بالصور والفيديو : القبض على خلية إرهابية من 41 عنصرا..ضبط كمية كبيرة من المتفجرات فى السودان .. فما هي آخر المستجدات؟

قال المدعي العام السوداني، تاج السر علي الحبر، الأربعاء، إنه تم القبض على خلية إرهابية من 41 عنصرا، كانت تشكل خطرا على السودان ودول الجوار.

وأضاف المدعي العام، أن كمية المتفجرات التي تم ضبطها كافية لنسف الخرطوم بأكملها، مشيرا إلى أنها تشبه تلك التي انفجرت في مرفأ بيروت.

وأوضح المسؤول السوداني، أن الضبطية تمت بتعاون تام بين قوات الدعم السريع والشرطة والنيابة العامة بعد متابعات منذ 19 أغسطس وحتى 13 سبتمبر.

ومن جهته، أفاد قائد الشرطة السودانية، خلال مؤتمر صحفي، بأن المتفجرات تم العثور عليها في شمال الخرطوم، وقد تم ضبط 2500 كبسولة قابلة للتفجير تمت تعبئتها بنترات الأمونيوم، داعيا المواطنين إلى الإبلاغ عن أي تحركات مشبوهة.

أكد مراسل قناة الغد من الخرطوم، أن الساعات القادمة ربما ستشهد الكشف عن الجهة التي تقف خلف الكميات الكبيرة من المتفجرات التي تم ضبطها من قبل النائب العام السوداني.

وأشار مراسل القناة إلى أن تاريخ الخرطوم منذ استقلال السودان لم يشهد عمليات إرهابية إلا كانت ورائها تنظيمات متشددة.

وأعلن النائب العام في السودان، تاج السر الحبر، أن الأجهزة الأمنية، تمكنت من ضبط كمية ضخمة من المتفجرات، تكفى لنسف العاصمة كلها.

وقال الحبر، فى مؤتمر صحفى الأربعاء، إنه تم العثور على مواد متفجرة تُشكل خطرا أمنيًا مزعجًا على مستوى السودان.

وأوضح مراسل القناة ان الأجهزة الأمنية في السودان كانت تتوقع حدوث عمليات إرهابية منذ فترة، حيث أشارت تقارير إلى إمكانية حدوث ذلك بعد تحذيرات سابقة للسفارة الأمريكية.1

من جانبه حذر العميد جمال جمعة، آدم الناطق باسم قوات الدعم السريع من انتقال كميات كبيرة من المتفجرات لدول الجوار متخوفا من تصنيف السودان دولة راعية للإرهاب من جديد.

واستعرض تفاصيل ماتم ضبطه، حيث تمثل في 3594 كبسولة تفجير وألف سلك تفجير و4 جوالات بدرة نترات تشابه التى فجر بها “مرفأ بيروت” إلا أن الكمية التى تم ضبطها قليلة.

وأوضح أن هناك خلايا للاتجار في مثل هذه المتفجرات قد تم رصدها ومتابعتها من 19 أغسطس/ آب الماضي وحتي 13 سبتمبر/ أيلول الحالي وقد تم القبض علي المتهمين.

وكشف عن أن الاستجواب الأول للمتهمين بأن الكبسولة الواحدة تخرج من مصادرها بـ 3 آلاف جنيه وتباع بـ 15 ألفا، مما يجعل المواطن يتعامل معها كتجارة.

وأضاف أنه قد تم تفكيك جزء كبير من هذه المجموعات التى جاء بعضا منها خرج من العاصمة والاخر خارج السودان.

وتساءل الناطق باسم الدعم السريع عن كيفية خروج المتفجرات التى تمتلكها القوات المسلحة، مشيرا إلى أن التحقيق جار في كيفية خروجها بهذه الكمية.

وقال “«يجب التشديد في خروج هذه المتفجرات للنشاط المدني وعدم استخدامها في النشاط التخريبي».

من جانبه قال يوسف سراج رئيس تحرير صحيفة المواكب السودانية، إن المضبوطات المتفجرات يقوم بتهريبها جهات إحترافية، مشيرا إلى أن الكمية المضبوطة تدق ناقوس الخطر.

خطر المتفجرات

أعلن النائب العام السوداني تاج الدين السر الأربعاء أنّ السلطات السودانية اوقفت 41 شخصا لحيازتهم كمية كبيرة من المتفجرات قابلة للاستخدام في اعتداءات.

وقال النائب العام في مؤتمر صحافي بالخرطوم “جرى توقيف 41 متهماً بحيازة مواد متفجرة قادرة على تفجير العاصمة”، وذلك عقب عثور السلطات على كميات كبيرة من المتفجر.

ومن جانبه، قال جمال جمعة المتحدث باسم قوات الدعم السريع، إن من بين ما تم العثور عليه “أربع عبوات بها بودرة نترات وهي نفس مادة تفجير مرفأ بيروت” في آب/أغسطس.

واعتبر أن ما حدث يشكل “تهديدا للأمن القومي السوداني”، مضيفا أن “الكميات التي صودرت قد تتضرر منها دول الجوار”.

وأوضح جمعة انه منذ أغسطس، لاحظت السلطات “تحركات لمجموعات ارهابية”.

تفاصيل الحادث

أكد مراسل الغد من الخرطوم، أن الساعات القادمة ربما ستشهد الكشف عن الجهة التي تقف خلف الكميات الكبيرة من المتفجرات التي تم ضبطها من قبل النائب العام السوداني.

وأشار مراسل القناة إلى أن تاريخ الخرطوم منذ استقلال السودان لم يشهد عمليات إرهابية إلا كانت وراؤها تنظيمات متشددة.

وأوضح الأجهزة الأمنية في السودان كانت تتوقع حدوث عمليات إرهابية منذ فترة، حيث أشارت تقارير إلى إمكانية حدوث ذلك بعد تحذيرات سابقة للسفارة الأمريكية.

نظام البشير

قال رئيس تحرير صحيفة المواكب السودانية يوسف سراج، إن المضبوطات المتفجرات يقوم بتهريبها جهات احترافية.

وأشار إلى أن الكمية المضبوطة تدق ناقوس الخطر، وأن الحكومة الانتقالية تواجه تحديات عديدة.

وأضاف أن تعاون نظام البشير مع جماعات إرهابية مما ساعد في انتشار العناصر المتطرفة.

لائحة الإرهاب

أكد الكاتب الصحفي أشرف عبد العزيز، أن حادث ضبط المتفجرات قد يؤثر على جهود رفع اسم البلاد من قائمة الإرهاب.
وأضاف أن حادث محاولة اغتيال عبد الله حمدوك لابد من ربطه مع واقعة ضبط الكمية الكبيرة من المتفجرات.
وأوضح أنه لابد من تحديد الجهات التي تقف وراء كمية المتفجرات والأسلحة لمعرفة المخاطر التي تواجه السودان.

الغد

شاهد أيضاً

قال إنها “سددت ضربة قاضية لـ القراي” غيداء الحكيم الأولى في شهادة الأساس

الخرطوم: السوداني حققت الطالبة السودانية “غيداء” ابنة الداعية الاسلامي الشيخ “محمد هاشم الحكيم” المرتبة الأولى …

الصادق المهدي: هنالك سبعة أسباب تؤكد أن إسرائيل ليست دولة طبيعية بل دولة شاذة

بسم الله الرحمن الرحيممركز الرضا للتطوير المعرفيالندوة الفكرية السياسية بعنوانمخاطر التطبيع مع العدو الصهيونيجامعة الأحفاد …

كاريكاتير عمر دفع الله – صحيفة التغيير السودانية , اخبار السودان

التغيير رهان على الشعب صحيفة سودانية إلكترونية صدر العدد الأول منها في 3 / مايو …

اترك تعليق