السودان: محجوب فضل بدري يكتب: سيخة أبوتاجا قصيدة



– والعكس صحيح، إذ يمكننا القول أن (قصيدة أبو تاجا سيخة) فإذا أردت أن تورد مثالاً حيَّاً لعبارة (إرتجَّت له المنابر) فلك أن تشير إلى واقعة اللواء الركن طبيب الطيب إبراهيم محمد خير (أبو تاجا) وهو يمثُل مُتَّهماً أمام محكمة مدبري إنقلاب يونيو ١٩٨٩م، عندما ارتجت له جنبات المحكمة وهو يُلقي بقوة وثبات ووضوحِ بيانٍ قصيدته العصماء التي نظمها على عهد الطلب في جامعة الخرطوم منذ سبعينات القرن الماضى، لكنَّ معانيها الحيَّة تعبِّر عن واقع الأمة الإسلامية والشعب السوداني اليوم، والدليل الإعجاب والرواج والتداول العفوي الواسع الذي حازته القصيدة وبالمقابل فقد سدد أبوتاجا طعنة نجلاء في خاصرة العملاء، وطبق عملياً الحكمة القائلة (مقامُك حيث أقمت نفسك، لا حيث أقامك الناس، فالناس لا تعدل ولا تزِن).
– ولأن أثر الكلمة أشدّ من وقعِ النَبْلِ فقد أصابت كلمات أبوتاجا (المرفعين) المرجفين والمرتجفين في مقتل، وهو يزأر خلف القضبان، فالأُسْدُ تزأرَ في الحديدِ ولن ترى في السجنِ ضرغاماً بكى إستخذاء، وقد عرف الناس نوع (السيخ) الذي يستخدمه الطيب!! فكلماته أقوى من الحديد حيث لا يعلوها الصدأ، وأمضى من السيف حيث لا تثلمها الأيام، وقد كشفت المحاكمة الانتقائية لانقلاب يونيو دون سائر الانقلابات والانقلابات المضادة كتلك التي وقعت وباركها السيدين، أو تلك التي خطط لها ونفذها اليساريون، وأراقوا فيها وخلالها دماً مهراقاً، وتبيَّن كيف يُقابل الموقف النبيل الذي اتخذه قائد ثورة الانقاذ الوطني (الهَرَم) حيال الصادق المهدى (الهَرِم) عند اعتقاله حليقاً متخفياً، فأمر بمنع نشر المقطع المصوَّر، حتى لايراه الناس فى ذلك الموقف المخزي، وقال:- أكرموا عزيز قومٍ ذلّ.. وكيف يتلهف الصادق (الهَرِمْ) لرؤية البشير في موقف الذل، ليفش غبينتو، وهو الذي صدع رؤوسنا بتكرار القول (الفشّ غبينتو خرب مدينتو)!! وسيتكشف للناس عندما تمضي المحاكمة في طريقها، الكثير من نفاق الساسة الحاكمين اليوم وخورهم وتقربهم من (الانقلابيين)!! زُلْفَى، طمعاً فى ذهب السلطة، أو خوفاً من سيفها!!
– أما وقد عرف الناس الفرق بين الرجال (الرجال) الذين كانوا على سدة الحكم، وبين كثير من العملاء الذين أكلوا السحت على موائد أجهزة المخابرات الغربية، من تدبيج التقارير المكتوبة (حسب الطلب) وباتوا اليوم يعلقون الأوضار والأوساخ التي ألصقوها ببلادهم قبل أن يلصقوها بأنفسهم، وهاهم يلهثون ويصرخون ويكذبون، مرةً بمحاولة إغتيال مزعومة لحمدوك، ومرة بالتهويل لضبطيات لمتفجرات يستخدمها العاملون في التنقيب الأهلي عن الذهب، يظهر معها النائب العام فى مؤتمر صحفي ليبدو ساهراً على تحقيق العدالة، المسجاة على طاولة المشرحة، يوم أن قرر (النائب العام) السير قُدَماً فى إجراءات الدعوى التي رفع عريضتها هو نفسه عندما كان (محامياً) في السوق لمحاكمة مدبري انقلاب يونيو.
– أهجهم يا (أبوتاجا) أيَّدك الله بروح القدس.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب




شاهد أيضاً

ككو وكديستين – الانتباهة أون لاين

] سودا اليومين دي بلعب بالبيضة والحجر والمسدس كمان.] أظهر دهاء وبلاغة …

الخبير القانوني نبيل أديب رئيس لجنة التحقيق في فض الاعتصام لـ(الانتباهة):بموجب الوثيقة الدستورية أية مصادرة لممتلكات أو أموال دون حكم قضائي غير صحيحة وغير دستورية

الخرطوم: أميرة الجعلي أقرت لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو 1989م خلال …

( الانتباهة) تكشف برنامج المريخ الإعدادي

حصلت(الانتباهة) على تفاصيل البرنامج الإعدادي الذي سيخوضه فريق الكرة بنادي المريخ بعد …

اترك تعليق