من البائعين والتجار لا يزالون يمارسون عملهم بشكل شبه طبيعي.

وقال أحد التجار لـلقناة إن الطلب على الدولار لم يتوقف، موضحا أن شركات كبيرة زادت من حجم الطلب على العملات الصعبة صباح الاثنين، مما عزز الاتجاه النزولي للجنيه.
في سياق متصل قال، طه حسين متخصص في شؤون الاقتصاد السوداني،بتصريح لجريدة اندبندنت البريطانية إن “العملة المحلية السودانية في موقف صعب وحرج”. وأضاف أن حجم المعروض من النقود في جسد الاقتصاد السوداني غير مسبوق.
في هذا السياق أوضح حسين، أن هذا نتيجة توسع البنك المركزي السوداني في طباعة النقود، بشكل غير مدروس اقتصادياً، علاوة على عدم توفر غطاء الذهب اللازم لطبع هذا الكم الهائل من السيولة في السوق، مما أضعف الجنيه السوداني بشكل غير مسبوق في مقابل الدولار الأميركي.

وفي ذات الصدد قال، إن حجم الزيادة في قيمة المعروض من النقود في الاقتصاد السوداني بلغ 149 مليار جنيه (نحو 2.7 مليار دولار أميركي) ضُخت في الـ6 أشهر الأولى من العام الحالي، وهذا رقم ضخم مقارنة بالموجود في موازنة العام المالي الحالي 2020 عندما توقعت الدولة الاستدانة من البنك المركزي السوداني نحو 60 مليار جنيه (نحو 1.08 مليار دولار أميركي)، وهو ما يمثل ثلاثة أضعاف القيمة المطلوب ضخها في الاقتصاد السوداني لعام كامل.

وتابع أن التوسع في طباعة النقود بهذا الشكل أثر تأثيراً سلبياً على الاقتصاد السوداني، خصوصاً أن حجم السيولة أو حجم الكاش لدى المواطنين خارج الجهاز المصرفي السوداني يمثل 75 في المئة، وهنا مكمن الخطورة . لافتاً إلى أن حجم النقود الزائدة لدى الجمهور خارج الجهاز المصرفي في الفترة من يناير وحتى 30 يونيو (حزيران) الماضي بلغت 63 مليار جنيه سوداني (نحو 1.1 مليار دولار أميركي) وهذا ما أثر كثيراً في الاقتصاد الموازي، خصوصاً أن الاقتصاد الموازي أو غير الرسمي يمثل أكثر من 90 في المئة من حجم الاقتصاد السوداني.
في هذا الشأن يوضح، أن هذا مؤشر على حركة النقود، وهذا ما أثر على السوق بشكل عام حين أصبح السوق تحت رحمة الدولار (مدولراً) يعتمد على الدولار، وهذا ينطبق على السلع الأساسية والسلع الكمالية، وهو ما أثر سلباً على الأسواق والمواطن والصناعة، مما أجبر عدداً كبيراً من المصانع على وقف التصنيع والبيع.

وحول ارتفاع الأسعار متأثرة بالتضخم، توقع تضاعف الأسعار بنحو 200 في المئة مع خفض القيمة الرسمية للجنيه مقابل الدولار، مما سيرفع تكاليف كل الواردات بما تضمه من مدخلات إنتاج، ومن ثم ارتفاع الأسعار والخدمات قائلاً “أسعار المواصلات والانتقالات للفرد الواحد قد ترتفع إلى 1000 جنيه (نحو 18 دولاراً أميركياً) وطبق البيض إلى 700 جنيه (12.6 دولار أميركي)”.

أوضح أن الزيادة الأخيرة في الأجور بنسبة 500 في المئة غير مدروسة، إذ لم تكن تعتمد على زيادة معدلات الإنتاج، ولكن كانت تعتمد بشكل أساسي على التوسع في طباعة النقود، وهو ما أثر على الأجور، خصوصاً أن الموظفين في القطاع العام السوداني يمثلون 80 في المئة، بينما يمثل القطاع الخاص نحو 20 في المئة، مما أسهم في تذمر في القطاع الخاص، وأسهم في زيادة أعداد المتعطلين عن العمل.

في غضون ذلك وصف الخبير الاقتصادي بالمؤتمر السوداني عادل عبد العزيز، بتصريحات لجريدة تاسيتي , الارتفاع في أسعار العملات، بأنه عبارة عن مضاربات تخريبية، وقال: (من غير المعقول أن تتدهور قيمة الجنيه في اليوم الواحد بمقابل 30 جنيه وعلى أربع مراحل من عمر اليوم).

وأكد عبد العزيز ، أن مثل هذه الأعمال التخريبية يجب أن يقابلها حسم من قبل الدولة وتفعيل الدور الأمني غير الطوارئ الاقتصادية التي ليست حلاً في حد ذاتها لكنها آلية مساعدة تلجأ الدول لاستخدامها حفاظاً على أمنها الاقتصادي.

متوسط اسعار العملات في السودان في السوق السوداء (نقدا ) اليوم الثلاثاء 1592020م (وقت نشر الخبر )

تنوية يختلف سعر الدولار وبقية اسعار العملات من تاجر الى اخر بفارق بسيط لذا يرجى الانتباة والاسعار قابلة للتغيير وينصح اخبار السودان بعدم الاعتماد على تاجر واحد

شاهد أيضاً

تراجع متباين .. سعر الدولار في السودان اليوم الثلاثاء 22 سبتمبر 2020م اسعار العملات الاجنبية مقابل الجنيه السوداني من السوق السوداء

تباينت أسعار العملات الاجنبية خلال افتتاح التعاملات الصباحية اليوم الثلاثاء امام الجنيه السوداني في ظل …

جريدة لندنية:مباحثات سودانية ـ أميركية في الإمارات وتوقّعات بدعم مالي للخرطوم

الخرطوم: أحمد يونساقترب السودان والولايات المتحدة الأميركية من التوصل لاتفاق غير مشروط يقضي بشطب اسم …

الصحة : مخاوف من موجة أخرى لفيروس كورونا في السودان

أبدى وزير الصحة المكلف أسامة أحمد عبد الرحيم، الإثنين، تخوفه من موجة أخرى لفيروس كورونا، …

اترك تعليق