جيشنا القومي والحنين إلى “أرضاً ظرف”: “شوقي إليك طال”؟!



عيسى إبراهيم

قال المرحوم إبراهيم منعم منصور في مجهودات العسكر في انتاجهم ذي الصبغة العسكرية: “قد تكون هناك شركة أو مؤسسة واحدة ذات صفة إستراتيجية: عسكرية أو أمنية لا تخضع لعوامل الربح أو الخسارة أو العودة إلى وزارة المالية، فهذه تستثنى بطبيعة الحال”، ونفسر تستثنى بمعنى أن تكون لها خصوصيتها العسكرية، فهل يعني ذلك أن تكون غير خاضعة لرقابة الولاية العامة للمال؟، يقول المرحوم إبراهيم م منصور: “أخلص من هذا إلى أن كل ما تملك القوات المسلحة من أجهزة وعتاد وممتلكات وشركات مصدره وزارة المالية الإتحادية. وكما هو معلوم فإن القوات المسلحة على مختلف العهود لم تقم بـ (غزو) دولة أو الحصول على غنائم منها حتى تكون لديها ممتلكات خاصة بها، وليس من أغراضها – كما أعلم – العمل في الزراعة أو الصناعة أو التجارة حتى يكون لها – رأس مال تستثمره في شراء المحاصيل واللحوم وتصديرها”!!، (إبراهيم منعم منصور – وزير مالية سابق – في مخاطبته للبرهان وحميدتي)..

بنك أمدرمان الوطني: هل هو جزء من المنظومة الدفاعية؟:

يقول الباحث (الذي أجرى مقارنة للقيمة السوقية لشركات المنظومة الدفاعية مع القيمة السوقية لشركات الكهرباء الاربعة، والبنك الزراعي السوداني وهيئة المواني البحرية وأصول وموجودات قطاع البترول وشركة سوداتل): تقدر أصول وموجودات هذه المجموعة – مجموعة الصناعات الدفاعية – بحوالي 750 مليون دولار، يضاف اليها أصول وموجودات بنك أم درمان الوطني بحوالي 250 مليون دولار، لتكون القيمة التقديرية لكل استثمارات الجيش في حدود مليار دولار أمريكي. ونتساءل: هل بنك أمدرمان الوطني بنك قومي أم هو بنك خاص بشركات الجيش؟!، فان صحت النسبة يكون “كل الصيد في جوف الفرا”!!..

الانقاذ وأدلجة العسكر:

بدأت الحركة الاسلاموية ادلجة الجيش السوداني منذ اندغامها في نظام نميري عقب توقيع المصالحة الوطنية حين تم اعطاء العسكريين جرعات دينية في جامعة أفريقيا العالمية حالياً (المركز الاسلامي الأفريقي سابقاً)، (“وبالفعل وصل عمر البشير في اليوم المحدد، وكنت آخر مره التقيته في الخرطوم عام ١٩٨٤ خلال احدى الدورات بالمركز الإسلامي الافريقي” – من مذكرات العقيد فيصل علي ابوصالح – وزير داخلية في عهد الانقاذ – وعضو مجلس شورى سابقا – الخرطوم ٢٥/٦/٩٢)،       ً

جياد دولة داخل دولة:

رغم ان الوحدات المدنية في المجموعة (منظومة الصناعات الدفاعية) تمثل (77.8%) بينما تمثل الوحدات التابعة للجيش (22.2%) نجد ان الغموض وعدم الوضوح والشفافية هو السائد حيال هذه المجموعة الاقتصادية…..، فنفوذ هذه الوحدات والغموض حولها جعل العائد منها للاقتصاد السوداني ضئيلا جدا لا يتناسب مع امكانياتها ففي تعاملها مع الجمارك كثيرا ما يتم اعفاء وارداتها او تخفيض رسوم الجمارك الى الحد الادنى مما يجعل الشكوك تتسرب الى معاملاتها في هذا الجانب، كما انها تجد معاملة فيها كثير من التساهل في جانب تحصيل الضرائب. (المصدر: الميدان – 3694 الثلاثاء 8 سبتمبر 2020 – فصل وتشريد للعاملين بداية لتحويل الملكية)..

الخدعة: السيناريو والممثلون والحبكة والفهلوي:

الاحلال الدراماتيكي للبرهان مكان أبنعوف والذي تم بسهولة ويسر وبلا شوشرة هو إحلال مصنوع؛ إذ أن الشخص المناط به القيام بالدور المطلوب لا تتوفر في “ابنعوف” وانما هي متوفرة؛ (الحنكة والدهاء والمكر والفهلوة) بامتياز في البديل “البرهان”، والسيناريو المرسوم هو الخروج بأقل الخسائر في عسكر الانقاذ المؤدلج؛ جيشاً وشرطة وأمناً، والاحتفاظ باستثمارات العسكر (استثمارات التنظبم الاخواني المحلي التابع للتنظيم العالمي للأخوان المسلمين)، بعيداً عن يد مالية الثوار، ثم الاحتفاظ بتكوينات الانقاذ العسكرية لوقت الحاجة إليها، ومن هنا نفهم اصرار اللجنة الأمنية ألا يحدث تغيير في الجيش إلا من خلالها، وبالأخص عدم ارجاع مفصولي الجيش والشرطة إلى حواضنهم العسكرية، والتمسك أن تكون المرحلة الأولى من الانتقالية بيد العسكر حتى تنضج الطبخة على نار هادئة، وتستكمل أدوار خنق الانتقالية اقتصادياً (وهذه لا تحتاج إلى شرح) وأمنياً (بارتخاء القبضة الأمنية وترتيب الانفلاتات القبلية وعدم المشاركة في استتباب الأمن)، وكانت التحلية باجراء بعض الانقلابات “المفبركة” لتطمين الضحايا، ومن ذلك يمكننا تفسير فض الاعتصام بالقوة القاهرة، واضطراب التفسيرات المتضاربة عن فض الاعتصام وستار “كولومبيا” الساذج، وكانت الخطة ارجاع الحال الى سابق عهده، ولكن خروج الشعب الثائر في الثلاثين من يونيو بتصميم شجاع أبطل خطتهم، هل من ضمن السيناريو عدم تنفيذ أحكام قضايا الانتقالية وبخاصة الاعدامات، أو تسليم متهمي الجنائية الدولية للاهاي؟!، توقيت طلب البرهان التفويض مصاقب لسلام جوبا وتتسارع الخطوات نحو الانقلاب بعد تهيئة الأوضاع وقسمة الحاضنة، ولابد من الاشارة إلى الأفران المصرية ذات الانتاج المليوني والتي كانت على لسان السفير المصري أنها هدية للشعب السوداني وفوجئنا بتخزينها في مخازن شركات العسكر حتى يخرجونها في الوقت المناسب بعد تحقيق حلم “السيسية – البرهانية في السودان” ليشتروا حريتنا بأمعائنا!، ونقول لهم: “خاب فألكم” فحريتنا “عزيزة” لا تشترى بثمن، وعلى الثوار كنداكات وشفاتة أن ينتبهوا لجولة “جيشنا القومي لا المؤدلج”، ونقول: من السهل “يا برهان” أن تخدع بعض الناس بعض الوقت ومن الصعب أن تخدع كل الناس كل الوقت!!..

جيشنا القومي: مواقف الرجولة والشهامة والكرامة والعزة:

* “عندما حشد الرئيس العراقي عبدالكريم قاسم قواته في أوائل ستينيات القرن الماضي وهدد باجتياح دولة الكويت، ارسلت الجامعة العربية قوة عربية مشتركة ضمت كتيبة من القوات المسلحة السودانية للمساعدة في صد الغزو اذا وقع، وعندما انتهت مهمتهم واصطفوا في المطار ليستقلوا طائرتهم عائدين، تقدم احد أمراء أسرة الصباح وسلم كل عسكري ظرفا ضخما محشوا بالمال والساعات الفاخرة فانتظر قائد القوة اللواء أ.ح صديق الزيبق حتى انتهى سمو الأمير من توزيع الظروف وعندها صاح باعلى صوته موجها النداء لضباطه وجنوده: “طابور صفا.. انتباااااه”، “أرضا ظرف” اي ضع الظرف على الارض، ونفذ جميعهم الامر ووضعوا الظروف – بلا استثناء – على الارض بدون اي تذمر ثم صاح القائد الفذ لضباطه وجنوده: “معتددددددل مارش” وتحركوا وركبوا طائرتهم تاركين الظروف والساعات على الارض، ووقف كل من حضر هذا الموقف العجيب مشدوها!!: *كانت الرسالة التي اراد قائد القوة السودانية ان ينقلها للاشقاء الكويتيين ان “لا شكر او مال على واجب، نحن لسنا مرتزقة”!!..

* بسبب ذلك الموقف العظيم ولما عرف به الجندي السوداني وقتذاك من بسالة واقتدار، استعانت دولة الكويت فيما بعد بعدد من الضباط السودانيين لانشاء اول كلية حربية بالدولة الكويتية، وكان أمير الكويت يستقبلهم بنفسه أثناء فترة عملهم اذا دعت الحاجة، بدون أي حواجز او قيود في اي وقت من الاوقات، وكان من بينهم الزيبق نفسه والعميد وقتها ا.ح مزمل سليمان غندور والرائد عمر محمد الطيب.

* ذلك الموقف الرائع للزيبق وقواته تم انتاجه في فيلم سينمائي قصير بواسطة الاستاذ عباس احمد الحاج بطلب من سفير السودان وقتذاك في دولة الكويت، وتم تسليمه الى وزير الخارجية الكويتي الذي بكى عند مشاهدته له وقد كان وقتها يافعا يقف بجوار والده الامير الذي اتصل بوزير الدفاع الكويتي وطلب حضوره وعرض عليه الفيلم فبكى ايضا وامر بتجهيز خمسة آلاف نسخة وتوزيعها على جميع الوحدات في الجيش الكويتي.

* عند حضور وزير الخارجية الكويتي للترحيب بوفد سوداني زائر للكويت يقوده وزير الخارجية السوداني لشرح (اتفاق سلام الشرق) بعد سنوات طويلة من تلك الواقعة، استأذن الحضور لعرض الفيلم الذي كان مفاجأة للوفد السوداني.. وعندما انتهى الفيلم اشار الوزير الكويتي للشاشة وقال من اجل هؤلاء تتبرع الكويت باربعة مليارات دولار لدعم الشرق!!..

* هؤلاء هم الرجال الحقيقيون.. خدموا السودان وهم أحياء، وخدموه وهم في رحاب الله.. رحمهم الله.

* أرسل لي أحد الأصدقاء هذه الحكاية وعندما انتهيت من قراءتها وجدت نفسي أجهش بالبكاء، ولكنني لم أدر علام أبكي.. أمن الموقف العظيم لأولئك الرجال السودانيين الأفذاذ، أم على رجولتنا التي ضاعت؟!.

نافذة على الحقيقة:

وصلتني هذه الرسالة أعلاه ولم استغرب هذا التصرف من الأشقاء السودانيين فقد عاشرت وأحببت اخواني السودانيين منذ سنوات طويلة قرابة 23 عاما، وأحمد الله دائماً بان مَنّ على بالعمل كل هذه السنوات معهم من خلال عملي التطوعي من خلال جمعية احياء التراث الاسلامي، فاسأل الله لنا ولهم التوفيق. (نصار العبدالجليل ـ السادس من سبتمبر من عام 2014 عند الساعة  11:37 م ـ القلم والحقيقة ـ ماذا فعل الجيش السوداني في الكويت؟؟!! ـ من قصص الجيش السوداني القومي بعيدا عن الارتزاق)..

eisay1947@gmail.com

شاهد أيضاً

وصول الطائرة الثالثة ضمن الجسر الجوي القطري – صحيفة الوطن الإلكترونية

الخرطوم : الوطن وصلت الى مطار الخرطوم امس الطائرة الثالثة للمساعدات الإنسانية ضمن الجسر الجوي …

ميدو السوباط لازم يعيدو – صحيفة الراكوبة

– مولود في منطقة الجزاء وفي كل مباراة يشارك فيها له هدف وأكثر ..!! – …

إسحاق أحمد فضل الله يكتب: هل الدور على قوش.. ليُقتل.؟؟

==============÷====الاستاذ. الذي لا يقع ليه ما قلناه. عن أن مديري المخابرات . كل منهم يجعلونه …

اترك تعليق